AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

أفطرت في رمضان بسبب الرضاعة فكيف أقضى ما عليّ من أيام ؟ الإفتاء تجيب

الأحد 12/يناير/2020 - 04:01 ص
أفطرت في رمضان بسبب
أفطرت في رمضان بسبب الرضاعة فكيف أقضى ما عليّ من ايام
Advertisements
إيمان طلعت
أفطرت في رمضان بسبب الرضاعة فماذا أفعل هل ربنا سيحاسبني على إفطاري هذا؟.. سؤال أجاب عنه الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، وذلك خلال لقائه بفتوى مسجله له، عبر صفحة الإفتاء المصرية على موقع اليوتيوب.

ورد عثمان، متسائلًا: إن الله عز وجل أعطى رخصة الإفطار للحامل والمرضع والمريض فيكف يحاسبك الله على الإفطار وهو الذى رخص لك هذا؟.

وأشار إلى أن عليكِ أن تفطري إلى أن تنتهى من رضاعة طفلكِ ثم تصومين الأيام التى أفطرتي فيها ولا يشترط التتابع فى القضاء، فصومي إن استطعتى الأهم أن تقضي ما عليك من أيام.

الإفتاء توضح طريقة قضاء سنوات فائتة من الصيام
قال الشيخ أحمد وسام أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن من فاته صيام أيام من رمضان بسبب مرض أو سفر أو من أفطرت بسبب الحيض أو النفاس، يجب عليهم جميعًا قضاء ما أفطروه من أيام.

وأشار إلى أن أصحاب الأمراض المزمنة الذين لا يُرجى شفاؤهم، تجب عليهم فقط الكفارة، إطعام مسكين واحد عن كل يوم.

وأضاف "وسام" في فيديو بثته دار الإفتاء على يوتيوب، ردًا على سؤال: كيف أقضي صيام 4 سنوات أفطرت فيها رمضان بسبب الحمل؟ أن السائلة أفطرت شهر رمضان كاملًا في أربع سنوات، ما يعني إفطارها 120 يومًا.

ولفت إلى أنها لو صامت في كل أسبوع يومًا، ستنتهي من الأيام التي عليها بعد مرور عامين، أوبعد عام واحد، لو صامت يومين في كل أسبوع.

كيفية قضاء الحامل ما فاتها من الصيام
ورد سؤال للشيخ عويضة عثمان أمن الفتوى بدار الإفتاء من سائلة تقول " كيفية قضاء الحامل ما فتها من الصيام ..وهل عليها فدية".

أجاب أمين الفتوى خلال فيديو عبر الصفحة الرسمية للدار، أن السيدة تقضي ما عليها من أيام، ولا تعويض سوى أن تقضي ما عليها فقط.

وأضاف: هذا المعتمد من الفتوى في دار الإفتاء ويلزمها القضاء فقط ولا فدية عليها ، وفي أي وقت تقضي هذه الأيام لكن عليها المسارعة فدين الله أحق بالقضاء.

أمين الفتوى: الحمل ليس عذرًا للإفطار خلال رمضان في هذه الحالة
قال الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن الحامل والمرضع حكمهما حكم المريض، إذا شق عليهما الصوم شرع لهما الفطر، وعليهما القضاء عند المقدرة على ذلك، كالمريض الذي يرجى برؤه -شفاؤه-.

وأوضح «شلبي» عبر البث المباشر بالصفحة الرسمية لدار الإفتاء المصرية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، في إجابته عن سؤال: «هل الشريعة تبيح للمرأة الحامل إفطار رمضان؟»، أن الفطر في رمضان يكون بعذر أو ضرورة، كأن يُسبب الصيام تعبًا للمرأة الحامل أو يُسبب لجنينها أذى، ففي هذه الحالة لها أن تُفطر.

وتابع: أي أن ليس مجرد الحمل أو الإرضاع سببًا لإفطار رمضان، فليس كل امرأة حامل أو مرضع ، يجوز لها فطر رمضان، لكن لو كانت المرأة الحامل قادرة على الصيام، وصيامها طبيعي ولا يسبب لها أي ضرر، فعليها أن تصوم ، فالإفطار يكون عند عدم القدرة أو العذر أو الضرر أو التأثير الشديد على الجنين.
Advertisements
AdvertisementS