الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

خطوات التعليم العالي لتطوير مناهج كليات القطاع الطبي.. والأعلى للمستشفيات الجامعية: دراسة الطب أصبحت تمتلك مواد إنسانية مرتبطة بكيفية التعامل مع المريض وأهله

دراسة الطب
دراسة الطب

  • التعليم العالي: هناك تغير في مناهج الدراسات العليا لتكون أكثر عملية وإكلينيكية للتعامل مع المريض
  • الأعلى للمستشفيات الجامعية: أصبح لديها مواد نجاح وسقوط مرتبطة بكيفية التعامل مع المريض وأهله


شهدت الآونة الأخيرة إعلان الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، تقريرًا مقدمًا من الدكتور حسام عبد الغفار، الأمين العام للمجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، حول استعدادات المستشفيات الجامعية للمشاركة فى منظومة التأمين الصحى الشامل.


في سياق متصل، قال الدكتور حسام عبد الغفار، الأمين العام للمجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، إن هناك تغيرا في مناهج الدراسات العليا لتكون أكثر عملية وإكلينيكية وأكثر مباشرة في التعامل مع المريض مع وجود رفع كفاءة للعوامل البشرية سواء للأطباء أو الصيادلة أو الفريق الصحي بشكل عام.


وأضاف "عبد الغفار" أن التغيير لم يشمل كليات الطب فقط بل والصيدلة أيضا، فقد أصبح بها عام تدريب امتياز كما أن هناك مناهج جديدة أيضا لكليات التمريض، مشيرا إلى أن هذا التطور هو واحد من توجيهات الدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي.


وأوضح الدكتور حسام عبد الغفار أن الدراسات أثبتت أن 70% من عدم رضاء المواطن عن الخدمة الصحية يتوقف على إحساسه بعدم التعاطف الكافي من الفريق الصحي مع المريض، والحقيقة أنها إشكالية كان لا بد من تغييرها من بداية التدريس، فالطلاب يحصلون على تعليم جديد وحصلنا على اعتماد دولي لكلياتنا حول كيفية التشخيص الصحيح.


وقال "عبد الغفار": "لم يكن لدينا مواد تتعلق بالسقوط والنجاح حول كيفية التعامل مع أهل المريض بشكل صحيح، ولم يكن هناك طالب يرسب من قبل لأنه لم يظهر التعاطف الكافي، وللأسف الشديد نتعامل مع المرضى باعتبار أنها حالات وليس مرضى نذكر أسماءهم لإضافة اللمسة الإنسانية، وبالتالي لم نكن حريصين على تدريس هذه اللمسة الإنسانية، وضمن التغيرات التي حدثت في مناهج كلية الطب أنها أصبح لديها مواد نجاح وسقوط مرتبطة بكيفية التعامل مع المريض وأهله". 


اقرأ أيضا:


وأضاف التقرير أنه جار تطوير 19 مستشفى جامعى إنشائيًا وتجهيزيًا ضمن مبادرة الرئيس لإنشاء مستشفى نموذجى فى كل محافظة؛ وذلك لتتواكب مع منظومة التأمين الصحى الجديد بحيث تصبح هذه المستشفيات مجهزة لتشارك فى تقديم الخدمة الصحية، وهى مستشفيات جامعات: "القاهرة، عين شمس، حلوان، بنها، المنوفية، الزقازيق، كفر الشيخ، قناة السويس، الفيوم، الإسكندرية، أسيوط، جنوب الوادى، المنصورة، سوهاج، الأزهر التخصصى، بنى سويف، المنيا، طنطا، أسوان".


وكان التقرير المقدم من الأعلى للمستشفيات الجامعية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، أشار إلى اتخاذ المستشفيات الجامعية عدة إجراءات للإعداد لمنظومة التأمين الصحى الشامل، والتى أعلن عنها رئيس الجمهورية فى نوفمبر 2019 خلال افتتاح مشروعات قومية وتنموية بمحافظتي بورسعيد وشمال سيناء، ومنها: زيادة أعداد الدارسين فى تخصص طب الأسرة، وكذلك تدريب طلاب كليات الطب فى الوحدات والمراكز الصحية، فضلًا عن إدراج دراسات اقتصاديات الصحة فى الجزء الاختيارى من مناهج كليات الطب.