الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

بيري محمد تكتب: مدعي التدين ما بين رمضان وسوء النفس

صدى البلد

لماذا لا تحترم بعض وسائل  الإعلام العربي رمضان ؟
تسألت كثيرا لماذا اري عجائب  طوال العام  وفي رمضان عكس ذلك ثم هدني تفكير بانها مجاهده النفس ...
ثم وجدت ان حتي مجاهده النفس قوي لايقدر عليها الكثير حتي في هذا الشهر الكريم ....
فإنت مطالب رؤيه اعلانات بكومبند ٣مليون جنيه وممثلات ملايين الجنيهات يحصلون عليها مقابل الظهور وبعده اتبرع ولو بجنيه ياصاحب الدخل المحدود 
قرات لدكتور مصطفي محمود منذ فتره   حول عدم احترم بعض وسائل الاعلام لهذا الشهر الفضيل  متحدثا فيه عن التناقض الذي يدور بذهني  ونوه في مقال قائلا :

لماذا يتحول رمضان إلى شهر ترفيهي بدلاً من شهر روحاني؟ لست شيخا ولا داعية ، ولكني أفهم الآن لماذا كانت والدتى تدير التلفاز ليواجه الحائط طوال شهر رمضان... مرت سنوات أخذتني دوامة الحياة واغطى ضجيج معارك الدراسة والعمل على همسه سؤالي الطفولي حتى أراد الله أن تأتيني الإجابة على هذا السؤال من رجل مسن غير متعلم في الركن الآخر من الكرة الأرضية ، وكان ذلك الرجل هو عامل أمريكي في محطة بنزين اعتدت دخولها لشراء قهوة أثناء ملء السيارة بالوقود في طريق عملي وفي اليوم الذي يسبق يوم الكريسماس دخلت لشراء القهوة كعادتي فإذا بي أجد ذلك الرجل منهمكا في وضع اقفال ثلاجة الخمور، وعندما عاد للكاشير لمحاسبتي على القهوة سألته وكنت حديث العهد بقوانين أمريكا : لماذا تضع أقفالا على هذه الثلاجة؟؟ فأجابني " هذه ثلاجة الخمور وقوانين الولاية تمنع بيع الخمور قي ليلة يوم الكريسماس يوم ميلاد المسيح " نظرت إليه مندهشا قائلا : أليست أمريكا دولة علمانية... لماذا تتدخل الدولة في شيء مثل ذلك؟ قال الرجل " الإحترام.. يجب على الجميع احترام ميلاد المسيح وعدم شرب الخمر في ذلك اليوم حتى وإن لم تكن متدينا .. إذا فقد المجتمع الإحترام فقدنا كل شيء"

الاحترام .... (الإحترام) ظلت هذه الكلمة تدور في عقلى لأيام وأيام بعد هذه الليلة... فالخمر غير محرم عن الكثير من المسيحين في أمريكا ولكن المسألة ليست بالحلال أو حرام .. إنها مسألة احترام .. فهم ينظرون للكريسماس كضيف يزورهم كل سنة ليذكرهم بميلاد المسيح عليه السلام.. وليس من الاحترام السكر في معية ذلك الضيف!

اتمنى ان نحترم شهر القرآن، ونعرف ماذا نشاهد، من ترك شيئا لله عوضه الله خير منه ( وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ )...
هل ستتحلى انت بقليل من الاحترام وتقلب شاشة تلفزيونك !
مابين هذا وذاك استراحة ذهني في كثير من التساؤلات ..
فلعلنا نعيش ان شيطان الجن يسلسل وشيطان النفس مستمر  مدامنا لانجهاده .