ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

د. وليد السويدي يكتب : مهندس مع إيقاف التنفيذ

السبت 09/يناير/2021 - 08:53 م
صدى البلد
Advertisements
نشأت الهندسة عن حاجة قدماء المصريين إلى مسح الأراضي الغائبة المعالم، للتمكن بإنصاف من توزيع مساحاتها الخصبة المغطاة بالوحل الذي يتركه الفيضان السنوي لنهر النيل.
 
تبرز أهميه الهندسة لأسباب عديدة فالعالم يفيض بالأشكال الهندسية وبما أن الأشكال الهندسية تحيط بنا من كل جانب لذلك سيكون فهمنا وتقديرنا لعالمنا أفضل لو تعلمنا شيئا عن الهندسة.
 
للهندسة أيضا تطبيقات عملية في مجالات عدة. فالمعماريون يحتاجون لفهم خواص الأشكال الهندسية لتشييد مبان آمنة وجذابة.
 
لم يستطع أحد بعد إقليدس الذي دون علم الهندسة أن يزيد على هذا العلم شيئا أساسيا، غير أن العرب قد اهتموا بها ومن أهم علمائها البيروني والعالم أبو عبد الله البتاني والعالم أبي الوفاٰء البوزجاني.
 
أما في العصر الحالي فنجد طفرة إنشائية كبيره بمصر تستوجب الاهتمام بتطوير وتأهيل شباب المهندسين ليحملوا على عاتقهم تطوير وتحديث الهندسة الإنشائية بشتى صورها من خلال المحافظة على الأصول والثوابت مع تطبيق التكنولوجيا وأسس المحافظة على البيئة وتطبيقات أنظمة المباني الذكية.
 
عدد خريجي كليات ومعاهد الهندسة سنويا يفوق الـ ٤٠٠٠٠ مهندس والطاقة الاستيعابية للسوق المصري مع هذه الطفرة الإنشائية تستوعب هذا العدد الضخم ولكن هل هذا العدد مؤهل بالشكل الكافي للدخول والعمل بالشكل الأمثل؟ بكل أسف الإجابه لا.
وذلك لوجود فجوة ما بين ما يتم دراسته في الجامعات والمعاهد وما بين متطلبات السوق في مصر.
 
من هنا تم وضع برامج تعليمية مدعومة من خلال أكاديمية (PCE ACADEMY)
من أجل إعادة تأهيل المهندسين الخريجين والعمل على زيادة مهاراتهم وخبراتهم للوصول بهم إلى متطلبات السوق الحالية مع تعريفهم بأحدث المنظومات العلمية والعملية للعمل على تطوير مبانينا بأحدث التكنولوجيات للعمل على توفير الطاقة وحماية البيئة المحيطة لتوفير الاستدامة. 
 
أما عن الجانب الإداري فقد تم تقديم برنامج تأهيلي للمهندسين ذوي الخبرات الأكثر من 5 سنوات وذلك لتأهيلهم ليكونوا قادة فرق عمل فيكون هناك شق تعليمي عن أساسيات التخصص الهندسي من النظرة الأشمل والشق الآخر عن أساسيات علم الإدارة، كيفية إدارة الوقت والأشخاص والتكلفة،.. إلخ.
 
ومن المقترح في العام القادم عمل برنامج تأهيلي لمهندسي المواقع عن كيفية استلام الخامات بأعلى كفاءة وكيفية عمل الاختبارات اللازمة أثناء الاستلام وكيفية اعتماد هذه الخامات مع إضافة الجزء المطلوب من علم الإدارة لتكوين شخصية متكافئة لمهندس الموقع قادر على قيادة الموقع فنيا واداريا.
 
وفي النهاية ندعو كل زملائنا المهندسين لقراءة ومعرفة أساسيات الهندسة مع الاهتمام بالأكواد العالمية ومتابعة التكنولوجيا الحديثة من أجل تطبيقها في حياتنا العملية ومحاولة اكتساب الخبرات المطلوبة من الزملاء الأكثر خبرة وعدم أخذ المعلومة من شخص إلا بعد الوقوف على أساسها ومرجعيتها فالمهم معرفة كيفية الوصول للمعلومة وليس الوصول للمعلومة، مع تمنياتي بالتوفيق والنجاح الدائمين.
Advertisements
Advertisements