الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

أداة في يد روسيا.. إدانات واسعة لـ أمريكا وألمانيا بسبب نورد ستريم 2

بايدن وميركل
بايدن وميركل

وقع رئيس مجلس الشيوخ الأمريكي للعلاقات الخارجية، بوب مينينديز، و10 من نظرائه الأوروبيين على بيان مشترك، اليوم الاثنين، يعبرون فيه عن معارضتهم للاتفاق بين أمريكا وألمانيا بشأن خط أنابيب نورد ستريم 2، واصفين إياه بأنه أداة أخرى بالنسبة لروسيا لابتزاز أوكرانيا.


ووفقا لموقع أكسيوس الأمريكي، فإن الغضب من اتفاقية نورد ستريم 2، التي ستسمح لروسيا بالالتفاف على أوكرانيا وتوصيل الغاز مباشرة إلى أوروبا، يتجاوز منتقدي بايدن الجمهوريين في الكابيتول هيل.

وأدانت إدارة بايدن نفسها نورد ستريم 2 باعتبارها مشروعًا جيوسياسيًا للكرملين يهدد أمن الطاقة الأوروبي، لكنها تؤكد أن استكمال خط الأنابيب هو أمر واقع وأن المزيد من العقوبات لن يؤدي إلا إلى الإضرار بالعلاقات مع ألمانيا .

وبموجب شروط الاتفاقية، وافقت ألمانيا على اتخاذ إجراء إذا حاولت روسيا استخدام الطاقة كسلاح، وأيضا إنشاء صندوق أخضر لمساعدة أوكرانيا على تحديث قطاع الطاقة لديها، والسعي لضمان استمرار روسيا في دفع حوالي 3 مليار دولار لأوكرانيا في رسوم نقل الغاز سنويا.

 

وأصدرت بولندا وأوكرانيا بيانًا مشتركًا الشهر الماضي نددت فيه بالخطوات باعتبارها غير كافية.

 

وقال 11 نائبا برلمانيًا في بيان إن استكمال نورد ستريم 2  سيعزز تأثير الغاز الروسي في مزيج الطاقة الأوروبي، ويعرض الأمن القومي للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة للخطر، ويهدد الأمن والسيادة غير المستقرتين بالفعل لأوكرانيا.

وأدانوا العدوان الوحشي والاحتلال العسكري الروسي لأوكرانيا، ودعوا الناتو والاتحاد الأوروبي إلى تقديم خريطة طريق لأوكرانيا للحصول على العضوية.


وخلص الرؤساء إلى القول: "إننا نصر على أن أي اتفاقيات أخرى بشأن نورد ستريم 2 تتطلب إجراء مشاورات عبر الأسرة عبر الأطلسي. علاوة على ذلك، يجب أن تتم مثل هذه الدبلوماسية مع مراعاة المبدأ الأساسي، وهو مواجهة العدوان الروسي الخبيث من جميع أعضاء الناتو وجميع أعضاء الاتحاد الأوروبي، وشركائنا في وسط وشرق أوروبا".