ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أستاذ بمركز البحوث: كورونا أخطر الفيروسات.. فيديو

الخميس 26/نوفمبر/2020 - 10:23 م
رابح الشيشيني أستاذ
رابح الشيشيني أستاذ مساعد الفيروسات بالمركز القومي للبحوث
Advertisements
محمود محسن
قال رابح الشيشيني أستاذ مساعد الفيروسات بالمركز القومي للبحوث إنه يتم العمل داخل المركز على العينات الإيجابية لفيروس كورونا، مؤكدا أنه يجب على الشخص الذي تثبت إيجابية العينة الخاصة به أن يمكث في المنزل وأن يحصل على العلاج اللازم .


وأضاف الشيشيني أنه عندما دخل الفيروس إلى مصر منذ شهر يناير الماضي كانت البصمة الجينية والوراثية في مصر مشابهة للتي في أوروبا أما الأن هناك تقسيمات لكورونا والأكبر منها الذي أصاب دول أوروبا وأمريكا.


وتابع  أستاذ مساعد الفيروسات بالمركز القومي للبحوث أن الشفرة الجينية للفيروس تجعل له قدرة على سرعة الانتشار الكبيرة، مؤكدا أن انتشاره هو المشكلة الرئيسية التى تواجه العالم الآن.


وأشار الشيشيني إلى أن هذا الفيروس يعد الأخطر من بين الفيروسات خلال وقتنا الحالي.


وأعلن الدكتور محمد محمود هاشم - رئيس المركز القومى للبحوث آخر المستجدات لفريق العمل البحثى المكلف بتطوير لقاح لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، في بيان جاء فيه:


منذ بداية الجائحة والإعلان عن ظهور فيروس كورونا المستجد فى الصين فى ديسمبر 2019، تم تشكيل فريق عمل برئاسة الأستاذ الدكتور محمد أحمد على- أستاذ الفيروسات ومدير مركز التميز العلمى للفيروسات، وعكف هذا الفريق على أبحاثه لإنتاج فاكسين مضاد لفيروس كورونا المستجد. حيث تم اجتياز المراحل الأولية للتعرف على نوعية الفيروس والتتابع الجينى له من عزلات مصرية.


وأضاف: تم تقسيم العمل على ثلاث فرق بحثية بيانها كالتالى:

الفريق الأول ويعمل على التوصل لإنتاج وتطوير لقاح لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، حيث تم التوصل إلى أربعة أنواع من اللقاحات المضادة للفيروس، وأحد هذه اللقاحات الأربعة وصل إلى مرحلة التجارب الإكلينيكية، وتم تقديم ملف كامل إلى هيئة الدواء المصرية وقد أجازت الجزء البحثى الخاص بالمركز، وتقوم الهيئة الآن بتقييم إحدى الشركات التى سوف تقوم بإنتاج العينات الأولية (عينات الإنتاج القياسية) للبدء فى المرحلة الأولى من التجارب السريرية على المتطوعين.
 
 
وتابع : لم يصدر من المركز القومى للبحوث أى بيانات عن موعد أو حجم  إنتاج اللقاح. وأن ما ذكر فى بعض الصحف من أن المركز سوف ينتج 5000 جرعة أولية غير صحيح  .. حيث إن المركز ليس جهة إنتاج، وأن من يتولى ذلك هى الشركة التى ستوافق عليها هيئة الدواء لإنتاج العينات الأولية.


مجموعة العمل الثانية كانت تعمل على إنتاج وتطوير علاجات للفيروس، و تم التوصل إلى أربع مواد مستخلصة من مصادر طبيعية، وهى الآن فى مرحلة التجارب الإكلينيكية مع إحدى الجهات التابعة للقوات المسلحة.


المجموعة الثالثة يتعلق عملها بتقدير الأجسام المضادة فى عينات الدم الواردة للمركز من جميع المستشفيات الجامعية الحكومية، وكذلك تطوير المجموعات التشخيصية الخاصة بالتعرف على الفيروس كورونا المستجد، وقد تمكن الفريق من إنتاجها.

Advertisements
Advertisements
Advertisements