ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

إثيوبيا ترفض التفاوض مع تيجراي.. وتهديدات باستخدام المدفعية والدبابات

الأحد 22/نوفمبر/2020 - 09:58 ص
الصراع في إثيوبيا
الصراع في إثيوبيا
Advertisements
شيماء مصطفى
لا تزال ترقض الحكومة والحزب الحاكم في إثيوبيا، أي تفاوض مع جبهة تيجراي الانفصالية، وفقًا لنبأ عاجل أفادت به شبكة "العربية".

فيما نقلت وكالة "رويترز" للأنباء، عن وسائل إعلام رسمية، اليوم الأحد، أن الجيش الإثيوبي يخطط لاستخدام الدبابات لتطويق مدينة ميكيلي، عاصمة منطقة تيجراي الشمالية، محذرًا المدنيين من أنه قد يستخدم أيضا نيران المدفعية بها.

وصرح المتحدث العسكري الكولونيل ديجين تسيجاي لهيئة الإذاعة الإثيوبية بأن "المراحل التالية هي الجزء الحاسم من العملية، وهو تطويق ميكيلي بالدبابات، وإنهاء المعركة في المناطق الجبلية والتقدم إلى الحقول".

وكانت سلطات إقليم تيجراي في إثيوبيا أفادت في وقت سابق، بوقوع قتلى في صفوف المدنيين، خلال هجوم للجيش الإثيوبي على بلدة أديجرات.

ونقلت وكالة "رويترز" عن الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي قولها إن 9 أشخاص لقوا حتفهم خلال هجوم قوات الحكومة الفيدرالية على قرى في الإقليم، مشيرة إلى وقوع خسائر فادحة.

في المقابل، أكد رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد أن "سلامة ورفاهية" شعب تيجراي، تمثل أهمية قصوى لدى حكومته، وذلك وسط معارك طاحنة بين قوات حكومته، وما يعتبرهم متمردين من مقاتلي الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي.

وقال آبي أحمد في تغريدة على تويتر "إن السلامة العامة والرفاهية لشعب تيجراي ذات أهمية قصوى للحكومة.. وسنفعل كل ما هو ضروري لضمان الاستقرار في منطقة تيجراي وأن يكون مواطنونا في مأمن من الأذى والحاجة".

من جانبها، أكدت الحكومة الإثيوبية في بيان، أن قوات الجيش الإثيوبي تتقدم نحو ميكيلي عاصمة إقليم تيجراي.

يأتي ذلك بعدما أعلنت الحكومة الفيدرالية في أديس أبابا، سيطرة الجيش الإثيوبي على مدينة أديجرايت على بعد 116 كليومترا من ميكيلي عاصمة تيجراي.

وأعلن الجيش الإثيوبي، أول أمس الجمعة، السيطرة على مدينتي "أكسوم" و"عدوة" على بعد عشرات الكيلوميترات من عاصمة إقليم تيجراي.

بدورها، طالبت الأمم المتحدة سلطات إثيوبيا بفتح ممرات إنسانية إلى إقليم تيجراي شمال البلاد، حيث تستمر الاشتباكات بين القوات الإثيوبية والمتمردين من "الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي".

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش خلال مؤتمر صحفي الجمعة: "نحن قلقون للغاية إزاء الوضع في إثيوبيا، وقبل كل الشيء لتأثير الأحداث الجارية على الوضع الإنساني".

في سياق آخر، أعلنت مفوضية اللاجئين التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، أن وكالات الأمم المتحدة تتوقع وصول 200 ألف لاجئ إثيوبي إلى السودان هربًا من العنف الدائر جراء الحرب في إثيوبيا وذلك في خلال 6 أشهر.

وقال المسئول بمفوضية اللاجئين، أكسل بيسكوب، في بيان صحفي في جنيف: "لقد وضعنا خطة استجابة مع جميع الوكالات  لحوالي 20 ألف شخص ونبلغ حاليًا حوالي 31 ألف شخصًا لذا فقد تجاوزنا الرقم بالفعل"، وفقًا لوكالة "رويترز".

وأضاف بيسكوب أن "رقم التخطيط الجديد حوالي 200 ألف لاجئ".

وكان مقاتلو جبهة تحرير تيجراي أطلقوا صواريخ على مدينة بحر دار في ولاية أمهرة شمال إثيوبيا في وقت سابق من اليوم.

ويأتي هذا التطور بعد أيام من إعلان رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد السيطرة على بلدة أخرى في إقليم تيجراي في إطار الصراع المستمر منذ نحو أسبوعين، والذي امتد إلى إريتريا المجاورة.
Advertisements

الكلمات المفتاحية

Advertisements
Advertisements