قناة صدى البلد البلد سبورت صدى البلد جامعات صدى البلد عقارات Sada Elbalad english
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
طه جبريل

فيروس جديد يقتـ ل الإنسان خلال 3 أيام.. ماذا يحدث لو انتشر؟

مذيعة صدى البلد رنا
مذيعة صدى البلد رنا عبدالرحمن

قدمت مذيعة صدى البلد  رنا عبدالرحمن تغطية عن ابتكار علماء صينيين فيروسا جديدا يشبه فيروس إيبولا، يمكنه قتل الإنسان في أقل من ثلاثة أيام.


حيث قام باحثون في جامعة هيبي الطبية بمحاكاة مكونات الفيروس القاتل الذي عاث فسادا في غرب أفريقيا بين عامي 2014 و2016، في محاولة لدراسة آثاره.

واستخدم الفريق فيروسًا يُعرف باسم التهاب الفم الحويصلي وقاموا بتعديله لحمل البروتين السكري (GP) من فيروس الإيبولا، وذلك وفقا لما نشرته صحيفة "ديلي ستار" البريطانية.
كما تم اختبار هذا الفيروس على مجموعة من الهامستر  وتم حقنهم بالفيروس المهندس، وسرعان ما ظهرت عليهم أعراض حادة مشابهة لتلك التي يعاني منها مرضى الإيبولا من البشر، بما في ذلك فشل الأعضاء.
وبعد الحقن، أصيبت بعض حيوانات الهامستر بقشور على سطح مقلة عيونها، مما أثر على قدرتها على الرؤية.

وأوضح الباحثون : "إنها علامة على أن الهامستر السوري البالغ من العمر 3 أسابيع المصاب بالفيروس لديه إمكانية لعب دور في دراسة اضطرابات العصب البصري الناجمة عن مرض فيروس الإيبولا".
وأضاف الباحثون أنهم عندما قاموا باستئصال أعضاء الهامستر الميت، لاحظوا أن الفيروس القاتل قد انتشر في جميع أنحاء جسمهم، ووجدت آثار في القلب والطحال والرئة والكلى والمعدة والأمعاء وأنسجة المخ، وكانت أعلى مستوياتها في الكبد.

وقالوا إن دراستهم قدمت "إجراءات طبية مضادة ضد الإيبولا"، كما قالوا انه بشكل عام، يمثل هذا النموذج البديل أداة آمنة وفعالة واقتصادية للتقييم قبل السريري السريع للتدابير الطبية المضادة ضد EBOV فيروس الإيبولا في ظل ظروف BSL-2، والتي من شأنها تسريع التقدم التكنولوجي والاختراقات في مواجهة مرض فيروس الإيبولا.

ويوفر نموذج الفيروس المطور حديثًا طريقة سهلة للبحث عن فيروس الإيبولا القاتل، الذي يصل معدل الوفيات فيه إلى 90%.

ويسبب فيروس الإيبولا التهابًا شديدًا وتلفًا للأنسجة في جميع أنحاء الجسم، مما يؤثر على آلية تخثر الدم الطبيعية، مما يؤدي إلى نزيف داخلي، وفي النهاية الوفاة مع تسرب الدم من الأوعية الدموية الصغيرة.
وينتشر الفيروس عن طريق الاتصال المباشر بسوائل الجسم مثل الدم واللعاب والعرق والدموع من الأشخاص المصابين به، وأيضا من خلال لمس الأشياء الملوثة بهذه السوائل.

ومؤخرا اكتشف علماء أمريكيون عقارا جديد يعالج من الإيبولا في السودان، بحسب وسائل إعلام أمريكية.
وتشير دراسة جديدة إلى أن عقار أوبيلديسيفير المضاد للفيروسات قد يكون فعالا في علاج عدوى الإيبولا في السودان، والتي لا يوجد لها حاليا أي لقاحات أو علاجات معتمدة. 

ولم يسبق أن حدث تفشي للإيبولا في العديد من البلدان في نفس الوقت، وانتشر الفيروس في غينيا وسيراليون وليبيريا، ولكن كانت هناك أيضًا حالات في السنغال ومالي ونيجيريا.
وكانت أيضًا المرة الأولى التي تظهر فيها حالات إصابة بالإيبولا في دول غربية، مثل إيطاليا وإسبانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.
وأودى تفشي فيروس إيبولا بحياة نحو 11 ألف شخص معظمهم في ليبيريا وسيراليون وغينيا، بحسب الأمم المتحدة.


-