ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

شاهد| أصغر معلمة في مصر.. ريم عمرها 12 عاما وتشرح لأطفال قريتها الحساب والعربي في الشارع

الأحد 10/يناير/2021 - 05:19 م
صدى البلد
Advertisements
أحمد شريف - تصوير هدير عبده

في حارة منزوية بشارع "الخولي" المتفرع من قرية  "اتميدة " مركز ميت غمر  تقف " ريم خيري أحمد"  صاحبة الـ 12 عاما حاملة الطباشير، لتدوين الأرقام والحروف على سبورة صغيرة  تكاد تتسع لمجموعة صغيرة من الكلمات معلقة على مسمارين يكسوهما الصدأ، لتمنح أطفال منطقتها وهم جالسون على الحصير  دروسا  في اللغة العربية والحساب تنمي بداخلهم حب العلم والمعرفة وتدفعهم إلى التفوق الدراسي.


بوجه أبيض وبشوش وخدود تملؤها حمرة الخجل تنظر "ريم" ابنة محافظة الدقهلية إلى طلابها الصغار من أهل قريتها و هي تشرح لهم في اجتهاد مادة الحساب لتبسط عليهم عملية الضرب والقسمة بأسلوب بسيط وسهل تعلمته من معلمتها بمدرستها " الأساس القومية".


تستقطع " ريم" عدة ساعات من وقتها اليومي تبدأ من الساعة 12 ظهرا حتى 4 عصرا، لتشرح لأطفال قريتها المواد الدراسية ،وسط تشجيع أسر التلاميذ الصغار لها، لتحسن من أدائهم الدراسي ومساعدتهم في فهم موادهم الدراسية  المتمثلة في الحساب والعربي واللغة الإنجليزية، وذلك وفقا لحديث "ريم " لموقع "صدى البلد".


بالرغم من صغر سن "ريم" إلا أنها فضلت التدريس لأطفال منطقتها بدلا من اللعب واللهو عبر هاتفها المحمول، وذلك لشعورها بالحماس والقوة  من خلال  منح صغار منطقتها الدروس المطلوبة بأسلوب بسيط يمكن لعقول الاطفال استيعابه.


"بحب أدرس للأطفال و بحببهم فيه عشان يسمعوا كلامي ويذاكروا الدروس بتاعتهم".. تلك كانت كلمات "ريم" أصغر معلمة في مصر عن طريقة استقطابها لأطفال قريتها للتدريس لهم قائلة أيضا :" أنا بدرس بطريقة سهلة اتعلمتها من مُدرسة عندي في المدرسة وبقيت أشرح بها للاطفال عشان يفهموا درسهم خصوصًا  مادة الرياضيات".


وفي مشهد  إنساني و معبر  يجلس الأطفال فوق حصير على الأرض في هدوء تام  أمام  "ريم"  للاستماع إلى شرحها وحل الواجبات المدرسية وراءها " أنا بدرس للأطفال من سن 4 سنين حتى 10 سنين والحمدلله بيفهموا مني و بيجيبوا درجات كويسة في المدرسة عشان كده أسرهم بتشجعني وبتدعمني دايما ".


تحلم "ريم خيري"  بأن تصبح مدرسة رياضيات لعشقها هذه المادة وحبها في أن تكون معلمة أجيال " نفسي أبقى مدرسة ناجحة والأطفال تحبني وحلمي أن أفضل ادرس ليهم بالذات مادة الرياضيات لاني بحبها ".


بدأت "ريم" في التدريس للأطفال قبل أزمة تفشي فيروس كورونا، وبعد الأزمة تحرص على ارتداء طلابها من الصغار الكمامة كإجراء احترازي قبل جلوسهم للاستماع إلى الشرح، حتى لا يصاب أي طفل بمكروه " انا لازم أحافظ على صحة الأطفال طلما حابين أدرس لهم عشان كده بجبرهم يلبسوا الكمامة و كمان أنا بدرس لهم في مكان مفتوح مش مغلق عشان النفس وميبقاش مكتوم".


بمحض الصدفة اكتشف " محمد ناصر"  مصور " ريم" جارته في القرية وهي تدرس للأطفال بعد أن أرشدته والدته اليها، ليعجبه هذا الأمر ويقوم بتصويره لتصبح تلك الصور بابا لشهرة "ريم " عبر السوشيال ميديا ليتلقى إشادات هائلة من قبل رواد التواصل.


انتاب " محمد " إحساس بالسعادة  لنشر رسالة الطفلة "ريم" في مساعدة صغار منطقتها للتعلم عبر صور تجسد  مشهدا إنسانيا يمكن أن يساعد أطفالا كثيرين لتغيير مفاهيمهم لمساعدة الآخرين، وذلك وفقا لتعبير المصور " محمد ناصر" لصدى البلد".


يتمنى " محمد"  لـ" ريم"، أن تستمر في مشوارها التعليمي وتحقق ذاتها وتفعل ما تحب دون أن يوقفها أحد، لتصبح ما تتمنى في المستقبل الكريم، داعيا الجميع إلى دعمها وتوفير سبل تمكنها من الاستمرار في طريقها لتعليم اطفال أبناء قريتها الصغار.   


Advertisements
Advertisements