ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

بلسانه يتجول على مواقع التواصل.. شلل رباعي لم يفقده أمل الحياة

السبت 20/فبراير/2021 - 01:55 م
صدى البلد
Advertisements
سارة عبد الله- إبراهيم قنديل
"لا يأس مع الحياة.. ولا حياة مع اليأس" مقولة طبقها ابن محافظة بورسعيد "محمد عليوة"، صاحب الـ35 عاما، بعدما تعرض لحادث ألزمه الفراش، وتسبب له في شلل رباعي، فقد معه القدرة على الحركة، ولكن لم يفقده شغفه بالحياة.


وذكر محمد عليوة، لعدسة "صدى البلد" تفاصيل الحادث، أنه ذات يوم كان في نزهة مع خطيبته في أحد شواطئ بورسعيد الجميلة، وقرر أن يقفز في البحر من مسافة كبيرة نوعًا ما، فاصطدم رأسه بصخور البحر، وكسرت فقرات من ظهره، واضطر الأطباء لقطع جزء من الحبل الشوكي، وأصيب بالشلل الرباعي وعجزوا عن إيجاد حل لحالته.


 وتابع عليوة قائلا: "كل دا أثر بشكل كبير على حياتي، خطيبتي سابتني، وشغلي استغنى عني، إيدي ورجلي راحوا، وحياتي كلها وقفت" ودخل في حالة من الاكتئاب الشديد بعدما تحول مسار حياته لاتجاه آخر بعيد عن كل طموحاته وأحلامه. 


وأوضح عليوة أنه تخطى كل ذلك الألم، وحرص على أن يستعيد ذاته بأسرع وقت ممكن، متسلحا بالرضا والإيمان بقضاء الله، شجعه أهله كثيرًا وبالخصوص والدته وأخوه الأكبر، وكانوا دوما مصدر العون والدعم المعنوي له.


وقال إنه بعد المرض ظل حبيس الفراش فترات طويلة، وكانت متابعة التليفزيون مصدر تسلية كبيرا لوقته، وألهمه الله طريقة يستخدم من خلالها الريموت في نقل المحطات عندما اقترحت عليه زوجة أخيه أن يستخدم لسانه في تغيير المحطات، ونجح في ذلك وكانت لحظة انتصار بالنسبة له. 


وجرب أن يستخدم لسانه في الضغط به على شاشة الهاتف المحمول، ونجحت الطريقة أيضا، ومن هنا بدأ يشغل وقته بالقصص الملهمة التي يشاركها عبر حساباته الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، يحاول بها أن يبث طاقة من الأمل للغير، فيعرض محمد محتوى صوتيا على "يوتيوب"، يعزز به ثقة الإنسان بنفسه ويلهمهم بنعم الحياة، ويتابعه عدد كبير من مستخدمي السوشيال ميديا. 


واختتم عليوة قائلًا: "لغة الأمل والقوة هي لغة الحياة، مفيش حاجة تقدر توقفنا، كلنا نقدر نعمل أي حاجة لو قررنا وصممنا إننا نعيش حياتنا بالمتاح أمامنا"، وشكر أخاه بشكل خاص على تعبه معه، فبعد إصابته بالشلل الرباعي أصبح يده وقدمه، يعتمد عليه في كل خطوة بحياته، وتمنى أن يحفظه الله له من أي شر.
Advertisements
Advertisements
Advertisements