AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

فضل العشر الأواخر وأحب الأعمال فيها

الخميس 14/مايو/2020 - 09:01 ص
أحب الأعمال في العشر
أحب الأعمال في العشر الأواخر
Advertisements
عبد الرحمن محمد
قال الدكتور مجدى عاشور، المستشار العلمى لمفتى الجمهورية، أن الله أنزل القرآن في ليلة مباركة هي خير من ألف شهر «إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ»، و«إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ».

وأضاف مستشار المفتي في تصريح له ، إنه لا شك أن قراءة القرآن في رمضان وفي العشر الأواخر من أحب الأعمال إلى الله سبحانه وتعالى وكان صحابة رسول الله صلى الله وعليه وسلم يواظبون عليها ويجتهدون فى قراءته فى رمضان.

ولفت إلى أن الله سبحانه وتعالى أثنى على من يقرأه ويتدبره فقال جل شأنه: «إنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ. لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ». (فاطر: 29-30)، وعن النبي صلى الله عليه وسلم قال «اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه» رواه مسلم، أي يشفع لك بالطاعة والإيمان ويقول القرآن يا رب إني حرمته النوم فشفعني فيه، ولا يزال كذلك حتى يشفع فيه.


وأوضح  فضل العشر الأواخر من رمضان، مؤكدًا أنها فيها ليلة القدر، وقراءة قرآن لها ثواب عظيم في كل وقت.

وأكد «عاشور»،  ان فضل العشر الأواخر من رمضان، يكمن في أن الله – عز وجل- أنزل القرآن الكريم في رمضان، قال تعالى: «شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ» البقرة: 185.

وتابع: «وقراءة القرآن الكريم لها فضائل كثيرة منها ما جاء في الحديث الذي رواه أبو موسى الأشعري -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن؛ كمثل الأترجة ريحها طيب وطعمها طيب، ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن؛ كمثل التمرة لا ريح لها وطعمها حلو، ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن؛ مثل الريحانة ريحها طيب وطعمها مر . ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن؛ كمثل الحنظلة ليس لها ريح وطعمها مر».
Advertisements
AdvertisementS