AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
hedad
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تفاصيل احتجاز السفير البريطاني في إيران ساعة بسبب المظاهرات.. تصوير الاحتجاجات السبب وانتظار استدعائه.. وبريطانيا: انتهاك للقانون الدولي

الأحد 12/يناير/2020 - 10:00 ص
صدى البلد
Advertisements
شريف سيد
  • إيران تحتجز السفير البريطاني بتهمة المشاركة في الاحتجاجات
  • ساعة قضاها مبعوث المملكة المتحدة في طهران بسبب التصوير
  • بريطانيا: ما حدث انتهاك صارخ للقانون الدولي

لا يزال النظام الإيراني مستمرا في الجرائم التي يرتكبها بحق دول العالم، وذلك عقب اعترافه بإسقاط الطائرة الأوكرانية، حيث ارتكب جريمة دبلوماسية جديدة، وذلك باعتقال السفير البريطاني لدى طهران، أثناء تصويره الاحتجاجات التي تشهدها العاصمة الإيرانية.

وذكرت وكالة "تسنيم" أن السفير البريطاني لدى طهران راب ماكير تم احتجازه لمدة ساعة ثم أطلق سراحه بعدها، وذلك بسبب مشاركته في احتجاجات أمام جامعة أمير كبير التي تطالب بإسقاط النظام.

وأوضحت الوكالة أن السفير سيتم استدعاؤه اليوم، الأحد، إلى مقر وزارة الخارجية الإيرانية بسبب تواجده في مظاهرات اليوم.

وخرجت مجموعات من الطلبة من جامعة أمير كبير للتظاهر في شوارع العاصمة طهران، مرددين شعارات تندد بالنظام الإيراني، وقام بعضهم بتمزيق صورة كبيرة الحجم لقائد فيلق القدس الإيراني الراحل قاسم سليماني، الذي قُتل إثر استهداف طائرة أمريكية لموكبه خارج مطار بغداد فجر الثالث من يناير.

وندد المتظاهرون بإسقاط الطائرة الأوكرانية عن طريق صاروخ، مثلما اعترفت طهران، مطالبين برحيل الحرس الثوري.

من جانبه، وصف وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب احتجاز سفير المملكة المتحدة في طهران بأنه "انتهاك صارخ للقانون الدولي"، داعيا الحكومة الإيرانية إلى التوقف عن اتخاذ خطوات تصعيدية وانتهاج الطريق الدبلوماسي.

وقال راب - في بيان نشرته الخارجية البريطانية عبر موقعها الإلكتروني، إن "احتجاز سفيرنا في طهران دون أساس أو تفسير هو انتهاك صارخ للقانون الدولي"، مضيفا: "الحكومة الإيرانية في لحظة مرور بمفترق طرق. بإمكانها مواصلة السير نحو حالة الدولة المنبوذة مع كل العزلة السياسية والاقتصادية التي تتضمنها أو اتخاذ خطوات نحو تخفيف تصعيد التوترات والانخراط في مسار دبلوماسي".

وسرعان ما تحولت حالة الحزن والحداد في إيران على مقتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس الإيراني، إلى احتجاجات ضخمة تطالب بإسقاط النظام الإيراني وموت ولاية الفقيه، عقب الكشف عن سبب سقوط الطائرة الأوكرانية عقب إقلاعها من مطار خامنئي الدولي.

المظاهرات انطلقت في العاصمة طهران وامتدت إلى إلى مدينتي أصفهان وشيراز، عقب اعتراف السلطات الإيرانية بإسقاط الطائرة الأوكرانية بصاروخ عن طريق الخطأ.

اعترفت إيران بخطئها عندما أعلن قائد قوات الجو-فضاء التابعة للحرس الثوري الإيراني، أن جنديا أطلق الصاروخ الذي أسقط الطائرة الأوكرانية، الأربعاء، في طهران، من دون حصوله على تأكيد لأمر الإطلاق بسبب "تشويش" في الاتصالات.
Advertisements
AdvertisementS