الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

بعد أعمال العنف في لبنان.. بيان عاجل لـ فرنسا بشأن التحقيق في انفجار مرفأ بيروت

علم فرنسا
علم فرنسا

أعربت فرنسا اليوم، الخميس، عن قلقها إزاء عرقلة مسار التحقيق في انفجار مرفأ بيروت الذي يحقق فيه القاضي طارق بيطار.

ودعت الخارجية الفرنسية في بيان صادر اليوم، الخميس، جميع الأطراف في لبنان إلى التهدئة، مؤكدة أنه يجب أن تكون العدالة اللبنانية قادرة على العمل باستقلالية وحيادية في إطار تحقيق انفجار مرفأ بيروت.

ولفتت الخارجية الفرنسية إلى أنه من حق اللبنانيين معرفة الحقيقة كاملة فيما يخص انفجار مرفأ بيروت.

وخرجت حركة أمل وحزب الله، اليوم الخميس، في تظاهرة في منطقة الطيونة ضد قاضي تحقيقات مرفأ بيروت طارق بيطار، وحدثت اشتباكات وأعمال عنف واسعة، ما أسفر عن تدخل الجيش.

وأكد رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، اليوم الخميس، أن الجيش يواصل تصديه للاشتباكات في منطقة الطيونة في بيروت، لافتا إلى أنه مستمر في إجراءاته الميدانية لضبط الوضع في العاصمة.

وقال ميقاتي في كلمة اليوم إن "الجيش حامي الوطن ليس شعارا نردده في المناسبات الوطنية، بل هو فعل إيمان يترجمه الجيش كل يوم بتضحيات جنوده وشجاعتهم وحكمة قيادتهم، وهذا ما تجلّى اليوم في التصدي للأحداث المؤسفة التي وقعت في منطقة الطيونة".

وأضاف أن الجيش ماض في إجراءاته الميدانية  لمعالجة الأوضاع وإعادة بسط الأمن وإزالة كل المظاهر المخلة بالأمن وتوقيف المتورطين في هذه الأحداث وإحالتهم على القضاء المختص.

وكان ميقاتي وصل بعد ظهر اليوم إلى مقر وزارة الدفاع، حيث استقبله وزير الدفاع موريس سليم وقائد الجيش العماد جوزيف عون، ثم انتقلوا إلى غرفة عمليات قيادة الجيش لمتابعة مجريات الأوضاع في الطيونة.
وأعلن وزير الداخلية اللبناني، بسام مولى، اليوم الخميس، مقتل 6 أشخاص، وإصابة آخرين في تبادل لإطلاق نار بين حزب الله وحركة أمل مع مجهولين في العاصمة اللبنانية بيروت.

وأكد مولوى، عقب اجتماع لمجلس الأمن المركزي، أن ما حصل اليوم من عمليات قنص ليس له علاقة بالتظاهرة التي نظّمت، مضيفا: "الذين حضّروا للتظاهرة أكدوا لنا أنها ستكون سلمية ولم يكن لدى قادة الأجهزة الأمنية معلومات عن إطلاق الرصاص الحيّ على الرؤوس".

وقال الوزير اللبناني: "تفاجأنا بإطلاق النار على الرؤوس اليوم والجيش لا يزال على الأرض"، مشيرا إلى أن جميع القتلى من نفس الطرف، واصفا ذلك بأنه "أمر خطير جدا وغير مقبول".

وأوضح مولوي أنه تم إطلاق 4 قذائف B7 في الهواء؛ قائلا: "معن حق المواطنين شي بيخوّف".

واستطرد وزير الداخلية قائلا: " سنطلب من السياسيين اتخاذ الإجراءات اللازمة بالسياسة وخارجها لضبط الوضع لأن تفلته ليس من مصلحة أحد".

وأوضح مولوي أن مجلس الأمن المركزي شدد على ضرورة الحفاظ على السلم الأهلي "وهذا الأمر من أقدس الأقداس وشددنا على ضرورة اتخاذ كامل الإجراءات للحفاظ على السلم الأهلي، وستكون هناك توقيفات ومعلوماتنا تفيد بسقوط 6 قتلى حتى الآن".

وشدد وزير داخلية لبنان على أن انفلات الوضع ليس في مصلحة أحد؛ مؤكدا أن الحكومة تحاول استعادة الهدوء في بيروت.