ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بعد هدوء الأزمة.. تهديد جديد من واتساب للموافقة على سياسته الإجبارية قبل مايو

السبت 20/فبراير/2021 - 11:59 ص
واتساب
واتساب
Advertisements
شيماء عبد المنعم
بعد تهدئة الوضع الذي أثارته أزمة واتساب WhatsApp العالمية، حيث واجه تطبيق التراسل الأشهر ردة فعل عنيفة بعد إعلانه أنه سيجبر مستخدميه على الموافقة على الشروط والأحكام الجديدة لسياسة الخصوصية الخاصة به، والتي جعلت أكثر من ملياري مستخدم حول العالم يعتقدون أن واتساب سيشارك محتويات محادثاتهم مع موقع فيسبوك، وهو ما نفته عملاقة التقنية الأمريكية مؤخرا.


وبحسب ما ذكره موقع "gsmarena" التقني، أعلنت شركة "فيسبوك" المالكة لـ"واتساب"، أنها ستبدأ في إرسال شعار جديد لمستخدميه عند فتح التطبيق، والذي سيتيح للمستخدمين إمكانية قراءة ومراجعة جميع المعلومات حول تحديث السياسة الجديد والموافقة عليه.




وكان من المفترض في البداية، أن تدخل سياسة "واتساب" المحدثة حيز التنفيذ في 8 فبراير الجاري، ولكن قامت الشركة الأمريكية بتغيير خطتها وأعلنت أنها ستمنح مستخدميها فرصة لفهم سياستها الجديدة على أن يتم تنفيذها إجباريا بعد ثلاثة أشهر في 18 مايو المقبل.


وتمهيدا لذلك، ستبدأ فيسبوك في عرض لافتة صغيرة مستطيلة الشكل، ستظهر فوق قائمة الدردشات بتطبيق "واتساب" مثل سابقتها، وستخبر الرسالة المنبثقة المستخدمين بأنه يتعين عليهم الموافقة على تحديث السياسة الجديدة قبل 15 مايو القادم، أو لن يتمكنوا من استخدام التطبيق مرة أخرى، وبالنقر على زر "للمراجعة to review"، فسيتم عرض ملخص أوضح للتغييرات السياسة القادمة، وستمكنهم الصفحة التالية من النقر على زر الموافقة لقبول على السياسة الجديدة.


وتوضح عملاقة التواصل الاجتماعي، من خلال صفحة الملخص، تفسيرا لسياسة الخصوصية المحدثة الخاصة بخدمة واتساب، والتي ظهرت حولها الكثير من المعلومات المضللة في الآونة الأخيرة وفسرت بشكل خاطئ، وأن التحديث القادم سيسمح للمستخدمين بإرسال رسائل للشركات على التطبيق، وأنها ستستخدم تلك المعلومات من أجل الأغراض التسويقية الخاصة، بما في ذلك الإعلان على "فيسبوك".


وسيتعين على مستخدمي "واتساب" الموافقة على السياسة الجديدة بحلول 15 مايو المقبل، وفي حالة الرفض أوضحت الشركة أن المستخدم سيظل قادرا على تلقي الإشعارات والمكالمات الواردة على التطبيق لبضة أسابيع، ولكن لن يتمكن من قراءة الرسائل أو إرسالها مرة أخرى عبر التطبيق.


وليس من الواضح ماذا ستفعل الشركة بالحسابات الرافضة للسياسة الجديدة بعد فقدان وصولها للخدمة، ولكن لدى واتساب سياسة أخرى تنص على حذف الحسابات غير النشطة لمدة 120 يوما تلقائيا، وقد يكون هذا مصير حسابك وبياناتك على المنصة إذا رفضت الشروط الجديدة. 

Advertisements
Advertisements
Advertisements