الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

بوليتيكو: بايدن اتخذ قرار رفع الحرس الثوري الإيراني من قائمة الإرهاب

صدى البلد

وضع الرئيس الأمريكي جو بايدن اللمسات الأخيرة على قراره بإبقاء الحرس الثوري الإيراني على القائمة السوداء للإرهابيين، وفقا لمسؤول غربي كبير، مما يزيد من تعقيد الجهود الدولية لاستعادة الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015.

وحسب صحيفة "بوليتيكو" الأمريكية، قال شخص آخر مطلع على الأمر إن بايدن نقل قراره خلال مكالمة هاتفية في 24 أبريل مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، مضيفا أن القرار تم نقله على أنه نهائي تماما وأن نافذة التنازلات لإيران قد أغلقت.

وبعد محادثتهما، قال بينيت في بيان:"أنا متأكد من أن الرئيس بايدن، وهو صديق حقيقي لإسرائيل ويهتم بأمنها، لن يسمح بإزالة الحرس الثوري الإيراني من قائمة المنظمات الإرهابية". وقال البيت الأبيض إن الزعيمين تحدثا عن "التهديد الذي تشكله إيران ووكلائها".

وضعت الولايات المتحدة الحرس الثوري الإيراني على قائمة "المنظمات الإرهابية الأجنبية" في عام 2019. وكان التصنيف جزءا من حملة "الضغط الأقصى" التي فرضها الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب على إيران بعد سحب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، الذي قيد النشاط النووي الإيراني مقابل تخفيف العقوبات.

لطالما كانت إسرائيل من بين أكثر الحكومات الأجنبية صخبا في معارضة إزالة الفرع العسكري الإيراني من قائمة الإرهاب واستمرار الاتفاق النووي.

أمضى مسؤولو إدارة بايدن أكثر من عام في مناقشات غير مباشرة في كثير من الأحيان مع مسؤولين أوروبيين وإيرانيين وغيرهم من المسؤولين بهدف إحياء الاتفاق النووي. ولكن في حين أحرزت المفاوضات تقدما كبيرا، أصبح تصنيف «الحرس الثوري» الإيراني إرهابيا حجر عثرة رئيسي أمام الاستعادة النهائية.

ويريد المسؤولون الإيرانيون من الولايات المتحدة رفع تصنيف الحرس الثوري الإرهابي قبل أن تعود طهران إلى الامتثال للاتفاق النووي. لكن الولايات المتحدة رفضت القيام بذلك، ما لم تقدم إيران بعض التنازلات المتعلقة بالأمن خارج الاتفاق النووي.

ويشير المسؤولون الأمريكيون إلى أن تصنيف الحرس الثوري الإيراني كإرهابي لم يكن من الناحية الفنية جزءا من الاتفاق النووي نفسه، ويقولون إنه يمكن استعادة الاتفاق مع استمرار التصنيف ساري المفعول. لكن مؤيدي العودة إلى الاتفاق يجادلون بأن التصنيف الإرهابي كان من بين مجموعة من العقوبات غير النووية التي فرضها ترامب على طهران جزئيا لجعل إحياء الاتفاق أكثر صعوبة سياسيا وقانونيا.

وقال متحدث باسم مجلس الأمن القومي "نحن لا نعلق على المناقشات الدبلوماسية الخاصة". ولم يرد مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي على طلبات للتعليق الرسمي. ومن المقرر أن يدلي روب مالي، مبعوث بايدن الخاص للمحادثات الإيرانية، بشهادته أمام المشرعين الأمريكيين يوم الأربعاء حول وضع المفاوضات.

في الأسابيع الأخيرة، أشار مسؤولو إدارة بايدن إلى أنه احتمالاتهم تقل بشكل متزايد حتى للتفكير في رفع التصنيف الإرهابي عن الحرس الثوري الإيراني، خاصة وأن المشرعين الديمقراطيين والجمهوريين حذروا من القيام بذلك.

وأيدت أغلبية ساحقة من أعضاء مجلس الشيوخ الأمريكي من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في وقت سابق من هذا الشهر قرارا يعارض رفع العقوبات عن الحرس الثوري الإيراني وأعلن أن أي اتفاق نووي مع طهران يجب أن يتعامل أيضا مع دعم إيران للنشاط الإرهابي.

إن الأخبار التي تفيد بأن بايدن أخبر بينيت أنه لا يخطط لإزالة الحرس الثوري الإيراني من قائمة الإرهاب سيجعل من الصعب التراجع عن الأمر. بحسب وصف "بوليتيكو".