ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أسامة السعيد: من المتوقع العودة للأمم المتحدة لحل أزمة سد النهضة

الإثنين 11/يناير/2021 - 09:05 ص
سد النهضة
سد النهضة
Advertisements
البهي عمرو
قال الكاتب الصحفى أسامة السعيد، إن مفاوضات سد النهضة بين مصر و السودان و إثيوبيا بوساطة الاتحاد الأفريقي باءت بالفشل، موضحًا انه من المتوقع العودة للأمم المتحدة، وذلك بعد فشل جنواب أفريقا - كونها رئيس الاتحاد الافريقي خلال الدورة الحالية -  فى التوصل للحل.

وأضاف السعيد ، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج " 8 الصبح" المذاع على قناة دي إم سي، تقديم الإعلامية أسماء يوسف و آية جمال الدين، أن هناك ملفات كثيرة فى أمريكا يصعب تدخلها لحل الأزمة، ولكن من الممكن أن تتدخل دول كثيرة لان تكون وسيطة ومنهم الصين.

ولفت إلى أن مصر لديها الكثير من أوراق الضغط، وأن القانون الدولى فى صالح مصر، ولذلك مصر تسير بشكل قانوني.

يذكر ان سامح شكري، وزير الخارجية، والدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، شاركا في الاجتماع السداسي الذي عُقد أمس الأحد، الموافق ١٠ يناير ٢٠٢١ لوزراء الخارجية والمياه في مصر والسودان وإثيوبيا برئاسة وزيرة خارجية جنوب أفريقيا، بصفتها الرئيس الحالي للمجلس التنفيذي للاتحاد الأفريقي.
 
وأكدت مصر، خلال الاجتماع، استعدادها للانخراط في مفاوضات جادة وفعالة؛ من أجل التوصل في أسرع وقت ممكن إلى اتفاق قانوني ملزم على قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، وذلك تنفيذًا لمقررات اجتماعات هيئة مكتب الاتحاد الأفريقي التي عقدت على مستوى القمة خلال الأشهر الماضية للتشاور حول قضية سد النهضة، وبما يحقق المصالح المشتركة للدول الثلاث ويحفظ ويؤمن حقوق مصر ومصالحها المائية.   
 
وأخفق الاجتماع في تحقيق أي تقدم بسبب خلافات حول كيفية استئناف المفاوضات والجوانب الإجرائية ذات الصلة بإدارة العملية التفاوضية، حيث تمسك السودان بضرورة تكليف الخبراء المُعينين من قبل مفوضية الاتحاد الأفريقي بطرح حلول للقضايا الخلافية وبلورة اتفاق سد النهضة، وهو الطرح الذي تحفظت عليه كل من مصر وإثيوبيا وذلك تأكيدًا على ملكية الدول الثلاث للعملية التفاوضية وللحفاظ على حقها في صياغة نصوص وأحكام اتفاق ملء وتشغيل سد النهضة، خاصةً وأن خبراء الاتحاد الأفريقي ليسوا من المتخصصين في المجالات الفنية والهندسية ذات الصلة بإدارة الموارد المائية وتشغيل السدود.
 
من جانبها، أعربت وزيرة خارجية جنوب إفريقيا عن أسفها لعدم تحقيق الاختراق المأمول في المفاوضات وذكرت أنها سوف ترفع تقريرًا إلى الرئيس "سيريل رامافوزا" رئيس جمهورية جنوب أفريقيا حول ما شهدته المباحثات ونتائجها، وذلك للنظر في الإجراءات التي يمكن اتخاذها للتعامل مع هذه القضية في الفترة المقبلة.

Advertisements
Advertisements
Advertisements