الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

في اليوم العالمي.. الجامعة العربية تتطلع لتنفيذ عمليات تدخل لمصلحة ذوي الإعاقة بغزة

اليوم العالمي لذوي
اليوم العالمي لذوي الإعاقة

أكدت جامعة الدول العربية، دعمها ومؤازرتها للأشخاص ذوي الإعاقة في قطاع غزة، وتطلعها إلى استقرار الأوضاع في القطاع، بما يمكن من تنفيذ التدخلات لمصلحة الأشخاص ذوي الإعاقة، خاصة أن عددهم قد زاد بسبب العدوان الإسرائيلي على القطاع.

جاء ذلك في بيان صدر اليوم عن قطاع الشؤون الاجتماعية بجامعة الدول العربية بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، الذي يوافق 3 ديسمبر من كل عام، والذي كان من المفترض أن يتم الاحتفال به، ولكن العدوان الإسرائيلي على غزة منع ذلك.

وقالت الجامعة العربية إنه في ضوء ما تقوم به إسرائيل - القوة القائمة بالاحتلال، بعمليات غير إنسانية، بشكل وحشي وغير مسبوق لازال يؤدي إلى تزايد عدد الشهداء والمصابين في كل لحظة، وبالتالي إلى زيادة كبيرة في أعداد الأشخاص ذوي الإعاقة في القطاع، والتي للأسف لا يمكن حصرها أو تصنيفها، نظراً لصعوبة التدخل والوصول لهم. 

وأكدت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بهذه المناسبة على ضرورة مواصلة الجهود الرامية إلى تنفيذ الاتفاقيات والمعاهدات والمواثيق الدولية ذات الصلة بحقوق الانسان بشكل عام، وحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة بشكل خاص، لاسيما اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، والغايات ذات الصلة ضمن خطة التنمية المستدامة 2030، وبما يمكن من تنفيذ العقد العربي الثاني للأشخاص ذوي الإعاقة 2023 - 2032 ، الذي أقرته القمة العربية بموجب القرار رقم (846) الصادر عن الدورة (32) في المملكة العربية السعودية 2023.

ودعت الجامعة بهذه المناسبة مؤسسات ومنظمات الأشخاص ذوي الإعاقة في الدول العربية، والتحالف الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة وكافة الوكالات الأممية، للبدء بالتعاون مع جامعة الدول العربية، لإعداد التصورات والتدخلات اللازمة، لدعم حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، في قطاع غزة وكافة المناطق المنكوبة في الدول العربية.

من جانب آخر، أكدت الأمانة العامة التزامها بالتنسيق مع كافة الدول العربية، ومن خلال مجلس وزراء الشؤون الاجتماعية العرب بمتابعة تنفيذ السياسات والبرامج في مختلف القطاعات الاجتماعية ذات الصلة بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وبما يمكن من عيشهم في إطار من العدالة الاجتماعية وفي أمن ووئام مجتمعي، وبما يزيد من إدماجهم في المجتمع، وانطلاقا من المبادرات العربية الهامة في هذا المجال.