الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

جنرال الكرة والحرب

«الجنرال» هو اللقب الذى كان يسعد الراحل مجمود الجوهرى نجم تدريب كرة القدم الأول فى مصر .. وربما لا يعلم الكثير من الأجيال الحالية السر وراء سعادة الجوهرى بهذا اللقب العزيز جدا إلى قلبه .. والذى يفخر به حتى رحيله رخمه الله .. اللقب الذى ظل مقرونا بأسمه حتى رحيله وغيابه عنا ليس مجرد لقب أكتسبه بالصدفة لكونه أحد أعضاء كتبة القوات المسلحة المصرية .. لكنه لقب مدموغ وممزوج بحلاوة نصر الصائميين فى العاشر من رمضان 1293 الموافق السادس من أكتوبر 1973 لقب عانى مرارة الهزيمة وانكسارها .. وذاق روعة وجمال فخرالإحساس بفرحة الإنتصار والمشاركة فى تحقيق هذا الإنتصار .
وكرة القدم اللعبة الشعبية الأولى فى العالم لم تكن مجرد لعبة لها دور مؤثر ومهم فى صناعة الخداع الاستراتيجى للعدو الصهيونى على طول خط القناة وذلك بتواجد جنودنا البواسل يلعبون كرة القدم فى مشهد كل يوم أمام أعين العدو الإسرائيلى حتى قبل وقت قليل من العبور العظيم فى حرب العزة والكرامة فى انتصار الصائمين فى العاشر من رمضان 1393 الموافق السادس من أكتوبر 1973 .. لكن كرة القدم المصرية شاركت بالكثير من نجومها رجالا ضمن القوات المسلحة الباسلة على مر التاريخ والكثير منهم شارك فى انتصار الصائمين .. وعلى سبيل المثال لا الحصر يأتى فى مقدمة هؤلاء جنرال الكرة المصرية الراحل محمود الجوهرى المدير الفنى التاريخى لمنتخب الفراعنة .. كان أحد أبناء كتيبة قواتنا المسلحة شارك فى حرب الصائميين فى سلاح الإشارة وكلنا يعلم قيمة وأهمية هذا السلاح فى الحروب .. الجنرال خرج من الخدمة برتبة عميد .. وتفرغ لتدريب الكرة التى اعتزالها مبكرا بسبب الرباط الصليبى .. وحقق مع التدريب انجازات كروية مسجلة باسمه فى تاريخ الكرة المصرية منها المشاركة فى كأس العالم 1990 بعد غياب 25 سنة والفوز ببطولة افريقيا فى بوركينافسو 1998 وكأس القارات بالمكسيك 1999 .. الجنرال الجوهرى حقق الإنتصار الذى أسعد المصريين فى الحرب والكرة .. وكلامى عن الجوهرى باستفاضة يرجع إلى أنى عاصرته وجلست إليه كثيرا وكان جيل كأس العالم 1990 جميعهم بلا استثناء أخوه وأصدقاء .. ولا ادعى هذا لنفسى وحدى لكن كل الصحفيين فى الوقت كانوا قربين جدا من الجوهرى ونجوم فريقه الكروى .
وكان سمير زاهر رحمه الله رئيس اتحاد الكرة الذى تحقق فى عهده انجازات كبيرة يشهد بها تاريخ كرة القدم المصرية وهى الفوز بكأس الأمم الأفريقية ثلاث مرات متتالية أعوام 2006 بالقاهرة و2008 فى غانا  2010 فى انجولا .. بطولات أسعد بها الملايين من المصريين .. لكنه شارك ايضا بإسعادهم فى إنتصار رمضان العظيم .. زاهر درس العلوم العسكرية وكان عقيدا بالقوات المسلحة وبعد حرب الصائمين حرب الفخر والكرامة تقاعد وتفرغ للكرة وتولى رئاسة اتحاد الكرة وحقق معها سجل حافل وتاريخ عظيم من البطولات .
ولا يمكن أن ننسى الثعلب الكبير الراحل حمادة أمام رحمه الله أسطورة كرة القدم الزملكاوية شارك فى تحقيق اسطورة النصر العظيم فى رمضان لأنه كان أحد أبناء القوات المسلحة وتركها وتفرغ للكرة وهو برتبة عميد .
ومحمود بكر أشهر معلقى كرة القدم المصرية الذى أثر بصوته فى مشاعر واحساس المصريين فى مباريات مصر فى كأس العالم 1990 ولا زالت مقولته الشهيرة " عدالة السماء نزلت فى ملعب بارلموا " فى مباراة مصر وهولندا عالقة بأذهان الجميع .. لازال أيضا أنتصار العاشر من رمضان الذى شارك فيه يسعد ويحتفل به كل المصريين  .. بكر كان ضابط بالقوات المسلحة وترك الخدمة برتبة عقيد وتفرغ لإدارة كرة القدم .
ونفكر الجميع أن فكرى صالح مدرب حراس مرمى منتخب مصر السابق الذى رافق الجنرال الجوهرى مشواره مع الكرة .. شارك فى حرب الإستنزاف وحرب الصائمين فى رمضان العظيم .
هكذا أسعدت كرة القدم المصريين بالفوز بالبطولات .. وأسعدتهم بالخداع الاستراتيجى وبالإنتصار فى حرب العزة والكرامة .