ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أزمة سياسية كبيرة بسبب رئيس الوزراء الإيطالي المستقيل.. شد وجذب في مفاوضات حركة خمس نجوم مع الحزب الديمقراطي لتشكيل حكومة ائتلافية.. آخر فرصة لتجنب الانتخابات التشريعية المبكرة.. وترامب يؤيد جوزيبي

الأربعاء 28/أغسطس/2019 - 05:32 ص
الرئيس الإيطالي ووزير
الرئيس الإيطالي ووزير الداخلية
أحمد سيف الدين
  • رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي يثير خلافا بين الأطراف السياسية
  • تشكيل الحكومة يتوقف على عودة رئيس الوزراء المستقيل
  • ترامب يبدي إعجابه بـ رئيس وزراء إيطاليا المستقيل
  • الرئيس الإيطالي يمهل الأطراف السياسية يومًا واحدًا للاتفاق قبل الدعوة لانتخابات تشريعية

استأنف كل من حركة خمس نجوم الشعبوية والحزب الديموقراطي المفاوضات التي دارت بينهما في الوقت الذي توقفت فيه أمس الثلاثاء وسط مساعي الطرفين تشكيل حكومة جديدة في إيطاليا. 

ووفقا لما نشرته رويترز الإخبارية، يترقب الشارع السياسي في إيطاليا نتائج تلك المفاوضات بين الطرفين لتشكل حكومة ائتلاف مع رابطة الشمال اليميني المتطرف، حيث انهم يسابقون الزمن من أجل تجنب الدعوة لانتخابات برلمانية مبكرة. 

كانت حركة الخمس نجوم أعلنت أمس الثلاثاء تعليق المباحثات في حال عدم الحصول على موافقة رسمية على التجديد لرئيس الوزراء المستقيل جوزيبي كونتي.

شاركت رابطة الشمال اليميني المتطرف بزعامة ماتيو سالفيني، وذلك في محاولة منها تقاسم الحقائب الوزارية، وكان من المفترض عقد اجتماع ثنائي بين الزعيمين إلا أن حركة خمس نجوم قالت أنها لم تتوصل إلى نتيجة، في تلك المفاوضات ولا يمكن العمل في ضوء تلك التطورات. 

أعلنت الحركة أنها ستلتقي بالحزب الديمقراطي بعد أن تعطي هيئات الحزب موافقتها "لبقاء كونتي على رأس الحكومة".. وعلى الرغم من حصولها على أعلي نسبة في نتائج الانتخابات التشريعية لعام 2018، بنسبة 32% تخشي الحركة العودة إلي الاقتراع مرة أخرى حيث قال محللين أن ذلك سيكون بمثابة انتحار سياسي لها.

أصبح الوقت ضيقا أمام الأطراف السياسية حيث أن الرئيس الإيطالي سيرجو ماتاريلا بدأ مشاورات لاتخاذ قرار في حالة عدم التوصل إلي إتفاق، وهو الأمر الذي سيضطره لأن يدعو إلي انتخابات تشريعية جديدة على الأرجح في 10 نوفمبر المقبل، وهو الأمر الذي يعتبر تحديا للاقتصاد الإيطالي المثقل بالديون.

أما وزير الداخلية ماتيو سالفيني فقد سخر من تلك المفاوضات مؤكدا أنها ليست على مشاريع بل على مقاعد، ودعي إلى إعادة الانتخابات مرة أخري.

جدير بالذكر ان الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا قد أمهل الطرفين يوم الثلاثاء فقط لاستكمال المفاوضات في خطوة اعتبر البعض أنها قد تكون مؤشرا إلى قرب التوصل لاتفاق.

