الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

كندا تواجه نقصا حادا في اليد العاملة ولا تجد حتى من يرتدي زي سانتا كلوز.. فيديو

كندا تواجه نقصا حادا
كندا تواجه نقصا حادا في اليد العاملة

عرضت فضائية “يورنيوز” تقريرا بعنوان، كندا تواجه نقصا حادا في اليد العاملة ولا تجد حتى من يرتدي زي سانتا كلوز.

ووفقا للتقرير، أقسام طوارئ مغلقة جزئيًا ومطاعم لم تعد تفتح للغداء ومراكز تسوق دون سانتا كلوز، في كندا تواجه العديد من القطاعات نقصًا غير مسبوق في اليد العاملة ما يعيق التعافي بعد كوفيد19.

قبل أسابيع من احتفالات نهاية العام، يواجه جيف غيلروي من وكالة "جاست بي كلوز" وضعا صعبا، إذ اكتفى بتوظيف 24 شخصا لتجسيد سانتا كلوز في حين أنه بحاجة إلى عدد أكبر بعشر مرات. ويقول متحسّرا "اضطررت إلى أن أرفض تلبية طلبات 200 حفلة وما زلت أرفض كل يوم".

أما إريك إيغاري فقد جرّب كل شيء، من الاتصال بالأصدقاء وحتى الزبائن المنتظمين، لسد النقص في عدد العاملين في مطعمه المكسيكي "كورازون دي ميز" في أوتاوا. على واجهة المطعم، كما هي الحال أمام الكثير من المتاجر في العاصمة الكندية أو في مونتريال، ملصق كتب عليه "نبحث عن موظفين".

وقال صاحب المطعم "الأمر صعب للغاية" بينما كانت زوجته تغسل الطماطم في المطبخ، وقد ظهرت على كليهما علامات التعب.

وأدى رفع القيود المرتبطة بالوباء في المطاعم خلال الصيف إلى عودة الزبائن. ولكن مع استمرار غياب إثنين من الموظفين، يعجز الزوجان عن تلبية الطلب. منذ فترة ليست ببعيدة، عمل طباخ تم توظيفه حديثًا ثلاث ساعات فحسب وما لبث أن استقال، معتبرًا أن العمل شاق والراتب غير كافٍ.