ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

وفاة الرئيس الفرنسي الأسبق فاليري جيسكار ديستان

الخميس 03/ديسمبر/2020 - 12:29 ص
صدى البلد
Advertisements
أحمد قاسم
أفادت وكالة الصحافة الفرنسية، في نبأ منذ قليل، بأن الرئيس الفرنسي الأسبق "فاليري جيسكار ديستان"، تُوفي عن عمر ناهز 94 عامًا.

وفي يونيو الماضي، نُقل "ديستار"، إلى مستشفى في مدينة تور بغرب فرنسا؛ إثر إصابته بوعكة صحية حادة.

وقالت وسائل إعلام فرنسية، إن جيسكار الذي تولى الرئاسة من عام 1974 إلى عام 1981، نُقل من مقر إقامته إلى المستشفى من دون الكشف عن السبب.

وكان جيسكار، مكث في المستشفى فترة وجيزة في سبتمبر الماضي، بعد أن شكا من مشكلات في الجهاز التنفسي.

كان فاليري جيسكار ديستان يبلغ من العمر 48 عامًا فقط عندما اُنتخب رئيسًا للجمهورية على حساب الاشتراكي فرانسوا ميتران، وبالتالي أصبح أول رئيس ينتمي إلى اليمين يصل الى منصب الرئاسة من غير الديجوليين.

واتسمت فترة توليه المنصب موقفا أكثر ليبرالية في القضايا الاجتماعية مثل الطلاق، ومنع الحمل، والإجهاض ومحاولات لتحديث البلاد وإطلاق مشاريع البنية التحتية.

أراد جيسكار بعد انتخابه أن يكون تجسيدا للحداثة الاجتماعية والاقتصادية التي كان يقودها يمين الوسط الليبرالي والديمقراطي المسيحي في أوروبا والذي بنى القارة العجوز ما بعد الحرب.

ومع ذلك، عانت شعبيته من الانكماش الاقتصادي الذي أعقب أزمة الطاقة عام 1973، بمناسبة نهاية "السنوات الثلاثين المجيدة" بعد الحرب العالمية الثانية.

كان جيسكار ديستان أوروبيا مقتنعا، في عام 2001 تولى رئاسة مؤتمر أوروبا، المسؤول عن صياغة دستور أوروبي، والذي تم رفضه في فرنسا عن طريق الاستفتاء.

وبعد هزيمته في الانتخابات الإقليمية في مارس 2004، أعلن أنه اعتزل الحياة السياسة الحزبية، وتخلى عن مقعده في المجلس الدستوري كرئيس سابق للجمهورية. 

ينتمي جيسكار ديستان الى عائلة بورجوازية كبيرة. دخل الحكومة عام 1959، وشغل عدة مناصب وزارية منها خاصة وزارة الاقتصاد والمالية، وهو خبير اقتصادي لامع، ومؤلف للعديد من الكتب، وانتخب عام 2003 في الأكاديمية الفرنسية.

وفي شهر مايو الماضي، تقدمت الصحفية الألمانية آن كاترين ستراك البالغة من العمر 37 عاما، والعاملة في إذاعة ألمانيا العامة، بشكوى ضد الرئيس الفرنسي الأسبق، متهمة إياه بأنه اعتدى عليها جنسيا.

وروت الدعوى على لسان الصحفية الألمانية أنها في حادثة جرت عام 2018، طلبت من جيسكار ديستان أن يلتقط لها صورة، فما كان منه إلا أن "لف الرئيس السابق ذراعيه حولها، ولمس خصرها ووضع يده على أردافها".

جدير الذكر أن شبهات كانت دارت في وسائل الإعلام الفرنسية حول علاقة غرامية بين الرئيس الفرنسي الأسبق، والأميرة ديانا.

وكان فاليري جيسكار ديستان، قد كتب رواية رومانسية بعنوان "الأميرة والرئيس" في عام 2009، ورأى البعض أن هذا السياسي الفرنسي الرفيع وصف فيها موعدا غراميا مع الأميرة ديانا في الثمانينيات، خاصة أن الاثنين كان يجتمعان بانتظام في مناسبات رسمية وخيرية.

Advertisements

الكلمات المفتاحية

Advertisements
Advertisements