الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

حضره 80 ألف شخص.. التحقيق في تسبب مهرجان لـ المثليين بانتشار جدري القرود

صدى البلد

ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أنه يجري التحقيق بشأن مهرجان "جران كناري" للمثليين الذي حضره 80 ألف شخص من بريطانيا وأوروبا بعد ارتباطه بالعديد من حالات جدري القرود في مدريد وإيطاليا وتينيريفي.

ويقام مهرجان "ماسبالوماس برايد" بين 5 و15 مايو، ويجذب الزوار من جميع أنحاء أوروبا.

وحضر المهرجان أشخاص ثبتت إصابتهم بفيروس جدري القرود بعد ذلك، حيث تحقق خدمات الصحة العامة من جزر الكناري الإسبانية الآن في أي روابط بين الحالات واحتفالات المثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية وحاملي صفات الجنسين.

وقال مصدر صحي لصحيفة "إل باييس" الإسبانية إنه:"من بين 30 شخصا أو نحو ذلك تم تشخيصهم في مدريد، هناك العديد ممن حضروا الحدث، على الرغم من أنه من غير الممكن حتى الآن معرفة ما إذا كان أحدهم مريضا صفرا من هذا التفشي أو ما إذا كانوا جميعا قد أصيبوا بالعدوى هناك".

هناك حالتان مشتبه بهما لدى رجال في جزر الكناري، واحدة لها صلات بمهرجان مجتمع الميم.

وقال الخبراء إنه لا يوجد دليل قاطع على أن أحدث تفش للمرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي، بدلا من مجرد انتقاله بين أشخاص كانوا على مقربة من بعضهم البعض.

على هذا النحو، لا يعتقد أن الرجال المثليين أكثر عرضة للإصابة بالمرض، ولكن من المحتمل أن يكونوا أكثر عرضة للتعرض له بسبب الحوادث المعروفة في الأحداث والمواقع التي جذبت أعدادا كبيرة من الأشخاص من جميع أنحاء مجتمع المثليين. بحسب الصحيفة البريطانية.

لكن قال ديفيد هيمان المسؤول في منظمة الصحة العالمية المتخصص في الأمراض المعدية لوكالة "رويترز":"ما يبدو أنه يحدث الآن هو أنه دخل إلى السكان كشكل جنسي وكشكل تناسلي وينتشر كما هو الحال مع الأمراض المنقولة جنسيا مما زاد من انتقاله في جميع أنحاء العالم".

وجاء هذا التطور بعد أن تبين أن السلطات الإسبانية تحقق أيضا في حالات مؤكدة من جدري القرود تم ربطها بـ"ساونا" - والتي تستخدم في إسبانيا لوصف المؤسسات التي تحظى بشعبية لدى الرجال المثليين الذين يبحثون عن الجنس بدلا من مجرد حمام.

وأكد متحدث باسم الوزارة أن أحد الرجال الإيطاليين المصابين بالفيروس كان في جزر الكناري، لكنه نفى معرفة ما إذا كان الرجل من تينيريفي قد سافر إلى هناك، وفقا لتقرير من الموقع الإخباري الإسباني.

وأصيب رجل إيطالي ثان كان أيضا في جزر الكناري بالفيروس. جميع الرجال الإيطاليين الثلاثة المصابين بالفيروس غير معروفين لبعضهم البعض.

في وقت سابق من اليوم، توقع طبيب بريطاني كبير "ارتفاعا كبيرا" في حالات جدري القرود في بريطانيا في الأسابيع القليلة المقبلة، حيث سجلت البلاد 20 حالة - وأكثر من 100 حالة موجودة في أوروبا.

ويمكن أن ينتقل المرض، الذي وجد لأول مرة في القرود، من شخص لآخر من خلال الاتصال الجسدي الوثيق - وكذلك الجماع الجنسي - ويسببه فيروس جدري القرود.