AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

عند وجود الماء.. الإفتاء تصحح اعتقادا خاطئا عن التيمم.. فيديو

الأربعاء 15/يناير/2020 - 12:16 ص
عند وجود الماء..
عند وجود الماء.. الإفتاء تصحح اعتقادًا خاطئًا عن التيمم
Advertisements
عبدالله سليم
التيمم يقوم مقام الماء؛ فالله جعل الأرض مسجدًا وطهورًا للمسلمين، فإذا فُقد الماء أو عجز عن المرض قام التيمم مقامه، فلا يزال كافيًا حتى يجد الماء، فإذا وجد الماء وجب عليه الغسل عن جنابته السابقة، وهكذا المريض إذا برئ وعافاه الله يغتسل عن جنابته السابقة التي طهرها بالتيمم لقول النبي ﷺ: الصعيد وضوء المسلم وإن لم يجد الماء عشر سنين ثم قال: فإذا وجدت الماء فأمسه بشرتك.فإذا وجد الجنب الماء أمسه بشرته يعني: اغتسل بعد ذلك عما مضى.

قال الشيخ عبدالله العجمي، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن التيمم رخصة بديلة عن الوضوء والاغتسال تكون في حالة انعدام الماء حقيقة أو حكمًا.

وأضاف«العجمي » في فيديو البث المباشر لدار الإفتاء على صفحتها الرسمية على فيس بوك، ردًا على سؤال: أن التيمم رخصة جاءت على خلاف الأصل(الوضوء والاغتسال)بدليل شرعي، وأنه يجوز التيمم في حالة فقدان الماء، فهي رخصة وشرع نمن الله وهي بدل عن، حقيقة في حالة عدم وجودها ، وحكمًا أي في حالة وجود الماء مع العجز عن استعماله لمرض أو لأي عذر آخر مما يقول به الأطباء أنه يزيد في المرض أو يتسبب فيه أو يؤخر الشفاء.

وأوضح أن التيمم عبارة عن مسح الوجه واليدين إلى المرفقين بالصعيد أو التراب الطاهر النظيف، مرة للوجه ومرة لليدين، لافتًا إلى أن ذلك يكون بضربة على الأرض يمسح بها اليدين إلى المرفقين، وضربة أخرى بمسح الوجه.

اقرأ أيضًا: هل يجوز أداء صلاة الجنازة بدون وضوء؟

وأكد أمين الفتوى أن التيمم مبيح للصلاة وليس رافعًا للحدث، موضحًا أن ذلك معناه أن الإنسان لو تيمم للصلاة بعد أن كان جنبًا، ثم وجد الماء حقيقة أو حكمًا؛ فإنه يجب عليه الاغتسال.

هل يجوز التيمم من الجنابة بسبب البرد
قال الشيخ أحمد وسام، مدير إدارة البوابة الإلكترونية بدار الإفتاء، إن التيمم رخصة يجوز استخدامها عند فقد الماء فقدًا حقيقيًا أو حكمًيا.


وأوضح «وسام»عبر فيديو البث المباشر لدار الإفتاء على صفحتها الرسمية على فيس بوك ردًا على سؤال: هل يجوز التيمم وترك الوضوء بسبب البرد وخصوصًا في الفجر ؟ أن فقد الماء الحقيقي يعني عدم وجود الماء في المكان الذي يريد العبد أن يصلي فيه، مضيفًا أن فقد الماء حكميًا يعني وجود الماء مع العجز على استعماله بسبب مرض أو حالة يعجز فيها الإنسان عن استعمال الماء.

وأكد أن الأصل أنه لا يجوز للإنسان ترك الوضوء والتيمم للصلاة؛ حتى لو كانت الماء باردًا، لافتًا إلى أنه في حال حذر الطبيب المختص من استعمال الماء البارد للوضوء ولم يجد هذا الشخص المريض ما يسخن به الماء؛ يجوز له التيمم وإدراك الصلاة حتى لا تخرج عن وقتها.

هل يجزئ التيمم عن الغسل والوضوء
ذكرت دار الإفتاء، أنه لا يشترط في التيمم أن يكون بالتراب على الأرض، بل يجوز التيمم بالغبار الموجود على الملابس أو الفراش أو الإسفنج أو الحائط أو غيرها؛ أخذًا بقول جماهير العلماء في ذلك.

وأضافت دار الإفتاء في بيان لها، أنه يجوز التيمم أيضًا بالرخام أو الحجارة التي لا تراب عليها؛ أخذًا بقول الحنفية والمالكية الذين اكتفَوْا باشتراط كون الشيء المتيمَّم به من جنس الأرض أو أجزائها المتولدة عنها، مشيرة إلى أنهم لم يشترطوا في صحة ذلك الغبار ولا التراب.

واستشهدت بقول الله تعالى: ﴿وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا﴾ [المائدة: 6]، لافتةً إلى أنه العلماء أجمعوا على جواز التيمم بكل تراب طاهرٍ له غبارٌ.

حكم التيمم بدلا عن الوضوء
ورد سؤال إلى دار الإفتاء يقول: "هل يمكنني الوضوء متيمما بالماء لعذر مرضي وارتفاع في درجة حرارتي؟".

رد الشيخ محمود شلبي أمين الفتوى بدار الإفتاء خلال خدمة البث المباشر عبر صفحة دار الإفتاء ، إن المسلم إذا تعرض لطارئ ما أو نزل به مرض لا يستطيع به التوضؤ بالماء للذهاب الى الصلاة، يجوز له أن يتيمم ولا ذنب عليه في ذلك.

وأضاف أمين الفتوى، أن التيمم يكون برمل او اي شئ من جنس الأرض، مشيرا إلى قول الله تعالى في القرآن الكريم " وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْهُ"، فعلى من أراد التيمم أن يضرب بكفيه التراب، ثم يمسح بهما وجهه وكفيه.

هل يجوز المسح على الجورب لبرودة الجو؟
قال الشيخ محمود شلبي، أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن من أراد أن يمسح على الجورب (الشراب) فيجوز عند جماهير العلماء المسح على الجورب -الشراب- إذا كان مجلدًا يمكن تتابع المشي عليه وكان قد لبس على طهارة، والأصل في جواز المسح حديث الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ: «أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَسَحَ عَلَى الْجَوْرَبَيْنِ وَالنَّعْلَيْنِ» رواه أحمد وأبو داود والترمذي وصححه.

وأجاب الشيخ محمود شلبي، على سؤال ورد إليه، وذلك خلال البث المباشر المذاع عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" لصفحة دار الإفتاء، مضمونه: "هل يجوز المسح على الجورب فى الشتاء لبرودة الجو؟"، أنه يجوز المسح على الجورب (الشراب)، إلا أن الفقهاء اشترطوا أن يكون طاهرًا وأن يرتديه الإنسان بعد طهارة أى يتوضأ وضوءا كاملا ثم يرتديه ولا يكون الجورب مقطوعا، فلابد أن يكون الشراب يغطي عظمتين القدم فلو كان مقطوعا وجزء من القدم مكشوف فلا يصح المسح عليه.
Advertisements
AdvertisementS