ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تقرير: 3 بنوك فرنسية معبر الأموال القطرية إلى الإخوان

الأربعاء 12/يونيو/2019 - 10:07 م
كتاب أوراق قطر
كتاب أوراق قطر
أحمد محرم
سلطت قناة "العربية" الضوء على تقرير نشرته صحيفة ميديا بارت الفرنسية للكاتبة تانيا كلين، عن ثلاثة بنوك فرنسية تستغلها جماعة الإخوان الإرهابية، هي بنوك بوبيلير، كريدي أجريكول، BNP، تأتي هذه البنوك الثلاثة في صدارة أكبر بنوك فرنسا. ولكن تمتلك هذه البنوك أيضا قاسما مشتركًا آخر، وهو أنها ذُكرت في كتاب جورج مالبرونو وكرستيان شينو (أوراق قطر).

وأوضحت القناة أن هذا الكتاب أحدث ما صدر للثنائي شينو-مالبرونو، وهما اللذان لم تفترق أناملهما في الكتابة منذ اختطافهما في العراق عام 2004. ويُقدم هذا الكتاب الموجز والدقيق عناصر ملموسة حول كيفية تمويل قطر لأنشطة الإخوان في أوروبا. ويسلط المؤلفان الضوء بالتفصيل على الجمعيات والمشاريع ودوائر التمويل.

وخصص المؤلفان فصلًا كاملًا لـ "مسجد كاتدرائية النور" الواقع في ضواحي مدينة (مولوز)، على الحدود الفرنسية الألمانية السويسرية. ليس مركزا للعبادة كما يُظن بل هو أكبر وأضخم مشروع في أوروبا بتمويل من (مؤسسة قطر الخيرية)، وهي منظمة متهمة بإقامة "علاقات مشبوهة مع الحركات الإسلاموية، والجهادية، سواء في منطقة الساحل الإفريقي أو في سوريا، حيث حلت مؤسسة قطر الخيرية، كما هو الحال مع عدد من منظمات الإمارة القطرية، في القائمة السوداء". إن هذا المركز الأيديولوجي العملاق، يتضمن حوض سباحة وصالة رياضية وصالون حلاقة ومنطقة تجهيز جنازات، تقدر قيمته بـ 26 مليون يورو. ويدار من قبل جمعية مسلمي إقليم ألزاس.

وتُعدُّ جمعية مسلمي إقليم ألزاس، التي تأسست في عام 1973، ومقرها مدينة مولوز، مقربةً من اتحاد مسلمي فرنسا (اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا) سابقًا، وهي واحدة من الفروع الفرنسية لجماعة الإخوان المسلمين.

ومن خلال الأيديولوجيا التي تنشرها، الإسلام السياسي والراديكالي، والأموال التي تملكها، القليل من المنظمات التي تم إنشاؤها بموجب قانون الجمعيات لعام 1901، قادرة على أن تتباهى بإدارة مؤسسات تبلغ قيمتها 26 مليون يورو، حيث يتعين على البنوك، وفقًا للقوانين المصرفية، اتباع إجراءات صارمة. وتعرف هذه العملية بعملية (KYC) "اعرف عميلك"، إذ تتطلب منهم التحقق من نزاهة وموثوقية عملائهم من أجل كبح الفساد ومكافحة غسيل وتمويل الإرهاب.

ما الذي يكشف عنه كتاب أوراق قطر؟
يحتضن كل من بنك بوبيلير وكريدي أجريكول على الأقل حسابًا واحدًا لجمعية مسلمي إقليم ألزاس. وعلاوة على ذلك، من المرجح أن بنك كريدي أجريكول لديه في محفظة عملائه صندوق الهبات (Passerelles)، الذي يعتبر – وفقًا للمؤلفَين – "لاعبًا أساسيًا في استراتيجية مؤسسة قطر الخيرية في فرنسا". وبحسب كتاب (أوراق قطر)، فإن من خلال المؤسستين (جمعية مسلمي إقليم ألزاس) و(Passerelles)، موّلت قطر أكثر من نصف تكلفة "المسجد الكاتدرائية" أي بما يعادل 14 مليون يورو. إذن، هناك مبالغ ضخمة تمر عبر حساباتهم البنكية. كما أن بنك (BNP) في مولوز ليس في وضع جيد، حيث إنه يضم بين عملائه شركة العقارات (SCI Confluences) المرتبطة هي الأخرى بجمعية مسلمي إقليم ألزاس.

لا يمكن لهذه المؤسسات البنكية الثلاث الكبرى أن تختبئ خلف إصبعها الصغير وتقول "لم أكن أعلم". فمن جهة، نشرت صحيفة (لا ديرنير نوفل دالزاس) في 2016 مقالًا حول جمعية مسلمي إقليم ألزاس ومشاركة قطر في هذه الترتيبات المالية، ومن جهة أخرى، في صيف 2017 اعتمد بنك (كريدي موتويل) سياسة رفض للمبالغ القادمة من الخارج.