ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بعد إصابتها بالفيروس 3 مرات.. حنان لطفي تروى تفاصيل معاناتها مع كورونا.. فيديو

الثلاثاء 01/ديسمبر/2020 - 08:23 م
حنان لطفي
حنان لطفي
Advertisements
إبراهيم القادري
قالت الدكتورة حنان لطفي الصيدلانية التي اصيبت بكورونا 3 مرات ،: إنها متواجدة في مستشفى العزل من يوم 21 /11 لافتة ان سبب إصابتها بفيروس كورونا عدة مرات يمكن ان يكون سببه انها تعمل صيدلانية وتتعامل مع العديد من الحالات بالاضافة الي انها تعمل متطوعة لخدمة المرضي غير القادرين .

وأضافت حنان لطفي خلال مداخلة هاتفية في برنامج الحياه اليوم المذاع علي قناه الحياه ، أن هذه هي المرة الثالثة التي أصاب فيها بفيروس كورونا ولكن هذه المرة اطريت الي الدخول الي المستشفى بسبب نقص الاكسجين 

واكدت  انها سوف تظل في المستشفى لمدة اسبوع اخر .

ومن من المعروف أن فيروس كورونا يؤثر على البعض بشكل أكثر حدة من الآخرين. غالبًا ما يرجع ذلك إلى مجموعة متنوعة من العوامل بما في ذلك العمر والمشكلات الصحية الأساسية مثل مرض السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول في الدم، ولا يزال هناك الكثير من الالتباس حول سبب انخفاض حالات الوفاة من COVID-19 في بعض البلدان عن غيرها. هل يمكن أن يكون المدافع المناعي هو السبب في ذلك؟

و تم التوصل إلى  أن ذاكرة الجهاز المناعي لفيروس كورونا الجديد باقية لمدة ستة أشهر على الأقل لدى معظم الناس، على الرغم من أن SARS-CoV-2 يمكن أن يكون مميتًا ، إلا أن له أبناء عمومة معتدلون يُطلق عليهم فيروسات كورونا الموسمية والتي تعد من بين أسباب نزلات البرد.

واقترح بعض العلماء أن الأشخاص قد يكونوا محميين من عدوى SARS-CoV-2 إذا أصيبوا مؤخرًا بفيروس كورونا موسمي، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية.

ووجد الباحثون أن الاستجابات المناعية للمشاركين متباينة على نطاق واسع، وكانت الخلايا الدفاعية المستمرة هي خلايا الذاكرة B ، والتي تبدأ في إنتاج الأجسام المضادة عند إعادة مواجهة العامل الممرض ، وفئتين مهمتين من الخلايا التائية.

وفي دراسة نشرت في MedRxiv ، تم إجراء مزيد من التحقيق حول الأجسام المضادة لفيروس كورونا البشري الموسمي بعد الإصابة، ووجد الفريق أن جميع المشاركين في الدراسة لديهم أجسام مضادة سابقة للجائحة يمكنها التعرف على فيروس كورونا الموسمي OC43.

وكان لدى ربع المشاركين أيضًا أجسام مضادة يمكنها التعرف على SARS-CoV-2 ، والتي من المحتمل أن تكون قد تطورت استجابةً للإصابة بفيروس كورونا الزكام، كما توصل العلماء إلى وجود أجسامًا مضادة تتعرف على فيروس SARS-CoV-2 في دماء الأشخاص الذين لم يصابوا بالفيروس مطلقًا.

ومن المرجح بشكل كبير أن جسد الأطفال يضم  مثل هذه الأجسام المضادة ، مما قد يفسر سبب إصابة معظم الأطفال المصابين بمرض خفيف أو عدم إصابتهم مطلقًا، ووجد باحثون من معهد فرانسيس كريك في لندن أن ما يقرب من 5 بالمائة من 302 مشاركًا بالغًا غير مصاب لديهم أجسام مضادة تتعرف على SARS-CoV-2 بينما الأفراد الأصغر سنًا الذين تتراوح أعمارهم بين ستة وستة عشر عامًا لديهم 60 بالمائة

ولم يتضح ما إذا كانت الإصابة السابقة بأحد فيروسات كورونا "الموسمية" التي تسبب نزلات البرد تمنع الإصابة بفيروس SARS-CoV-2 أو أعراضه الشديدة.

وتشير إحدى أولى الدراسات الكبيرة حول الأجسام المضادة لـ SARS-CoV-2 في إفريقيا إلى أنه بحلول منتصف عام 2020 ، أصاب الفيروس أربعة بالمائة فقط من الأشخاص في كينيا، فيما بحثت صوفي أويوجا في برنامج أبحاث KEMRI-Wellcome Trust في كيفيلي بكينيا وزملاؤها عن مثل هذه الأجسام المضادة في عينات الدم المتبرع بها في كينيا بين أواخر أبريل ومنتصف يونيو.

وأشار بحثهم أنه من بين هذه العينات ، قدر الباحثون أن 4.3 بالمائة من سكان كينيا لديهم تاريخ من الإصابة بفيروس السارس- CoV-2، وتقدير الفريق لانتشار الأجسام المضادة في كينيا مشابه لتقدير سابق للمستوى في إسبانيا.

ومع ذلك ، كان لدى إسبانيا أكثر من 28000 حالة وفاة بحلول أوائل يوليو ، في حين خسرت كينيا 341 بحلول نهاية نفس الشهر، ويكتب المؤلفون "التناقض الحاد" بين انتشار الأجسام المضادة في كينيا ووفيات كوفيد- 19 التي تشير إلى أن تأثيرات الفيروس المستجد قد تضاءلت في إفريقيا.

ويمكن أن يشمل سبب انخفاض معدلات الوفيات عدة عوامل ، بما في ذلك التوزيع العمري ، ومستويات الأمراض المزمنة الأساسية ، وتهيئة الجهاز المناعي ، لسبب اختلاف انتشار وشدة COVID-19 في كثير من إفريقيا عن تلك التي لوحظت في أوروبا أو الأمريكتان ، كما ورد في الدراسة المنشورة في Science بعنوان COVID-19 in Africa: Dampening the storm.

Advertisements
Advertisements
Advertisements