الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

احتفاء بالذكرى الثالثة لإنشائها.. "وحدة لمّ الشَّمْل" بالأزهر تنهي نزاعات أسرية لـ 27000 حالة

صدى البلد

يحتفي مركزُ الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية اليوم بمرور ثلاثة أعوام على إنشائه “وحدة لم الشمل”، والتي بدأت عملها في 16 من أبريل عام 2018، برعاية كريمة من فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف.
 

وجاءت فكرة تأسيس “وحدة لَمّ الشَّمْل”؛ بعد أن رصد مركز الأزهر العالمي للفتوى عددًا كبيرًا من الأسئلة الواردة إليه، تتعلق بالأحوال الشخصية والنزاعات الأسرية؛ استشعارًا منه لخطورة هذه النزاعات على استقرار المجتمع وأمنه وسلامته.
 

وفور إعلان المركز عن تأسيس الوحدة؛ أقبل عليها جمهور متابعيه، وحازت ثقتهم، وتلقت طلبات التدخل على رقم المركز 19906، وعبر رسائل فيس بوك الخاصة، وعبر بوابة الأزهر الإلكترونية.
 

كما تم تخصيص مقرات للوحدة في جميع المحافظات المصرية بجانب المقر الرئيس بمركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية - مشيخة الأزهر الشريف؛ معتمدةً لحل النزاعات استقبال الأطراف المتنازعة في المقرات، أو ذهاب علماء الأزهر الشريف إليهم في محل إقامتهم؛ متكبدين عناء السفر ومشقته؛ رأبًا لصدع الأسرة المصرية، ومواجهةً لظاهرة كثرة الطلاق في المجتمع المصري.
 

وتلقت الوحدة خلال هذه الأعوام الثلاثة وحتى الآن 50,000 حالة نزاع أسري، تدخلت في 30,000 منها، ونجحت في لم شمل 27,000 حالة حتى 16 أبريل 2021، ومن هذه الحالات، ما كان منظورًا أمام منصات القضاء في درجات التقاضي المختلفة، ومنها ما مَرَّ على انفصال الزوجين شهور أو أعوام.
 

كما يجري حل ما يقرب من 20,000 حالة، من خلال علماء مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، وعلماء الأزهر الشريف المنتشرين في ربوع مصرنا الحبيبة.
 

جدير بالذّكر أن مجهودات “وحدة لم الشمل”، جزء من نشاط ميداني مجتمعي، وهو كذلك “دعوي وتوعوي موسع”، اضطلع به مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية؛ في ضوء توجيهات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، لكافّة أبناء الأزهر، بمختلف تخصصاتهم، بالنزول إلى أرض الواقع، ومعايشة الجماهير آلامهم وآمالهم، والوقوف على همومهم ومشكلاتهم الاجتماعية، والبحث عن حلول ناجحة وواقعية لها.