AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

تونسية تتعرض للضرب في لبنان وسفارة بلادها تتدخل..ما القصة؟

الجمعة 26/يونيو/2020 - 10:00 ص
التونسية مروي زيدي
التونسية مروي زيدي تتعرض للضرب المبرح
Advertisements
محمود نوفل
تسببت إحدي المواطنات التونسيات التي تزوجت في المملكة الأردنية الهاشمية في حالة من الجدل بعد نشرها لعدد من الصور التي تثبت إهانتها وضربها ضربا مبرحا أثناء تواجدها بالأردن مما دعا السفارة التونسية علي اراضي المملكة من التدخل للدفاع عن إحدي رعاياها ونسرد خلال السطور القليلة القادمة ماذا حدث في تلك القصة؟.

مروي يزيد هي مواطنة تونسية دفعها نصيبها للزواج بأحد أبناء فلسطين والذي فضل العيش في دولة الأردن بالقرب من ذويه وأهله الذين يسكنون عمًان بعيدا عن موطنها الأساسي وهو تونس الخضراء ، ولكن القدر شاء ان يتوفي زوجها ويترك لها ابنا بات هو كل حياتها ، وعندما أرادت العودة به الي مسقط رأسها مرة أخري فأبي ذوو الزوج المُتوفى.

وحينما علمت أسرة الزوج المتوفى برغبتها في العودة الي تونس كانت المفاجأة في إنتظار مروي حيث اعتدوا عليها اعتداء مبرحا ترك اثارا قوية في وجهها ، مما دفعها لنشر قصتها علي وسائل التواصل الإجتماعي الأمر الذي دفع السفارة التونسية للتدخل والدفاع عن إحدي رعاياها حيث تمكنت من حل القضية بالتعاون مع السلطات الأردنية .

إقرأ ايضا :

ولعبت السفارة دورا كبيرا في وأضافت في استرجاع ابن مروى، حيث تم إيقاف الأشخاص الذين تعرضوا لها بالأذى، مشيرة إلى أنه تم تأمين المتابعة النفسية والاجتماعية والقانونية اللازمة، بالشراكة مع مكتبي محاماة وبالتنسيق مع إدارة حماية الأسرة الأردنية.

وكانت مواطنة تونسية تُدعي مروى زيدي قد نشرت على صفحتها في "فيسبوك" صورا لوجهها الذي يحمل أثار عنف، حيث تعرضها لتعنيف شديد من قبل عائلة زوجها الفلسطيني المتوفي.

كما وجهت لهم تهم محاول ابتزازها بالمال، ومنعها من العودة إلى تونس بصحبة ابنها، وأنهم كانوا السبب في إبطال زواجها الثاني، بعدما لفقوا لها تهمة تعاطي المخدرات.

جدير بالذكر ان الواقعة اثارت جدلا كبيرا خاصة في مواقع التواصل الاجتماعي التونسية.
Advertisements

الكلمات المفتاحية

AdvertisementS