AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

إبراهيم رضوان يكتب: الإسكندرية تفرح

الأربعاء 27/نوفمبر/2019 - 10:06 م
صدى البلد
Advertisements
ليس من عاداتي أن أكتب عن أحد حينما يكون ضعيفا ، أو زال عنه السلطان ، وليس من عاداتي الشماتة ، او التشفي ، ولكني امام حالة يجب الكتابة عنها ، فقد تمت الإطاحة بمحافظ الإسكندرية السابق عبد العزيز قنصوة من منصبه ـ خلال تواجده خارج البلاد ـ ، وحلف اللواء محمد الشريف اليمين الدستورية أمام الرئيس محافظا جديدا للإسكندرية .

لقد رأيت الفرح والبشر والسرور في وجوه الناس ، وكأنه كابوس وانزاح ، فقد قضى قنصوة في المنصب عاما كاملا ، لم يفعل فيها شيئا ، لم يخلف للذاكرة أي إنجاز حتى لو تبليط شارع ، ولذلك أنا مندهش من كيفية إختياره لهذا المنصب ، فكل مؤهلاته أنه أستاذ بيئة بكلية الهندسة ، حتى البيئة السكندرية ساءت في عهده ..

على مدى عام كامل كتبنا ونصحنا وأرسلنا الرسائل للمحافظ المقال ، وقلنا له مخلصين ما ينبغي أن يفعله ، وأنه يجب أن ينزل للناس ، وأن يستحضر تجربة المحافظ الأسبق المحبوب عبد السلام المحجوب ، الذي كان يفتح قلبه وباب مكتبه للجميع ، يجوب الميادين بحثا عن حلول ، ولكن لا حياة فيمن تنادي .

أسوأ شئ أن يصاب المسئول بأمراض الكرسي بمجرد أن يجلس عليه ، وأن يعتقد أنه أفضل إنسان على وجه الأرض ، وأنه ليس في الإمكان أبدع مما كان ، و" أنه وبس - وبالباقي قش " ، فتكون النتيجة كارثية ، حتى نقر الشارع وحفرها لم تسد طوال عام كامل .

المحافظ المقال ، للأسف إفتقد لوسائل الإتصال الفعال مع الناس ، فكان خطابه مهلهلا ، وكلما جلسنا اليه تحدث عن مشاريع وهمية ، في حين أن الناس تبحث عن مشاريع يومية ، تبحث عمن يطبطب ويحنو عليها ، فكانت يداه مرتعشتان وقراره متأخر ، في حين أن العمل التنفيذي يحتاج الي جرأة وإندفاع .

أشد على يد الرئيس في إختيار اللواء محمد الشريف ، فهو رجل ميداني من الطراز الأول ، كان مديرا للأمن في الإسكندرية ، وكلنا أمل في أن يعيد للأسكندرية وجهها المشرق الجميل ، وان يعيد ترميمها ، خاصة وأنه سبق ونجح في التصدي ، وقبلها مديرا للامن الوطني ، ثم مديرا لأمن الجيزة مساعدا لوزير الداخلية ، وها هو يعود الي بيته للتصدى لمافيا البناء المخالف ، وإشغالات الطريق .

لقد تواصلت مع المحافظ الجديد انا والصحفيان الكبيران محمد معوض وعلي بدر ، ووعدنا بلقاء قريب ، قلت له أن الإسكندرية تفرح ، الإسكندرية تسعد ، بعد عام الحزن ، أتمنى من اللواء الشريف ، أن يمشي على خطى المحافظ المقال قنصوة ولكن ـ بأستيكة ـ ، وأن يكون ميدانيا ، كما كان من قبل ، وان ينزل الي الشارع ، وأن لايحيط نفسه بالمنافقين الفاسدين الذين يعرفون أنفسهم ويعرفهم جيدا ..

الإسكندرية تحتاج الي عمل كبير ، وجهد جبار ، ومحمد الشريف طراز رفيع من الرجال ، قادر على ذلك ، ونحن معه قلبا وقالبا ..
Advertisements
AdvertisementS