الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

الصلوات المستحبة في جميع الأوقات.. أمور لا تعرفها

الصلوات المستحبة
الصلوات المستحبة في جميع الأوقات

الصلوات المستحبة في جميع الأوقات.. هناك أوقاتاً منهي عن الصلاة فيها، وتلك الأوقات 5 أوقات منهي عن الصلاة فيها وهي بعد صلاة الصبح حتى طلوع الشمس، وقبل أذان الظهر بربع ساعة إلى الأذان، ومن بعد صلاة العصر حتى أذان المغرب، ولحظة شروق الشمس ولحظة غروبها.

الصلوات المستحبة في جميع الأوقات.. أكد الدكتور محمود شلبى أمين الفتوى بدار الافتاء المصرية، أن هناك أوقاتاً منهي عن الصلاة فيها، مشيرًا إلى أن المنهي عنه هو الصلوات التي تكون بغير سبب.

وبين "شلبي"، ردًا على سؤال: هل هناك أوقات منهي عن الصلاة فيها؟، أن هناك 5 أوقات منهي عن الصلاة فيها وهي بعد صلاة الصبح حتى طلوع الشمس، وقبل أذان الظهر بربع ساعة إلى الأذان، ومن بعد صلاة العصر حتى أذان المغرب، ولحظة شروق الشمس ولحظة غروبها.

وأوضح أن هناك بعض الفقهاء كالشافعية قد استثنوا من هذه الاوقات حالتين، الأولى: الصلاة في حرم مكة، مستشهدين بقول النبي صلى الله عليه وسلم: «يا بني عبد مناف لا تمنعوا أحداً طاف بهذا البيت، وصلى أي ساعة أحب من ليل أو نهار»، والأخرى هي الصلاة قبل أذان الظهر بربع الساعة لكن في يوم الجمعة.

وأشار إلى أنه على الإنسان أن يتوب ويستغفر الله تعالى إن أخطأ وإن عزم على عدم العودة إلى ذلك الذنب مرة أخرى، لذلك لا مانع من صلاة ركعتين للتوبة في أي وقت. 

الصلوات المستحبة في جميع الأوقات.. ورداً على سؤال: هل يجوز قضاء الصلاة الفائتة بعد صلاة الوتر؟، قال الشيخ محمد عبدالسميع أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية: إنه يجوز قضاء الصلاة الفائتة بعد صلاة الوتر، فالصلوات الفائتة تصلى فى كل الأوقات حتى أوقات الكراهة، فالصلاة فى أوقات الكراهة هنا فى النافلة المطلقة، وليست فى كل الصلوات.

وأشار إلى أن الشافعية يقولون إن الصلاة التى ليس لها سبب سابق او بدون سبب هذه هى التى تكره أن تصلى فى اوقات الكراهة، لكن الصلوات الفائتة اى الفرائض التى فرط فيها الإنسان أو ضاعت منه بسبب مرض او سفر اى سبب أخر فعليه ان يصلى ما عليه من فوائت فى كل الاوقات فتصح الصلاة الفائتة فى أى وقت.

الصلوات المستحبة في جميع الأوقات.. "صلاة الاستخارة" بين الشيخ محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، أن أفضل وقت لصلاة الاستخارة قبل صلاة الفجر أي فى الثلث الأخير من الليل ففى هذا الوقت ينزل الله تعالى الى السماء الدنيا ويقول«هل من سائل فاستجيب له هل من مستغفر فأغفر له حتى يضيء الفجر»، وأنه أفضل وقت يكون الدعاء فيه مرجو القبول.

وأوضح خلال رده على سؤال "ما هو أفضل وقت لصلاة الاستخارة" عبر فيديو على موقع اليوتيوب، أن الشرع الشريف طلب من الإنسان إذا أقدم على أمرًا ولم يعرف الصحيح فيه من الخطأ أن يستخير الله سبحانه وتعالى بأن يصلى ركعتين بنية الاستخارة فيقرأ فى الركعة الأولى الفاتحة وسورة الكافرون وفى الركعة الثانية الفاتحة وسورة الإخلاص ثم بعد أن ينتهى من هذه الصلاة يدعو الله سبحانه وتعالى بدعاء الاستخارة.

