AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

حكم صلاة الرجل مع زوجته في المنزل وترك جماعة المسجد.. الإفتاء توضح

السبت 15/فبراير/2020 - 12:01 ص
صلاة الجماعة
صلاة الجماعة
Advertisements
عبد الرحمن محمد
قال الشيخ محمد عبد السميع، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن صلاة الرجل في المسجد أفضل شيء يأخذ عليه ثوابا كبيرا، ويقول النبي "صلاة الرجل فى مسجده تزيد على صلاته فى بيته أو سوقه بسبع وعشرين درجة".

وأضاف عبد السميع فى رده على سؤال "صلاة الرجل في المسجد أفضل أم مع زوجته في المنزل؟"، أن بعض الناس لو صلى فى المسجد لا تصلي زوجته فى البيت، فهو يصلي بها جماعة حتى يساعدها على الصلاة، وهنا لا حرج فى ذلك شرعا.
وأشار إلى أنه من الممكن أن ينزل للصلاة فى المسجد ثم يعود للصلاة مع زوجته ويصلي بها إماما فى البيت.

هل يجوز أداء صلاة تحية المسجد في جماعة 

قال الدكتور على جمعة، مفتى الجمهورية السابق، إنه يجوز صلاة النافلة أو تحية المسجد جماعة، لما ورد من أن النبى خرج فى أحد ليالى رمضان ليصلى فصلى الناس بصلاته النافلة.

وأضاف "جمعة"، فى لقاء له، أن الإمام الشافعى قال "وكل صلاة لم تسن فيها الجماعة تجوز فيها الجماعة" أى الصلوات غير الفرائض مثل السنن والنوافل.

وأشار مفتى الجمهورية السابق، إلى أن سيدنا عمر بن الخطاب جمع الناس على صلاة التراويح وقال لما مر عليهم وهم يصلون "نعمة البدعة هي" فدل بذلك على أنه تجوز الجماعة في النوافل.

حكم صلاة المرأة جماعة في المسجد 

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية الأسبق وعضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، إن المرأة ليست مُكلفة بصلاة الجماعة في المسجد كما الرجال.

وأوضح «جمعة» في إجابته عن سؤال: «هل صحيح أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال إن صلاة النساء جماعة في المساجد مكروهة، والأفضل لها الصلاة في البيت؟»، أن النبي -صلى الله عليه وسلم- في عصره لم يجعل صلاة المرأة في المسجد على الكراهة، وإنما قال: «لاَ تَمْنَعُوا إِمَاءَ اللَّهِ مَسَاجِدَ اللَّهِ».

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية الأسبق وعضو هيئة كبار علماء الأزهر الشريف، إن المرأة ليست مُكلفة بصلاة الجماعة في المسجد كما الرجال.

وأوضح «جمعة» في إجابته عن سؤال: « هل صحيح أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال إن صلاة النساء جماعة في المساجد مكروهة، والأفضل لها الصلاة في البيت؟»، أن النبي -صلى الله عليه وسلم- في عصره لم يجعل صلاة المرأة في المسجد على الكراهة، وإنما قال: «لاَ تَمْنَعُوا إِمَاءَ اللَّهِ مَسَاجِدَ اللَّهِ».

وتابع: كان هلال بن عبد الله بن عمر -رضي الله عنه-، اعترض وقال: «والله لأمنعهن»، فضربه أبيه لاعتراضه على قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، لأنه كان يرى أن ذهابهن إلى المساجد يُسبب المشاكل.

اقرأ المزيد:
Advertisements
AdvertisementS