ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

حمدوك: اتفاق على اجتماع إقليمي بشأن الصراع في إثيوبيا

الأحد 13/ديسمبر/2020 - 10:45 م
حمدوك
حمدوك
Advertisements
على صالح
قُتل الآلاف منذ بدء الصراع في تيجراي وفر أكثر من 50 ألف شخص إلى السودان المجاور منذ أن أمر رئيس وزراء اثيوبيا أبي أحمد بإرسال القوات إلى المنطقة التي تشهد حربا اهلية حاليا في البلاد.

قال رئيس الوزراء السوداني، اليوم الأحد، إنه اتفق مع نظيره في أديس أبابا على عقد اجتماع عاجل لمجموعة دول شرق إفريقيا لحل الأزمة في منطقة تيجراي الإثيوبية.

وردا على طلب وكالة فرانس برس للتعليق، لم يرد مكتب رئيس الوزراء الإثيوبي على الفور على إعلان رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك عقد اجتماع "طارئ" للهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية.

وسافر حمدوك إلى أديس أبابا يوم الأحد؛ لمناقشة نزاع تيجراي مع نظيره رئيس الوزراء أبي أحمد، وهو أول زعيم أجنبي يزور العاصمة الإثيوبية منذ اندلاع القتال في المنطقة في 4 نوفمبر، ما تسبب في أزمة إنسانية.

وقال مكتب حمدوك "أدت الزيارة إلى مفاوضات مثمرة وتم الاتفاق على عقد اجتماع طارئ للهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية".

وتأسست الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيجاد) عام 1996 وتضم دول شرق إفريقيا إثيوبيا والسودان وجيبوتي وكينيا والصومال وجنوب السودان وأوغندا.

وقاوم أبي، الحائز على جائزة نوبل للسلام العام الماضي، أسابيع من الضغوط الدولية بما في ذلك من الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لقبول الوساطة.

وقُتل الآلاف منذ بدء الصراع في تيجراي، وفقًا لمجموعة الأزمات الدولية، وفر أكثر من 50 ألف شخص إلى السودان المجاور منذ أن أمر أبي القوات بدخول المنطقة لمواجهة الحزب الحاكم المنشق.

وقال مسؤول بالحكومة السودانية لوكالة فرانس برس، إن الاجتماع بين حمدوك وأبي كان "مثمرا، خاصة في الاجتماع الطارئ لإيجاد" وإحياء لجنة للعمل على ترسيم حدودهما المشتركة.

وقال أبي إن "حمدوك أعرب خلال المحادثات المباشرة وجها لوجه عن دعمه للهجوم على جبهة تحرير تيجراي وحملته لنزع سلاحها والقبض على قيادتها.

وجاء في بيان صادر عن مكتب أبي أن "الجانب السوداني كرر تضامنه مع حكومة إثيوبيا في عمليات إنفاذ القانون التي يقوم بها".

وأضافت أن حمدوك أشار أيضا إلى الدعم الذي قدمه أبي في السابق للسودان.

وكان رئيس الوزراء السوداني قد حث آبي على الدخول في مفاوضات مع جبهة تحرير تيجراي عندما اندلع القتال قبل ستة أسابيع، وشجع الوساطة الأفريقية لحل الصراع حيث كانت تهدد بالانخراط في المنطقة الأوسع.


في 28 نوفمبر، أعلن انتهاء الصراع، قائلًا إن "الجيش استولى على العاصمة الإقليمية ميكيلي، وقال أبي، اليوم الأحد، على تويتر، إنه ذهب إلى ميكيلي لأول مرة منذ أن أعلنت القوات الفيدرالية سيطرتها على المدينة.

ونفى أبي التقارير التي تتحدث عن استمرار الاشتباكات ووصفها بأنها "إطلاق نار متقطع" لا يشير إلى قتال رئيسي. 

وشاهد صحفيو وكالة فرانس برس خلال عطلة نهاية الأسبوع شاحنات للجنود تتجه صوب تيجراي، ولا تزال سيارات الإسعاف مشهدا مألوفا في جنوب تيجراي وشمال أمهرة.

وعبر عشرات الآلاف من اللاجئين الحدود غربًا إلى واحدة من أفقر المناطق في السودان - وهي نفسها إحدى أفقر دول العالم.

ولقد وصلوا إلى بلد في خضم انتقال سياسي هش منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير العام الماضي، إلى جانب أزمة اقتصادية كانت قاسية بشكل خاص على الولايات الشرقية حيث وصل لاجئون من التيجراي.

وعبر حوالي 170 لاجئًا الحدود إلى السودان من تيجراي يوم السبت، وفقًا لمفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، مقارنة بـ 1100 لاجئًا في 3 ديسمبر.

وذكرت وسائل الإعلام الحكومية أن الإدارة المؤقتة المعينة للإشراف على تيغراي تحث موظفي الخدمة المدنية والشركات على العودة إلى العمل يوم الاثنين.

ونقلت وكالة الأنباء الإثيوبية الحكومية عن رئيس الإدارة، مولو نيجا، السبت، قوله إن أي شخص في تيغراي بحوزته سلاح - قانوني أو غير قانوني - يجب أن يسلمه إلى قوات الأمن بحلول يوم الثلاثاء.

وفي مهوني، على بعد حوالي 120 كيلومترا (75 ميلا) جنوب ميكيلي، شعر السكان بالقلق من فكرة أن يحكمهم شخص خارجي تختاره أديس أبابا.

لا نريد أي حكومة أخرى، وقال آسين هايلو (30 عاما) لوكالة فرانس برس، نريد أن نحكمها الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي.

وكان إعلان أبي عن العمل العسكري في تيجراي بمثابة تصعيد دراماتيكي للتوترات بين رئيس الوزراء وجبهة تحرير تيجراي، التي هيمنت على السياسة الإثيوبية لما يقرب من ثلاثة عقود قبل أن تكتسح الاحتجاجات المناهضة للحكومة أبي إلى السلطة في عام 2018.

Advertisements
Advertisements
Advertisements