الصلوات المستحبة في جميع الأوقات.. ولأداء الاستخارة يبدأ المستخير بالثناء على الله -سبحانه- وحمده، ويصلّي على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأفضل صيغ الصلاة على النبي هي الصلاة الإبراهيمية التي تُقال بتشهّد الصلاة، ثم قراءة دعاء الاستخارة الوارد في الحديث ، وهو : «إِذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الْفَرِيضَةِ ثُمَّ لِيَقُلْ اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ، فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ اللَّهُمَّ فَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ هَذَا الأَمْرَ ثُمَّ تُسَمِّيهِ بِعَيْنِهِ خَيْرًا لِي فِي عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ قَالَ أَوْ فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّهُ شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ فِي عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ فَاصْرِفْنِي عَنْهُ [واصرفه عني ] وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ رَضِّنِي بِهِ».

الصلوات المستحبة في جميع الأوقات.. "صلاة الحاجة".. بين الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، كيفية صلاة الحاجة، حيث قال:" إن صلاة قضاء الحاجة وردت، وألف فيها الشيخ أحمد بن الصديق “مصباح الزجاجة فيما ورد فى صلاة الحاجة”، وجمع فى هذا الجزء كل ما ورد عن سيدنا محمد فيما يسمى بقضاء الحاجة".

ودعاء صلاة قضاء الحاجة، كما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال إذا كان لعبد عند الله حاجة او بني آدم فقام فتوضأ وأحسن الوضوء ثم أحمد الله وأثنى عليه وصلى على النبي صلى الله عليه وسلم ثم قل: "لا إله الا الله الحليم الكريم سبحان الله رب العرش العظيم والحمد لله رب العالمين أسألك بموجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر والسلامة من كل إثم ربي لا تجعل ذنبا الا غفرته ولا حاجة من حوائج الدنيا هي لك فيها رضا ولنا فيها صلاح الا قضيتها ويسرتها يا أرحم الراحمين "ثم يدعو بعد ذلك بخيري الدنيا والآخرة وسيجاب بإذن الله تعالى.

كيف يستجاب الدعاء

إخلاص النية لله -عزّ وجلّ-، والصدق معه فيها، قال ابن كثير: "فأخلِصوا لله وحده العبادة والدعاء"، فالله ينجّي عباده بأعمالهم الصالحة التي تقرّبوا إليه وأخلصوا له فيها. الظن الحسن بالله -سبحانه- دائمًا. الاستجابة لكلّ ما أمر به الله -تعالى-، وما أمر به رسوله -عليه الصلاة والسلام-، مع الحرص على تحقيق الإيمان في القلب. أداء الفرائض التي أمر بها الله، والتقرّب منه بالنوافل. الابتعاد عمّا حرّمه الله من الأمور، وتحرّي ما هو حلالٌ طيبٌ. الإكثار من الدعاء في اليُسر والرخاء، قال الإمام ابن رجب رحمه الله: "إنَّ العبدَ إذا اتَّقى الله، وحَفِظَ حدودَه، وراعى حقوقه في حال رخائه، فقد تعرَّف بذلك إلى الله، وصار بينه وبينَ ربه معرفةٌ خاصة، فعرفه ربَّه في الشدَّة، وروعي له تَعَرُّفَهُ إليه في الرَّخاء، فنجَّاه من الشدائد بهذه المعرفة، وهذه معرفة خاصة تقتضي قربَ العبدِ من ربِّه، ومحبته له، وإجابته لدعائه". المواظبة على ذكر الله. الدعاء بأسماء الله الحسنى، وصفاته. التوسل إلى الله -تعالى- والتقرب منه بالطرق المشروعة؛ كالإيمان به، وبرسوله -عليه الصلاة والسلام-، وباليوم الآخر، وبأسمائه، وصفاته، والحرص على طاعته، وعبادته.