AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
hedad
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

هل الأشول عليه وزر؟.. شاهد رد أمين الفتوى

الأحد 12/يناير/2020 - 04:04 م
هل الأشول عليه وزر..
هل الأشول عليه وزر.. شاهد رد أمين الفتوى
Advertisements
يارا زكريا
ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية، على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى « فيسبوك» تقول صاحبته: « هل الأشول عليه وزر؛ لعدم استعمال يديه اليمني؟».

وأجاب الشيخ على فخر، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، عبر فيديو البث المباشر أنه لا وزر على الشخص الأشول لعدم قدرته على استعمال يده الميني في الطعام والشراب وغير ذلك؛ فلا يكلف الله نفسًا إلا وسعها.

واختتم « فخر» فتواه قائلًا: " فإن استطاع الشخص التي على هذه الحالة التدرب على استعمال يده اليمني وأمكنه ذلك؛ كان أفضل، وإن لم يتطع فلا بأس؛ فما جعل الله – عز وجل- علينا في الدين من حرج".

قال الشيخ محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن القنوت في الفجر ليس واجبا، بل إنه من قبيل المستحبات عند السادة الشافعية، إضافةً إلى القنوت في صلاة الوتر في النصف الأخير من رمضان، لافتًا إلى أن كليهما من السنن المستحبة عندهم.

وأضاف "شلبي" فى إجابته عن سؤال (هل القنوت في الفجر واجب؟)، أن الفتوى على أنه سُنة، وهذا مذهب الإمام مالك والشافعي وغيرهم، فمن فعل ذلك فله ثواب، ومن ترك القنوت فليست صلاته باطلة، ولكن الأولى والأفضل عدم تركه.

وأشار إلى أن القنوط عند المذهب الشافعي سنة يسجد المصلي للسهو، إذا ترك القنوت في صلاة الفجر أو في صلاة الوتر في النصف الثاني من رمضان.

وفي سياق آخر، قال « شلبي»، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية: إن هناك 3 شروط لصحة وصية المتوفى، أولها أَنْ يَكُونَ الْمُوصَى بِهِ مَمْلُوكًا لِلْمُوصِي، وثانيًا لا تصح الوصية بأكثر من الثلث إلا بإجازة الورثة، وثالثًا لا تصح الوصية لوارث.

وأضاف خلال لقائه بقناة الناس فى إجابته عن سؤال ( إذا لم تنفذ وصية المتوفى فهل على الورثة وزر؟)، أنه إذا أقروا بالوصية فعدم التنفيذ ليس بصحيح لأن الله عندما تحدث عن المواريث قال تعالى فى كتابه الكريم (( مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَىٰ بِهَا أَوْ دَيْنٍ))، أى يكون تنفيذ الوصية مطلوب، حتى أن الفقهاء قالوا يتعلق بالتركة حقوق منها تجهيز الميت ودفنه وسداد الديون وتنفيذ الوصايا وتقسيم الباقى على الورثة.

وتابع: فعدم تنفيذ الوصية مع الإقرار بها تصرف لا يصح وهم آثمون وسيحاسبون على ذلك.

Advertisements
AdvertisementS