ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري

تطورات خطيرة في أزمة إغلاق مطار هونج كونج.. لام: عنف المحتجين دفع نحو حالة من الفزع والفوضى.. بكين: الاحتجاجات بدأت تظهر مؤشرات على الإرهاب

الثلاثاء 13/أغسطس/2019 - 10:33 ص
مطار هونغ كونغ يستأنف
مطار هونغ كونغ يستأنف عمله غدًا بعد إغلاقه
قسم الخارجي
  • الرئيسة التنفيذية لهونج كونج: تعافي المركز المالي الآسيوي من آثار الاحتجاجات قد يستغرق طويلا
  • الصين: إغلاق مطار المدينة في خطوة غير مسبوقة أدت إلى إلغاء مئات الرحلات الجوية
  • مظاهرات هونج كونج المتصاعدة أحد أكبر التحديات أمام الرئيس الصيني

قالت كاري لام، الرئيسة التنفيذية لهونج كونج، اليوم، الثلاثاء، إن تعافي المركز المالي الآسيوي من آثار الاحتجاجات يمكن أن يستغرق وقتا طويلا مع تحملها مسئولية إعادة بناء الاقتصاد "بعد تراجع العنف".

وجاءت تصريحات لام بعد تطورات خطيرة في الأزمة المتصاعدة على مدى الأسبوع الماضي.

وعلقت بكين أمس، الاثنين، قائلة إن الاحتجاجات بدأت تظهر مؤشرات على "إرهاب"، وتم إغلاق مطار المدينة في خطوة غير مسبوقة أدت إلى إلغاء مئات الرحلات الجوية.

وبينما كانت لام تتحدث للصحفيين تهدج صوتها عند ذكر مؤشر هانج سينج للأوراق المالية في هونج كونج.

وتراجع المؤشر أكثر من واحد بالمائة ليصل إلى أدنى مستوى منذ الرابع من يناير، وانخفض المؤشر لاحقا نحو 1.5 بالمائة.

وقالت لام إن عنف المحتجين دفع هونج كونج نحو "حالة من الفزع والفوضى".

وأضافت: "هونج كونج، المنفتحة، الحرة، المتسامحة للغاية، المستقرة اقتصاديا، ستعاني جراحا عميقة ... التعافي ربما يستغرق وقتا طويلا".

وأدخلت المظاهرات المتصاعدة عنفا هونج كونج الخاضعة لحكم الصين في أسوأ أزماتها منذ عقود مما يمثل أحد أكبر التحديات أمام الرئيس الصيني شي جين بينغ منذ توليه السلطة عام 2012.

وبدأت الاحتجاجات لمعارضة مشروع قانون تم تعليقه ويسمح بتسليم المطلوبين في جرائم جنائية إلى الصين لكنها اتسعت لتصبح مطالبات بالديمقراطية.

وقالت بكين أمس، الاثنين، إن الاحتجاجات وصلت إلى منعطف خطير.

وقال يانج قوانج، المتحدث باسم مكتب شئون هونج كونج ومكاو في بكين: "الاحتجاجات دأبت على استخدام أدوات خطيرة للغاية في مهاجمة الشرطة خلال الأيام القليلة الماضية، مما يمثل جرائم خطيرة مع ظهور مؤشرات على الإرهاب".

ويقول بعض الخبراء القانونيين في هونج كونج إن التوصيف الرسمي بالإرهاب يمكن أن يؤدي إلى استخدام قوانين مكافحة الإرهاب.

وأعيد فتح مطار هونج كونج اليوم، الثلاثاء، مع استئناف بعض الرحلات لكن المئات الأخرى ألغيت. ونصحت شركات طيران مثل الخطوط الجوية الفيتنامية وجيت ستار باسيفيك والخطوط الجوية الماليزية المسافرين بتغيير مواعيد رحلاتهم.

وكان المطار آخر محطة وصلت إليها الاحتجاجات التي بدأت قبل شهرين.

وألقت إدارة المطار باللوم على المتظاهرين في تعطل الرحلات أمس، الاثنين، لكن سبب الإغلاق على وجه التحديد لم يكن واضحا لأن المتظاهرين الذين كانوا يحتلون صالة الوصول خلال الأيام الخمسة الماضية كانوا مسالمين.

وغادر معظم المحتجين المطار بعد منتصف الليل بوقت قصير ولم يبق سوى نحو 50 محتجا في وقت مبكر اليوم.

ومطار هونج كونج هو ثامن أكبر مطارات العالم من حيث حركة المسافرين ويمر منه 73 مليون مسافر سنويا.

وقالت كاثاي باسيفيك، وهي الشركة الوطنية للطيران في هونج كونج، عبر موقعها على الإنترنت إنها ألغت أكثر من 200 رحلة من وإلى المطار اليوم، وإنها ستسير عددا محدودا من الرحلات لخدمة المسافرين.

وهبطت أسهم كاثاي إلى أدنى مستوى منذ 10 سنوات أمس، الاثنين، واستمر الهبوط اليوم، حيث انخفضت أكثر من 4.5 بالمائة في الجلسة الصباحية.