ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
مدير التحرير
صفاء نوار

طارق الشناوي لـ صدى البلد: أداء مي عز الدين في البرنسيسة بيسة غلطة المخرج.. دينا الشربيني وريهام عبد الغفور وأحمد السعدني الأفضل حتى الآن.. وهذا سبب تراجع مستوى دراما رمضان هذا العام

الأربعاء 15/مايو/2019 - 03:30 م
صدى البلد
نورا نبيل - أحمد البهي
-طارق الشناوي بعد الهجوم على البرنسيسة بيسة:
 دي غلطة المخرج
-دينا الشربيني وريهام عبد الغفور الأفضل في رمضان
-أحمد السعدني وأحمد داود الأفضل حتى الآن
-هناك استسهال وكسل فكري وفني في الدراما هذا العام


تعرض مسلسل "البرنسيسة بيسة" والذي تخوض به الفنانة مي عز الدين سباق الدراما الرمضاني لبعض الانتقادات بسبب أدائها، لكن الناقد الفني طارق الشناوي كان له رأي آخر قاله في تصريحات لـ صدى البلد، كما كشف عن رأيه فى المستوى الفنى للحلقات الأولى من دراما رمضان هذا العام.

وقال "الشناوي" في تصريحات خاصة لصدى البلد إن "مي" من الممثلات اللاتي لديهن القدرة في التطوير من أنفسهن وموهبتهن، مضيفا أنه لا يمكن لأحد أن ينكر أن انفعالات مي عز الدين الحركية مبالغة ولكن هذا ليس خطأها بقدر ما هو خطأ مخرج العمل.

ولفت: "المخرج يجب أن تكون مسئوليته قيادة العمل بالكامل والتحكم في أداء الممثلين به وليس جعل الفنانين يقدمون أدوارهم بطريقتهم ووجهة نظرهم، فالمخرج لابد أن يقود المسلسل بشكل كامل واعتقد إذا كان هذا الأمر متوافرا بمسلسل مي كانت ردود الأفعال حوله ستكون مختلفة".

وتابع: "أتمنى من مي عز الدين السنوات القادمة أن تختار مخرجين لديهم رؤية وموهبة القيادة".

وأضاف طارق الشناوي أن النجمتين دينا الشربيني وريهام عبد الغفور يستحقان لقب "الأفضل في رمضان 2019 "، مؤكدا أنه برغم عرض 8 حلقات من مسلسلات رمضان، إلا أنه يرى أنهما الأفضل حتى الآن، فهما أحدثتا حالة فنية فريدة ومميزة".

وأشار الشناوي إلى أن أحمد السعدني وأحمد داود واللذان يشاركان في بطولة مسلسل "زي الشمس" يستحقان لقب الأفضل من الرجال في دراما رمضان 2019، موضحًا أن هذا تقييمه بعد عرض الحلقات الأولى من المسلسل الذي يحظى بنسبة مشاهدة عالية.

وكشف الناقد الكبير طارق الشناوى عن رأيه فى المستوى الفنى للحلقات الأولى من دراما رمضان هذا العام، بعد مرور 10 أيام من الشهر الفضيل، مؤكدًا أن هناك تراجع شديد فى مستوى الأعمال الدرامية التى تعرض حاليًا، وافتقادها عنصر الجذب.

ولفت إلى أن هناك فقرا وكسلا فكريا فى الأفكار الدرامية المطروحة، بل إن الأمر وصل إلى حد الاستسهال من قبل البعض.

وأضاف الشناوي، أن التراجع الذي تشهده الدراما هذا الموسم من الممكن أن يؤدى إلى سحب الريادة الفنية من أسفل أقدام المصريين، وستبدأ الدراما الخليجية والسورية واللبنانية فى جذب الجمهور بشكل أكبر، خاصة وأن التواجد العربى هذا العام فى الدراما المصرية قليل للغاية.
ads