وفي وقت سابق من اليوم الثلاثاء أعرب الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن إعجابه وإشادته برئيس الوزراء الإيطالي المستقيل، جوزيبي كونتي، وقال ترامب إنه يأمل أن يبقى كونتي في منصبه. وكتب ترامب في تغريدة على حسابه بموقع تويتر، أن "الأمور تسير بشكل جيّد لصالح رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي المحترم جدًا، لقد مثّل إيطاليا بقوة في مجموعة السبع. هو شخص يعشق بلده ويعمل جيدًا مع الولايات المتحدة. رجل موهوب جدًا وآمل في أن يبقى رئيسًا للوزراء!".

جدير بالذكر أن ترامب كونتي في البيت الأبيض عام 2018 وأشاد بـ"عمله الرائع" خصوصًا في ما يخصّ الهجرة. وقال ترامب: "نحن الاثنين غريبان عن السياسة". 

بدأت الأزمة في إيطاليا في 8 أغسطس مع انسحاب زعيم حزب الرابطة ماتيو سالفيني من الائتلاف الحكومي بعد 14 شهرًا من تشكيله مع حركة خمس نجوم. وقد اتهم حليفه بالمعارضة المنهجية لمشاريعه الاقتصادية وطالب بإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

وأعلن ماتاريلا أن أي ائتلاف جديد يجب أن يكون قائما على حد أدنى من التوافق يخوّله نيل ثقة البرلمان، بعد أشهر من المناكفات السياسية بين الرابطة والحركة في عدد من الملفات الحكومية. وكان الحزب الديموقراطي بادئ الأمر يرفض بقاء كونتي، حليف حركة خمس نجوم، رئيسا للوزراء، مطالبا بتغيير حكومي شامل.

ويوجه الحزب انتقادات لكونتي في ملف الهجرة ويتّهمه بالخضوع لإملاءات وزير الداخلية سالفيني الرافض لاستقبال المهاجرين. وفي خضم المباحثات السياسية بحثا عن مخرج للأزمة السياسية القائمة، أشاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء بكونتي معربًا عن أمله في أن يبقى رئيسا للحكومة.

ارتفعت الأسهم الأوروبية بقيادة مكاسب الأسهم الإيطالية التي تلقت دعما من مساع لتشكيل حكومة ائتلافية جديدة في روما، في حين حفز تعهد بكين بتعزيز مبيعات السيارات موجة مكاسب لأسهم شركات السيارات المنكشفة على الأسواق الصينية. وأغلق مؤشر الأسهم القيادية في ميلانو مرتفعا 1.5 بالمئة، متفوقا بكثير عن نطرائه في المنطقة، بعدما بدا أن حركة 5 نجوم والحزب الديمقراطي المعارض على مشارف اتفاق لتشكيل حكومة إيطالية جديدة.

وبينما استمرت الخلافات بين الحزبين الخصمين التقليديين على المناصب الوزارية، ثمة احتمال كبير بأن يعود جوزيبي كونتي رئيسا للوزراء. غير أنه إذا فشلت المحادثات، فإن ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو قد يُقبل على شهور من الضبابية السياسية في وقت يواجه فيه ركودا اقتصاديا وعجزا متناميا في الميزانية ومواجهة محتملة مع الاتحاد الأوروبي بخصوص ميزانيته.

واختتم المؤشر ستوكس 600 الأوروبي الجلسة مرتفعا 0.6 بالمئة، ليعوض خسائره التي تكبدها صباحا بقيادة قطاعي المرافق والسيارات، وهما من القطاعات الدفاعية. ووردت أنباء بأن مجلس الدولة الصيني يدرس تخفيف وإزالة قيود مفروضة على مشتريات السيارات، في خطوة لقيت ترحيبا من صناع السيارات وكذلك الأسواق الأوسع نطاقا التي تئن تحت وطأة الخلاف التجاري المستمر منذ فترة طويلة.

وتخلف مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني في أدائه عن أداء نظرائه، متراجعا 0.1 بالمئة مع ارتفاع الجنيه الاسترليني إلى أعلى مستوياته في نحو شهر، بعدما تعهدت أحزاب المعارضة بالسعي لتمرير قانون يحول دون خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق في نهاية أكتوبر تشرين الأول.