AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

باع أسرارا حربية للمخابرات الإيرانية .. ألمانيا تحاكم مترجما عسكريا بتهمة الخيانة

الأربعاء 25/مارس/2020 - 10:05 م
جندي بالجيش الالماني
جندي بالجيش الالماني
Advertisements
على صالح
أدانت محكمة في مدينة كوبلنز بألمانيا مترجمًا عسكريًا، يحمل الجنسيتين الألمانية والأفغانية، بالخيانة، وحكمت عليه بالسجن لمدة ست سنوات وعشرة أشهر لاتهامه ببيع أسرار إلى المخابرات الإيرانية.


وأعلنت محكمة كوبلنز، في بيان، أن المدعى عليه "عبد الحميد س" أساء استخدام منصبه كمترجم ونقل أسرار الدولة لموظف في المخابرات الإيرانية، وذكرت زوجته "آسيا س"  لـ صحيفة "جيروزاليم بوست" أن زوجها أدين بسبب "الخيانة".


ولم يتم نشر اسم عائلة المتهم الالماني الافغاني ببيع اسرار عسكرية من قبل المحكمة؛ بسبب قوانين الخصوصية في ألمانيا.


وفي حين أن الخيانة عادة ما توجب توقيع عقوبة لا تقل عن 15 سنة، فقد تم التساهل مع المتهم لاعترافه بجرائمه ولم يكن لديه أي إدانات سابقة. 


ويواجه المتهم عقوبة بالسجن لمدة ستة أعوام فقط وعشرة أشهر، بينما حوكمت زوجته آسيا بالسجن 10 أشهر مع وقف التنفيذ لمساعدته.


ومنعت السلطات في المانيا الجمهور من حضور المحاكمة لضمان حماية أسرار الدولة.


وأفادت رويترز أن عبدالحميد، المولود في كابول، أفغانستان، عقد عددًا من الاجتماعات مع مسؤولي المخابرات الإيرانية في جميع أنحاء أوروبا بين عامي 2013 و 2017 أثناء عمله كمترجم مدني ومستشار للبوندسوير الألماني - القوات المسلحة للبلاد.


ووجدت المحكمة أنه خلال "ثمانية على الأقل" من هذه اللقاءات، نقل عبدالحميد معلومات سرية، مثل "خرائط لمواقع الجيش الألماني و تحليلات وزارة الدفاع الالمانية لبلدان وقضايا معينة، وفقًا لموقع "ذا ناشيونال".


ويقدر أنه حصل على 34500 يورو (37475 دولارًا) لإفشاء أسراره قبل أن يقرر إيقاف ممارسة أعمال التجسس.


ولاحظت المحكمة أن آسيا قدمت منذ عام 2016 الدعم 'اللوجستي' لعبدالحميد فيما يتعلق بمسائل مثل ترتيبات السفر.


وذكرت صحيفة ذا ناشيونال نقلًا عن وكالة الاستخبارات المحلية الألمانية أنه في حين تم الحكم على الثنائي بسبب جرائمه الخاصة ، لم تتمكن المحكمة من تحديد دوافعهم لبيع أسرار لإيران ، والتي تم تحديدها كواحدة من أكثر الدول التي تمارس التجسس بنشاط في ألمانيا.
Advertisements
AdvertisementS