الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

"الأهرام": المشاركة الشعبية في انتخابات الرئاسة تحتل أهمية كبيرة لمستقبل الدولة

انتخابات رئاسة الجمهورية
انتخابات رئاسة الجمهورية

ذكرت صحيفة "الأهرام" أن المشاركة الشعبية في انتخابات رئاسة الجمهورية تحتل أهمية كبيرة لمستقبل المسار الوطني ومستقبل الدولة التي لا تزال في منتصف الطريق، فهي لم تبلغ بعد كل أهدافها التي وضعتها لنفسها لتكون في أمان، ولم تتخلص بعد من كل التحديات التي وقعت فيها منذ عام 2011، والآن لا تزال مصر في لحظة تتطلب التكاتف والتضامن الوطني، والصبر على تحقيق الأهداف.


وأوضحت الصحيفة - في افتتاحية عددها الصادر اليوم /الاثنين/ بعنوان "الانتخابات والوجدان الوطني للمصريين"- أن أهمية المشاركة في الانتخابات تنبع من كونها تقدم الصورة اللائقة بمصر والمصريين، وتبعث برسالة أساسية للذات وللمجتمع المصري وللإقليم والعالم، بشأن استقرار الدولة واستمرار نهوضها، في ظل ما يواجهه الإقليم من مشكلات، وما يمر به العالم من أزمات، وما تشهده غزة-فلسطين من آلام ونكبات إنسانية تهدد أمان النفس والروح، وهي جميعها أحداث وأوضاع تؤكد أهمية قوة مصر المتفردة بتاريخها وقيمها وقيادتها الحكيمة وجيشها القوي وشعبها المتماسك الذي يعرف متى يقف إلى جانب الدولة.


ونبَّهت الصحيفة إلى أن المشاركة في الانتخابات تحتاج وقفة حساب كلية وشاملة للأعوام السابقة التي مضت على مصر بسلام وخطت فيها الدولة خطوات للأمام في مختلف المجالات التي لم يختلف عليها سوى نفر قليل من المصريين، لهم أهداف غير أهدافنا وأولويات غير أولوياتنا ومفاهيم غير مفاهيمنا، لكن عموم المصريين ظلوا على اتفاق بشأن أهمية إعادة بناء وإعمار مصر، حيث شوهدت علاماتها وملامحها في كل أرجاء ومناحي الدولة المصرية، فمضت السنوات الماضية بكل سعادة وفرح، ودعاء إلى الله باستكمال مسيرة الوطن الغالي.


وأكدت صحيفة "الأهرام" أننا نذهب اليوم إلى الانتخاب، لنؤكد ضرورة استكمال مسيرة النهوض وحركة البناء والتعمير التي شهدتها مصر، كمسار وطني لا بديل آخر عنه، والتي لولا الأزمات التي تجتاح العالم ولولا الصعوبات التي تمر بمصر في هذا التوقيت، لكان الأمر مختلفا كثيرا، في ظل تقييم طبيعي للمصريين لحالهم وحال مصر.


وشددت الصحيفة على أن المصريين يحتاجون أيضا في هذا اليوم وما بعده إلى دفعة معنوية جديدة تبعث الثقة أكثر في الطموحات والآمال الوطنية، وتحيي العزيمة والشعور بالتضامن لدى الجميع بلا استثناء، فالأهم من كل شيء هو استمرار الروح الدافعة إلى العمل واستمرار الثقة بالمسار.