الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

بعد إبهار حفل نقل 22 مومياء ملوك مصر الفرعونية..خبراء: الحدث يدعم الاقتصاد ورد عملي لنجاح الحكومة في تحقيق الاستقرار والسيطرة على كورونا

نقل المومياوات الملكية
نقل المومياوات الملكية

- عضو بمجلس الشيوخ: 
مكاسب اقتصادية وسياسية كبيرة من احتفال مصر بموكب المومياء

- باحث: 
رعاية السيسى حفل نقل المومياوات أكبر ترويج للسياحة المصرية ويدعم الاقتصاد

- خبير اقتصادي: 
حدث نقل المومياوات يساهم في زيادة عوائد السياحة الثقافية لمصر


أشاد خبراء الاقتصاد والاعمال بتنظيم مصر لحفل نقل 22 ملكا وملكة من العصر الفرعوني؛ إلي متحف الحضارة بالفسطاط؛ مؤكدين ان ذلك الحفل الدولي يعد خطة للترويج السياحي بأساليب عصرية ومتطورة رغم ازمة كورونا التي تجتاح الاسواق الدولية.

اكد الخبراء ان الحفل يعد دليلا واضحا ورسالة للعالم اجمع بالاستقرار الاقتصادي و الامني داخل مصر والذي يعد قبلة لجذب الاستثمارات الاجنبية للدولة.

وأكد  المهندس محمد المنزلاوي عضو مجلس الشيوخ وعضو جمعية رجال الإعمال المصريين اهمية استثمار الإحتفال بالموكب الملكى للمومياوات من المتحف المصرى إلى المتحف القومى للحضارة المصرية للترويج للسياحة المصرية .


وقال المنزلاوي، في تصريحات خاصة، إن موكب المومياوات سيكون له مكاسب اقتصادية وثقافية وسياسية كبيرة، خاصة ان العالم يتابع  بشغف بالغ هذا الحدث الذي يمثل قيمة تاريخية وعلمية وأثرية كبيرة سيكون لها اثار مباشرة للترويج للسياحة في مصر.


وأشار المنزلاوي إلى ان هذا الحدث احد اهم عوامل جذب السياح من مختلف دول العالم والمهتمين والشغوفين بالقيمة الاثرية والحضارية للمومياء مما سيكون له اثر مباشر علي زيادة اعداد الراغبين  لزيارة مصر ومعالمها وينشط حركة السياحة من جديد للمقاصد السياحية المصرية.

وفى ذات السياق اشاد أحمد أبوعلي، الباحث الاقتصادي؛ بتنظيم مصر حفلا دوليا لنقل المومياوات المصرية تنقله وكالات الأنباء الدولية، مؤكد ان هذا الحفل يؤكد قدرة مصر الثقافية والاقتصادية.

واضاف " ابوعلي" لـ صدي البلد، أن حضور الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورعايته للحفل  يعد ترويجا لعودة السياحة الثقافية مرة أخري لمصر رغم جائحة كورونا، موضحا ان  الحدث الهام يعد ترويجيا للقطاع السياحي المصري.

واشار "أبوعلي" إلي أن هذا الحدث الهام والعالمي يعد تسويقا لحجم الاستقرار الأمني والاقتصادي والصحي أيضا رغم جائحة كورونا وهو ما يعد رسالة إيجابية للمجتمع الدولي باستقرار وضع الاستثمار وخصوصا السياحية.

وأوضح " أبوعلي " أن الحدث يعد ترويجا للقطاع السياحي بصورة عصرية وايجابية ، وهو ما يعني جذبا اكثر للسياح خصوصا المهتمين بالسياحة التاريخية والثقافية.

وقال الدكتور عبد المنعم السيد، مدير مركز القاهرة للدراسات الاقتصادية، إن حدث نقل المومياوات سيحفز وجهه السائحين نحو زيارة مصر خاصة بعد العودة التدريجية لقطاع السياحة بشكل منتظم والتي من المتوقع لها يوليو 2021.


وأضاف السيد فى تصريحات خاصة لـ "صدى البلد" ان للحدث العالمى آثار اقتصادية على مصر منها المساهمة فى زيادة عدد الليالي السياحية للسائحين داخل القاهرة لزياره أكثر من مقصد سياحي داخل العاصمة منها متحف الحضاره بالفسطاط والمتحف المصري بميدان التحرير الذي سيظل يعمل ويستقبل الزوار وأيضا المقاصد السياحية الاخري منها الأهرامات وبرج القاهرة والمتحف الكبير بالجيزة الذي سيفتتح في غضون شهور وغيرها من المعالم السياحية التي تحتاج إلي لعدة ليالي تتراوح بين 3 إلى 4 ومن ثم تنشيط السياحة وزيادة الليالي السياحية بالفنادق بمحافظتى القاهرة والجيزة.


تابع : ستعود للقاهرة روحها القديمة بتجديد الميادين ومنطقه وسط البلد والمناطق التاريخيه والأثرية وخروج كثير من العاملين بالدوله ونقلهم إلي العاصمة الإدارية الجديدة خلال هذا العام.

أكد "السيد"، أن نقل المومياوات فرصة ذهبية للترويج للمقاصد الأثرية والسياحية والثقافية في القاهرة ومصر كلها وسيضع مصر في مكانة مميزة علي خريطة السياحة العالمية.

وتوقع السيد ، زيادة عوائد السياحة الثقافية بإفتتاح هذا المتحف وأيضا بخطة الدولة بتطوير المتاحف المصرية القائمة حاليا وإنشاء متاحف جديدة من 30 % إلى 35 % ومن ثم زياده عوائد قطاع السياحة في مصر مضيفا أن السياحة الثقافية علي مستوي العالم في حدود 9 %؜ من إجمالي دخل السياحة العالمية فمصر لها خصوصية وميزة نسبية في هذا القطاع لامتلاكها أكثر من ثلث أثار العالم ولديها العديد من المتاحف والقصور ولدينا متحف مفتوح في مدينة الأقصر.


وذكر السيد أن هذا الحدث العالمي يمكن للدولة المصرية استغلاله واستخدامه للترويج والتسويق لمصر وإظهار صورة مصر الحقيقية الدولة العريقة صاحبة أقدم حضارة عرفها التاريخ ففي الوقت الذي ينكمش فيه العالم بسبب أزمة فيروس كورونا تقوم مصر بإفتتاح متحف الحضارة بالفسطاط من أكبر متاحف العالم وتقوم بمثل هذا الحدث العالمي الذي يمثل احد عوامل القوة الناعمة لمصر واستخدامه للترويج والتسويق لزيادة الصادرات المصرية عالميا.

ونقلت مصر اليوم حفلا 22 من المومياوات لملوك وملكات مصر الفرعونية والتي تم نقلها من المتحف المصري ومدينة الاقصر إلي متحف الحضارة الجديد بمدينة الفسطاط، في حفل عالمي نقلته وكالات الانباء العالمية بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي.