AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

نجاح أول عملية لزرع خلايا عصبية.. ما هو مرض الباركنسون وأعراضه

الأربعاء 13/مايو/2020 - 06:31 م
صدى البلد
Advertisements
آلاء حسن
كشف تقرير بموقع الديلي ميل عن نجاح أول عملية لزرع خلايا عصبية لمرض الباركنسون في جامعة هارفد لمريض يبلغ من العمر 69 عامًا مأخؤذة من جلده حتى أصبح أول مريض يتم معلاجته من الباركنسون.

وأفاد التقرير بأن المريض أصبح قادر على التحرك بشكل طبيعي وربط حذائه وممارسة رياضة السباحة، فدائما ما حاول العلماء زرع خلايا عصبية لمرضى الباركنسون وفشلت، وبعد عقود نجح زرع خلايا الدوبامين وهى الناقلات العصبية التي تبدأ في الموت في أدمغة مرضى باركنسون ، أصبح رجل كاليفورنيا أول من خضع للإجراء بنجاح واستطاع التغلب على المرض.


يعاني حوالي 10 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم من الباركنسون والذي تظهر أعراضه من خلال تباطؤ الحركة وتشنجات بسيطة في العضلات وعدم الاتزان والتغير في خط الكلام، بالاضافة إلى عدم القدرة والتحكم في الاصابع.


ومن الممكن أن يؤدي مرض الباركنسون إلى إعاقة حركية وتدمير بعض الخلايا في الجهاز العصبي لذلك يحتاج لزرع خلايا عصبية لتعيد إحياء الخلايا الدماغية وقدرة الشخص على ممارسة النشاط بشكل طبيعي.


مرض باركنسون هو اضطراب مترقٍّ يصيب الجهاز العصبي ويؤثر على الحركة وتبدأ الأعراض تدريجيًّا، وفي بعض الأحيان تبدأ برعشة قد لا تُلحظ في يد واحدة، ثم يتفاقم بمرور الوقت بالرغم من شيوع الرعاش، فإن الإضراب يسبب تيبُّسًا وبطء الحركة بكثرة أيضًا.

ووفقا لموقع مايو كلينك، في المراحل المبكرة من مرض باركنسون قد يظهر على وجهك بعض التعبيرات القليلة، أو لا تظهر على الإطلاق وقد لا تتأرجح ذراعاك أثناء المشي قد يصبح نطقك ضعيفًا أو غير واضح وتزداد أعراض مرض باركنسون سوءًا بتفاقم حالتك بمرور الوقت.


ويمكن أن تكون علامات وأعراض مرض باركنسون مختلفة للجميع وقد تكون العلامات المبكرة خفيفة وقد تمر دون ملاحظتها وتبدأ الأعراض في جانب واحد من جسمك وعادة ما تظل أسوأ على هذا الجانب، حتى بعد أن تبدأ الأعراض في التأثير على كلٍّ من الجانبين.

قد تشمل علامات وأعراض مرض باركنسون:

الرُّعاش : عادة ما يبدأ الرعاش أو الاهتزاز في أحد الأطراف، وغالبًا ما تكون يدك أو أصابعك ويمكنك فرك إبهامك والسبابة ذهابًا وإيابًا، والمعروفة باسم رُعاش لفّ الأقراص وقد تهتز يدك عندما تكون في حالة ارتخاء.

تباطؤ الحركة (بطء الحركة):  بمرور الوقت قد يؤدي مرض باركنسون إلى إبطاء حركتك، مما يجعل المهام البسيطة صعبة وتستغرق وقتًا طويلًا وقد تصبح خطواتك أقصر عند المشي وقد يكون من الصعب القيام من على الكرسي يمكنك سحب قدميك وأنت تحاول المشي.

العضلات الصلبة : قد يحدث تيبّس العضلات في أي جزء من جسمك ويمكن أن تكون العضلات المتيبسة مؤلمة وتحد من نطاق حركتك.

عدم اتزان في وضعية جسمك : قد تنحني وضعية جسمك، أو قد تواجه مشاكل في التوازن نتيجة لمرض باركنسون.

فقدان الحركات التلقائية : قد يكون لديك قدرة منخفضة على أداء الحركات اللاواعية، بما في ذلك الوميض أو الابتسام أو تأرجح ذراعيك عند المشي.

تغير الكلام :  قد تتحدث بهدوء أو بسرعة أو تشويش أو تتردد قبل التحدث وقد يكون خطابك أكثر رتابة بدلًا من الطريقة المعتادة.

تغيّر في خط الكتابة : قد تكون الكتابة صعبة، وقد يبدو خطك صغيرًا
Advertisements
AdvertisementS