AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

حسام عبدالمقصود: 121 دواء لفيروس كورونا تحت التجربة حاليًا

الأربعاء 13/مايو/2020 - 02:07 م
كورونا
كورونا
Advertisements
ولاء عبد الكريم
قال الدكتور حسام عبد المقصود، رئيس إحدى شركات الأدوية وعضو مجلس إدارة جمعية رجال الأعمال المصريين الأفارقة، إن شركات الدواء العالمية تجري حاليا أبحاثًا على 121 مستحضر دوائي من أجل إختبار مدى فعاليته في علاج فيروس كورونا، مؤكدًا على عدم التوصل لعلاج الفيروس حتى الآن وأنه يحتاج إلي جهد وتضافر حهود عالمية وطالب الإعلام بتحري الدقة في هذه المعلومات الدقيقة في هذه الفترة العصيبة جدا في العالم. 

وأشار الدكتور «حسام عبدالمقصود اثناء كلمته في المؤتمر الموسع الذي نظمته جمعية رجال الأعمال المصريين الافارقة بعنوان افاق وسبل مستقبل التعاون المصري  الافريقي في ظل وبعد تداعيات كورونا، إلى أنه لا يمكن التغلب على الفيروس إلا بالتوصل إلى اللقاح الخاص به، وأن شركات الأدوية تسارع الزمن من أجل إختصار المدة التي كان يتطلبها التوصل إلى علاج للفيروسات والتي كانت تتراوح بين 6 - 8 سنوات، ولكنها تحاول أن يتم التوصل للعلاج في مدة تتراوح بين 6 - 18 شهرًا.


وطالب عبد المقصود وسائل الإعلام العالمية  ووسائل التواصل الاجتماعي بضرورة عدم الترويج لأي أدوية أو وصفات شعبية بحجة أنها تساعد في العلاج من الفيروس، وضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي لعدم انتشار الفيروس.

وأوضح أن مرضى السكر يعدون من أكثر الفئات المعرضة للإصابة بالفيروس في الشرق الأوسط وإفريقيا، مطالبًا بضرورة اتخاذ الحكومة قرار تطبيق الحظر الكلي في الايام المقبلة وحتى الإنتهاء من عيد الفطر خاصة وأنه من المتعارف عليه إنخفاض الطاقة الانتاجية للعمال في تلك الفترة، الأمر الذي يساعد في الحد من إنتشار الفيروس.

وعن تأثير الأوضاع الحالية على جذب الاستثمارات للقارة، قال إن المستثمر الأجنبي حاليًا يضع العديد من العوامل والمعطيات قبل اتخاذه قرار الإستثمار ومنها حاليًا كيفية تعامل الدولة التي يدرس ضخ إستثماراته بها مع الأزمة والإجراءات التي اتخذتها والتشريعات التي ستطبقها بعد انتهاء الأزمة والتحفيزات المقدمة.

وأشار إلى أن قطاع الصحة من القطاعات التي تحتاج إلى جذب إستثمارات كبيرة داخل القارة الإفريقية بما يعد فرصة إستثمارية ضخمة سواء في مجال المواد الخام أو الأدوية والمستلزمات الطبية وإنشاء المستشفيات وإدارتها وصيانتها وكذلك وحدات العناية المتنقلة وكذلك التعليم الطبي وأنظمة العلاج عن بعد، فضلًا عن مصحات الأدمان والصحة النفسية.

Advertisements
AdvertisementS