ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

لماذا ينجي الله الأغنياء العصاة من الضيق والكرب.. علي جمعة يجيب.. فيديو

الأحد 29/نوفمبر/2020 - 01:50 ص
د على جمعة
د على جمعة
Advertisements
محمد شحتة
قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إن الصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار، مؤكدا أننا كنا نتعجب من بعض الأغنياء ممن ينسون أنفسهم ويفعلون المعاصي ومع ذلك ينجيهم الله. 

وأضاف جمعة، في لقائه على فضائية "سي بي سي"، أن سبب نجاة الله لهؤلاء الأغنياء العصاة من كل ضيق، يعود لكثرة الإنفاق ولا يردوا أحدا ممن سألوهم.

وأشار إلى أن الله جعل الصدقة عنوانا للحماية والبركة والتحصين، فهذا أمر مجرب وفي نفس الوقت أمر مهم للغاية ويطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار.

وذكر أن الصدقة تكون سبب للنجاة والقضاء على الخطايا، مشيرا إلى أن الرجل الذي لا يصلي نهائيا يكون بمثابة تكسير للوعاء الذي يرزقه الله فيه.

وأوضح، أن تناول الخمر أو شربه ووجودها في المنزل من أسباب محو البركة فهو نوع من أنواع الاشتغال بالنجاسات، علاوة على أنها كبيرة من الكبائر لأن الخمر أم الكبائر لأنها تجعل الإنسان غير مسيطر تماما على أفعاله ويفقد التركيز حتى أنه يستهين بالصلاة.

مفاتيح تفريج الكرب 
1) القران الكريم 
2) قول الله ربي ولا أشرك به شيئًا 
3) لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين 
4) حسبنا الله ونعم الوكيل 
5) لا حول ولا قوة إلا بالله 
6) مداومة الإستغفار 
7) يا حي يا قيوم برحمتك استغيث 
8) اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني الى نفسي طرفة عين وأصلح لي شأني كله لا إله إلا أنت 
9) اللهم إنى اعوذ بك من الهم والحزن وأعوذ بك من العجو والكسل وأعوذ بك من البخل والجبن وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال 

يهما أفضل لفك الكرب الاستغفار أم الصلاة على النبي
قال الشيخ أحمد ممدوح، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن مَنْ يعاني الكرب والهّم والغم والدَيْن، يقول "لا حول ولا قوة إلا بالله، لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين". 

وأجاب الشيخ أحمد ممدوح، خلال فتوى مسجلة له، عن سؤال: "أيهما أفضل لفك الكرب الاستغفار أم الصلاة على النبي؟"، مؤكدا أن كليهما ثوابه عظيم ولكن يجب المواظبة على كليهما معا، فلا يمكن أن ننشغل بالاستغفار على طول الخط ونترك الصلاة على النبي والعكس كذلك. 

وأوضح أمين الفتوى بدار الإفتاء أن الصلاة على النبي فيها إزالة الهم ورفع الكرب ومغفرة للذنوب، أما الاستغفار فيمحو الذنوب ويوسع الرزق وقد علمنا النبي صلى الله عليه وسلم دعاء سيد الاستغفار "اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ قَالَ وَمَنْ قَالَهَا مِنَ النَّهَارِ مُوقِنًا بِهَا فَمَاتَ مِنْ يَوْمِهِ قَبْلَ أَنْ يُمْسِيَ فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ وَمَنْ قَالَهَا مِنَ اللَّيْلِ وَهُوَ مُوقِنٌ بِهَا فَمَاتَ قَبْلَ أَنْ يُصْبِحَ فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ".

Advertisements

الكلمات المفتاحية

Advertisements