AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

برلماني: مصر لديها مخزون من المواد البترولية ولن تتأثر بالزيادة العالمية

الأربعاء 24/يونيو/2020 - 05:01 ص
المواد البترولية
المواد البترولية
Advertisements
حسن رضوان
قال عاطف مخاليف عضو لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب، إن ارتفاع أسعار النفط عالميًا لـ 2% و 9% فى أسبوع، يؤكد أنه يزيد بالمعدل الثابت، وذلك مؤشر غير طبيعى فمن المفترض أن تكون الزيادة بنسب تتناسب مع معدل فك الحظر وخطة التعايش.


وأكد "مخاليف" لـ"صدى البلد"، أن هذه الزيادة تؤكد أيضا اشتراك منظمة الأوبك والدول المنتجة للمواد البترولية لوضع خطة لزيادة أسعار برميل البترول بهذا الشكل ولكن هذا الزيادة لن تستمر طويلا كما أن الوضع فى مصر لن يتاثر بالسب بسبب حكمة القيادة السياسية.

وأشار عضو مجلس النواب، أن مصر تمتلك حكومة رشيدة من المؤكد أنها استفادة من الوضع السابق بشأن تدني أسعار النفط وقامت بتخزين كمية كبيرة من النفط بسبب عدم وجود رحلات مستمرة الى حظر التجول، مؤكدًا أن أسعار المواد البترولية ستبقى كما هى ولن تنخفض او ترتفع.

وكان ذلك بعد أن سجلت أسعار النفط اليوم، ارتفاعا، لأكثر من 2 بالمائة، وزادت عقود خام برنت القياسي العالمي في جلسة التداول 89 سنتًا، أو 2.1%، لتسجل عند التسوية 43.08 دولارًا للبرميل.

وارتفعت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط تسليم أغسطس 90 سنتًا أو 2.3%، لتبلغ عند التسوية 40.73 دولارًا للبرميل، وتلقت الأسعار دعما من بيانات أشارت إلى أن عدد حفارات النفط العاملة في الولايات المتحدة وكندا، وهو مؤشر إلى الإمدادات مستقبلا، هبط إلى مستوى منخفض جديد الأسبوع الماضي.

اقرأ أيضا:

وقال متعاملون إن إعادة فتح ولايات أمريكية ودول حول العالم في أعقاب إغلاقات للشركات وأوامر بالبقاء في المنزل بسبب فيروس كورونا المستجد، ساعدت أيضا في صعود النفط.

وقفزت عقود برنت والخام الأمريكي كليهما حوالي 9 بالمئة الأسبوع الماضي، بدعم من تعافي الطلب على الوقود مع تخفيف إجراءات العزل العام واستئناف النشاط الاقتصادي.

ويلقى النفط دعما أيضا من احتمال امتثال أكبر لـ"أوبك" وحلفائها، فيما يعرف بمجموعة أوبك+، بتخفيضات إنتاجية منسقة لموازنة السوق.

ولم تقرر أوبك+ حتى الآن ما إذا كانت ستمدد تخفيضات قياسية في المعروض قدرها 9.7 مليون برميل يوميا إلى شهر رابع، لتظل سارية حتى نهاية أغسطس.

Advertisements
AdvertisementS