AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

كتاب الفضائح.. بولتون: ترامب طالب نظيره الصيني بمواصلة بناء معسكرات اعتقال لمسلمي الإيجور

الخميس 18/يونيو/2020 - 12:57 م
ترامب طلب  من نظيره
ترامب طلب من نظيره الصيني مواصلة بناء معسكرات اعتقال
Advertisements
دعاء أبوهشيمة
وجه مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون اتهامات مذهلة ضد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مدعيًا في كتابه الجديد أن ترامب طلب شخصيا من نظيره الصيني شي جين بينج مساعدته على الفوز في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020.

ووفقا للنسخة، التي حصلت عليها شبكة "سي إن إن" الأمريكية، قال بولتون أيضا أنه عندما أخبر شي ترامب، العام الماضي، أن الصين تبني معسكرات اعتقال للاحتجاز الجماعي لمسلمي الإيجور  وشرح له سبب بنائها، قال ترامب إن شي يجب أن يمضي قدما في بناء المعسكرات، "وهو ما أعتقد أنه الشيء الصحيح الذي يجب فعله".

في قمة مجموعة العشرين ، كتب بولتون أنه عندما أثبت شي أنه قادر على إعادة فتح المناقشات التجارية، امتدح ترامب الزعيم الصيني باعتباره الأعظم في تاريخ تلك الدولة. بشكل عام، وصف بولتون تفاعلات ترامب مع شي بأنها مدعومة بالتملق الشخصي مدفوعا بالطموح السياسي. وكتب بولتون "أنا مضغوط بشدة لتحديد أي قرار هام لترامب خلال فترة ولايتي بالبيت الأبيض لم تكن مدفوعة بحسابات إعادة انتخابه".

وتقدر وزارة الخارجية الأمريكية أن الحكومة الصينية احتجزت أكثر من مليون من الإيجور والكازاخستانيين من أصل قيرجيزى وأعضاء من الأقليات المسلمة الأخرى في معسكرات الاعتقال، حيث ورد أنهم يتعرضون 'للتعذيب والمعاملة القاسية واللاإنسانية مثل الاعتداء الجسدي والجنسي والسخرة والموت".

فيما يتعلق بالاحتجاجات الضخمة المؤيدة للديمقراطية في هونج كونج العام الماضي، ادعى بولتون أن ترامب قال إنه "لا يريد التورط" ، و "لدينا مشاكل في مجال حقوق الإنسان أيضًا". في الأسابيع الأخيرة، أعلن ترامب عن إجراءات ضد الصين لتحركاتها ضد الحكم الذاتي لهونج كونج.

كما كشف بولتون في كتابه أن ترامب طلب من نظيره الصيني شي جين بينج شراء السلع الزراعية من الولايات المتحدة لمساعدته في الفوز بأصوات الولايات ذات الصناعات الزراعية الكبيرة خلال انتخابات الرئاسة الأمريكية المزمع عقدها نهاية هذا العام.

كان ذلك في كتاب جديد من تأليف بولتون ويحمل عنوان "في الغرفة حيث حدث الأمر: مذكرة من البيت الأبيض"، نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية مقتطفات منه في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني أمس، الأربعاء.

ووصف الرئيس الأمريكي، كتاب مستشاره السابق للأمن القومي جون بولتون بالـ«الأحمق والممل للغاية»، كما أنه مليء بالأكاذيب والقصص المزيفة. وأضاف في تغريدة على حسابه في «تويتر» أن مستشاره السابق كان يقول كل شيء جيد عنه، بالأدلة، إلى أن تمت إقالته من منصبه، واصفًا بولتون بالأحمق الممل والساخط الذي يريد فقط الذهاب للحرب.

ويقدم كتاب بولتون حسابات مفصلة عن تفاعلات ترامب مع شي، مشيرا إلى أن تفاعلات ترامب مع شي ليست الأمثلة الوحيدة على الإجراءات التي اتخذها الرئيس والتي يدعي بولتون أنها تثير القلق وكان ينبغي التحقيق فيها كجزء من التحقيق في مجلس النواب، والذي ركز فقط على الأمور المتعلقة بأوكرانيا ، وفقًا للكتاب.

وقد خضع الكتاب لمعركة قانونية دامت أشهر بين البيت الأبيض ومستشار الأمن القومي السابق تصاعدت المواجهة يوم الثلاثاء بعد أن ذهبت إدارة ترامب إلى المحكمة لمحاولة إيقاف نشر كتاب بولتون، بحجة أن بولتون انتهك اتفاقيات عدم الإفشاء وكان يخاطر بالأمن القومي من خلال الكشف عن معلومات سرية.

لكن الإجراء القانوني الذي اتخذه البيت الأبيض لم يفعل شيئا كبيرا لمنع نشر تفاصيل كتاب بولتون على الملأ، حيث أفادت CNN ووسائل إعلام أخرى الأربعاء أنها حصلت على نسخ متقدمة. ومن المقرر أن يصدر رسميا الأسبوع المقبل.

وقد طلبت وزارة العدل من قاضي يوم الأربعاء مساعدة طارئة لوقف نشر كتاب بولتون ، واتخاذ خطوة أخيرة في المحكمة لتصعيد الضغط على مستشار الأمن القومي السابق قبل أسبوع من نشر كتابه الذي يحمل قنابل للجمهور. وفي رسالة بعث بها إلى البيت الأبيض الأسبوع الماضي، اتهم محامي بولتون، تشارلز كوبر، البيت الأبيض بالسعي لعرقلة الكتاب "لأسباب سياسية بحتة"، مضيفا أنه "من الناحية العملية، فإن الوقت متأخر جدا".

أراد ديمقراطيو مجلس النواب أن يشهد بولتون العام الماضي،  لكنه رفض القيام بذلك، مهددا بمعركة قانونية إذا تم استدعاؤه. عرض بولتون الإدلاء بشهادته خلال محاكمة الإقالة في مجلس الشيوخ ، لكن الجمهوريين صوتوا لرفض الاستماع من أي شهود.

كتب بولتون أن الديمقراطيين أجروا تحقيقا متحيزا وسريعا واتهمهم بارتكاب "سوء تصرف بالإقالة" من خلال التركيز فقط على تورط ترامب مع أوكرانيا.

يوم الأربعاء، انتقد الديمقراطيون بولتون لاهتمامه بمبيعات كتابه أكثر من سوء سلوك ترامب ، بينما شكك الجمهوريون في مصداقية بولتون واتهموه بأن لديه فأس للطحن.

ويكرس بولتون فصله الأخير ف يالكتاب لمسألة أوكرانيا، حيث كان جزءا من عدة اجتماعات رئيسية. لكن بولتون وجه اتهاما في الكتاب بأنه لم يفعل أي شاهد اتهام: أنه سمع مباشرة علاقة ترامب بوقف المساعدة الأمنية الأمريكية للتحقيق في بايدنز.
Advertisements
AdvertisementS