ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

من قلب الأزمة ولدت الابتكارات.. فريق بحثي قدم كمامات جديدة تستخدم عدة مرات لمواجهة كورونا

الإثنين 14/ديسمبر/2020 - 07:45 م
كمامات
كمامات
Advertisements
نهلة الشربيني
منذ اليوم الأول لانتشار فيروس كورونا المستجد، دخل الباحثون والمبتكرون المصريين في سباق واضح مع الفيروس مقدمين كل جهودهم من أجل التخلص منه وإنقاذ البشرية من انتشاره وعلاج مصابيه.


وتحدث لصدى البلد الباحث سالم غنام، الحاصل على المركز الأول بمسابقة بنك الابتكار المصري التابعة لأكاديمية البحث العلمي، عن ابتكر ماسكا جديدا قابلا للاستخدام أكثر من مرة عن طريق تغيير الفلتر بالتعاون معوفريق من الباحثين.


حدثنا عن فكرة ابتكار ماسكا جديدا قابلا للاستخدام أكثر من مرة عن طريق تغيير الفلتر ؟


تقوم الفكرة على تصنيع كمي باستخدام اسطمبات مصنعة من المونيوم 7075، وعن طريقها وباستخدام ماكينات حقن ونفخ بلاستيكية يمكننا إنتاج أكثر من 15 ألف كمامة يوميًا قابلة للتعقيم وإعادة الاستخدام عن طريق تغيير الفلتر فقط.


قام فريق العمل بعمل دراسات حول مدى فاعلية الفلتر الذي يتم تغييره، ومع ذلك فهناك طرق محدودة متاحة حول فعالية الأقمشة المتاحة بشكل شائع المستخدمة في أقنعة القماش.


كما أن الأهم من ذلك، هناك حاجة لتقييم كفاءات الترشيح التي تسمح لجسيمات الهواء الجوي في نطاق 10 نانومتر إلى 10 ميكرومترات، وهو أمر مهم بشكل خاص لانتقال فيروس الجهاز التنفسي.



كيف تم اختيار تلك الاقمشة للكمامات التي يوضع عليها اافلتر؟ 

أجرينا هذه الدراسات للعديد من الأقمشة الشائعة بما في ذلك القطن، والحرير، والشيفون، والمواد التركيبية المختلفة، ومجموعاتها، وعلى الرغم من أن كفاءات الترشيح لمختلف الأقمشة عند استخدام طبقة واحدة تراوحت من 5 إلى 80٪ و 5 إلى 95٪ لأحجام الجسيمات <300 نانومتر و> 300 نانومتر، على التوالي، تحسنت الكفاءات عند استخدام طبقات متعددة وعند استخدام مزيج محدد من الأقمشة المختلفة نحن نتوقع أن الأداء المحسن للهجين يرجع على الأرجح إلى التأثير المشترك للترشيح الميكانيكي والإلكتروستاتيكي.


كما يعد القطن يعتبر هو المادة الأكثر استخدامًا لأقنعة القماش ، أفضل أداءً عند كثافة نسج أعلى (أي عدد الخيوط) ويمكن أن يحدث فرقًا كبيرًا في كفاءة الترشيح.


حدثنا عن تلك الدراسات التي تم عملها لخروج الماسك؟

تشير الدراسة إلى أن الفجوات (كما يحدث بسبب عدم ملاءمة القناع) يمكن أن تؤدي إلى انخفاض أكثر من 60٪ في كفاءة الترشيح.

ويعمل فريق العمل الآن على توثيق جميع الدراسات والشهادات ليتم تحويله إلى منتج نهائي في السوق المصرية حل مشكلة نقص الكمامات والحصول على كفاءة أعلى من الكمامات القطنية المتاحة في الأسواق، كما تمت مراعاة جميع علوم الارجنومكس من أجل الحصول على أكبر قدر من الراحة لاستخدم القناع فترة أطول بدون تعب أو تأثير بعلامات على الوجه.



ممكن يتشكل فرق عمل هذا المشروع البحثي؟


الفريق يتشكل من المهندس سالم غنام، والمهندس أحمد الشامي، والدكتور أبانوب جمال، والمهندس باهي النسر، والدكتورة سارة الداخلي، والدكتورة فاطمة موسى.



كيف كان شكل التعاون بين الفريق البحثي؟


تحرك فريق العمل المكون من ثلاث جنسيات مصرية وكندية وامريكية وبمشاركة جامعة ميتشغن الأمريكية، وقمنا بعمل تصميم مبنى في الأساس على مبدأ الهندسة العكسية مع إجراء بعض التعديلات ليتمكن أربعة مرضى من استخدامه في آن واحد مع مراعاة معدل سريان الهواء والضغط ونسبة الأكسجين لكل مريض على حدة باستخدام حساسات قياس على كل مخرج خاص للمريض، وعمل نظام PID  كنترول من أجل إحكام السيطرة على الهواء الذي يدخل إلى الرئة لأن من ضمن تحديات هذا المرض أن سعة الرئة تتغير لحظيا مع خروج كل نفس للمريض لذلك تحتاج إلى دقة عالية في الكنترول.
Advertisements
Advertisements
Advertisements