AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

روسيا تدفع لطالبان من أجل قتل الأمريكان.. تفاصيل الأزمة السرية بين موسكو وواشنطن

السبت 27/يونيو/2020 - 10:59 ص
 وحدة روسية دفعت
وحدة روسية دفعت مكافآت لعناصر طالبان لقتل القوات الأمريكية
Advertisements
على صالح
في هجوم آخر وقع على الولايات المتحدة، دفعت وحدة المخابرات العسكرية الروسية سرًا مكافآت للمقاتلين المرتبطين بحركة طالبان لقتل القوات الأمريكية وقوات التحالف في أفغانستان، حسبما أفاد تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز".

ويمثل التقرير تصعيدًا مميتًا في وصف جهود موسكو المتكررة لتقويض سياسة الولايات المتحدة، وجاء في الوقت الذي كانت فيه الإدارة الأمريكية تسعى لإيجاد طرق لانتزاع نفسها من الحرب التي استمرت لعقود من خلال صنع السلام مع طالبان.

وذكرت نيويورك تايمز، أمس، الجمعة، أن الرئيس الامريكي دونالد ترامب أطلع على النشاط قبل أشهر، نقلا عن مسؤولين مطلعين على المسألة - لكن الولايات المتحدة لم تتخذ أي إجراء واضح.

وتعتقد شركة أنتل الأمريكية أن العملية قد بدأت من قبل وحدة 29155 العنيفة الشهيرة، وهي ذراع وكالة المخابرات العسكرية الروسية.

وفي السنوات الأخيرة، ارتبطت الوحدة بمحاولات اغتيال أو مؤامرات انتقامية تهدف إلى زعزعة استقرار الغرب.

ومع ذلك، ستكون هذه هي المرة الأولى التي يُعرف فيها أنها شرعت في شن هجمات على القوات الغربية، وهو تصعيد كبير للقوة ضد الولايات المتحدة.

وكانت هناك أوقات تم فيها دفع المكافآت في الواقع، وفقًا للصحيفة، على الرغم من أنها لم تحدد مقتل جنود أمريكيين متمركزين في أفغانستان نتيجة مدفوعات المكافآت الروسية.

وبحسب الصحيفة، فإن الأموال ذهبت للمتشددين الإسلاميين.

وقتل 20 أمريكيا العام الماضي في الحرب الأفغانية الدموية التي اندلعت منذ عام 2001، لكن لم يتضح ما إذا كان أي من هذه الوفيات موضع شك.

وقد نوقشت هذه المسألة في مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض في وقت مبكر من مارس الماضي.

ووفقًا للصحيفة، طور أعضاء السياسة الأمريكية "قائمة'' من الخيارات، من صفعة دبلوماسية إلى مزيد من الزيادات في العقوبات الأمريكية أو ردود أخرى غير مسماة.

لكن المسؤولين قالوا إن البيت الأبيض لم يتلق ردا حتى الآن ولم يتم تقديم أي تفسير للتأخير.

ويزعم أن المكافآت جاءت مع استمرار محادثات السلام لإنهاء الحرب التي طال أمدها في أفغانستان وتم الاحتفاظ بالمعلومات سرا تحت حراسة مشددة حتى بدأت الإدارة بتوسيع الإحاطات الأسبوع الجاري.

كما تبادلوا المعلومات الاستخباراتية مع الحكومة البريطانية التي يقال إن قواتها من بين المستهدفين.

وضربت الأخبار إدارة ترامب لأنها كانت تصارع بالفعل مع جائحة فيروس كورونا، وحيث كان ترامب يأمل في أن ينهي اتفاق سلام مع طالبان حرب أفغانستان في الأشهر القليلة الماضية من حملته لإعادة انتخابه.

ونفت روسيا بشدة هذه المزاعم ليلة الجمعة، متهمة صحيفة نيويورك تايمز بنشر أخبار مزيفة وادعت أن القصة عرضت حياة موظفي السفارتين الروسيتين في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة للخطر.

وقالت السفارة الروسية في واشنطن دي سي يوم الجمعة تغريدة "إن الصحفيين يفتقرون بوضوح إلى معلومات حول التعاون بين روسيا والولايات المتحدة بشأن عملية السلام الأفغانية، على أجندات سورية وكورية شمالية وفنزويلية وإيرانية".

وباستخدام التغريدة، شاركت السفارة صورًا للتغريدات والقصص السابقة التي قالوا إنها دعمت التعاون.

وأضافوا في تغريدة ثانية "اتهامات لا أساس لها ومجهولة الهوية تظهر موسكو بأنها العقل المدبر لقتل جنود أمريكيين في أفغانستان أدت بالفعل إلى تهديدات مباشرة لحياة موظفي السفارتين الروسيتين في واشنطن العاصمة ولندن".

ونطالب السلطات الأمريكية ذات الصلة باتخاذ تدابير فعالة لضمان الوفاء بالتزاماتها الدولية بموجب اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية لعام 1961.

في وقت سابق من يوم الجمعة، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن الكرملين لم يكن على علم بعد بالاتهامات.

وقال ديمتري بيسكوف، السكرتير الصحفي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، "إذا قام أحدهم بذلك، فسنرد".
Advertisements
AdvertisementS