AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

ما بعد كورونا.. البحث العلمي تعمل على تحديات ما بعد انتهاء أزمة الفيروس.. وتعزيز التعاون الأفريقي وتبادل الخبرات لإيجاد حلول.. ورئيس الأكاديمية: نوفر الملايين للإنفاق على ابتكارات مواجهة الجائحة

الأربعاء 01/يوليه/2020 - 08:06 ص
البحث العلمي
البحث العلمي
Advertisements
نهلة الشربيني
رئيس أكاديمية البحث العلمي:
  • إطلاق نداء ودعوة الباحثين للتقدم بمقترحات مشروعات في مجال البحوث التطبيقية والابتكار 
  • نوفر الملايين للإنفاق على ابتكارات مواجهة كورونا 

قدمت أكاديمية البحث العلمي على مدار الفترة الماضية دورا داعما كبيرا للباحثين في مواجهة كورونا والمؤسسات البحثية والمستشفيات الجامعية، حيث ساعدت على توفير المواد المعقمة من خلال تفعيل بروتوكولات هامة مع المعهد القومي للبحوث البترولية مبادرات طبق فكرتك وبنك الابتكار المصري.

وأكد الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، إن الأكاديمية بذلت جهودا كبيرة في مواجهة فيروس كورونا مؤخرا، حيث أطلقت العديد من المنح الاستثنائية والمسابقات.

وأضاف أن الأكاديمية استقبلت كما هائلا من الأفكار والابتكارات القابلة للتطبيق ضمن المنحة الاستثنائية العاجلة من برنامج طبق فكرتك، والتي قدرت قيمة جوائزها بمبلغ 30 مليون جنيه، حيث وصلت الأفكار المقدمة لها 320 مقترحًا.

وأشار إلى أنه وصل عدد الابتكارات والمقترحات المقدمة لمسابقة بنك الابتكار المصري لـ 127 مقترحا ضمن التحديين الذين تم إطلاقهما وحصل الفائزين بهم على جوائز مالية.

وكان قد أشار إلى أن الأكاديمية توجه كل جهودها من أجل تأهيل الكوادر العلمية الشابة من أوائل الخريجين المتميزين والمعاونة فى بناء قاعدة علمية فى العلوم الأساسية والبينية والتكنولوجيات البازغة وإدارة العلوم والتكنولوجيا والابتكار. والمنح المعلن عنها تأتى ضمن  الخطة التنفيذية الثانية لأكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا 2018-2022.

اقرأ أيضا | 
وعلى الصعيد الإفريقي واصلت الأكاديمية أنشطتها وتواصلها مع الدول الإفريقية والذي ظهر من خلال نداء ودعوة الباحثين للتقدم بمقترحات مشروعات بحثية في مجال البحوث التطبيقية والابتكار يعد بداية تعاون قوي في مجال البحث العلمي بين الأكاديمية وعدد من المؤسسات العلمية في دولة جنوب أفريقيا بحيث  يتبعه مبادرات تعاون أخرى  مشترك في العديد من المجالات.

وقال الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، إن الأكاديمية تقدر أهمية تعزيز التعاون العلمي بين مصر والدول الأفريقية، لما يقدمه هذا التعاون من تبادل الخبرات بين الجانبين وتوحيد الجهود المبذولة لإيجاد حلول للتحديات القارة المشتركة.

وأكد أن نداء ودعوة الباحثين للتقدم بمقترحات مشروعات بحثية في مجال البحوث التطبيقية والابتكار يعد بداية تعاون قوي في مجال البحث العلمي بين الأكاديمية وعدد من المؤسسات العلمية في دولة جنوب أفريقيا بحيث  يتبعه مبادرات تعاون أخرى  مشترك في العديد من المجالات.

وأوضح أن نتيجة هذا التعاون توفير منصة تكنولوجية، إلى جانب دعم الصناعة الوطنية عن طريق نقل وتوطين التكنولوجيا وتعميق التصنيع المحلي، وذلك بالإضافة إلى  إنشاء ودعم وإدارة شبكات البحث العلمي الوطنية والدولية ومختبرات ومراكز البحث والتطوير المشتركة.

وكانت قد دعت أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا جميع الباحثين للتقدم بمقترحات مشروعات بحثية في مجال البحوث التطبيقية والابتكار، وذلك بالتعاون مع وكالة التقنية والابتكار في دولة جنوب أفريقيا بهدف دعم الحلول العلمية.

وعلي جميع المهتمين التقدم بالمقترحات من خلال موقع ابنك الابتكار المصري https://eib.eg/2020/06/01/sa-egypt-joint-call-for-proposals-in-disruptive-technologies/

وأشارت إلى أن ذلك في موعد اقصاه 30 يوليو 2020، وسيتم التركيز على الحلول الواقعية التي تتماشي مع متطلبات المجتمع المصري، حيث يمثل هذا النداء الأول في الإطار التنفيذي لاتفاقية التعاون المشترك بين الأكاديمية والوكالة والتي تم توقيعها في نهاية العام الماضي، ويهدف النداء إلي تمويل مشروعات ابتكارية في مجالات الزراعة و المياه والصحة تعمل علي توظيف التكنولوجيا في الحصول علي منتجات مبتكرة تستخدم في هذه المجالات. من المنتظر أن يتم تمويل عدد من المشروعات المشتركة من خلال هذا النداء تتراوح ما بين خمسة وعشر مشروعات مشتركة وأن تنتهي هذه المشروعات بتقديم منتجات وحلول تقنية تخدم اقتصاد كل من البلدين.

كما عملت أكاديمية البحث العلمي على تقديم كل الحلول لمواجهة أزمة فيروس كورونا المستجد وما ستظهر بعده من تحديات بمساندة العلماء والباحثين ولم يتوقف دعمها على تقديم الحلول فقط إنما تسعى الأكاديمية حاليا بالتعاون مع بنك الابتكار المصري التابع لها بالقيام بدورا مهما في مواجهة فيروس كورونا المستجد.

كما أكد الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، أن إطلاق مبادرة "محطة الابتكار" القائمة على ريادة الأعمال ودعم مجتمع البحث العلمي، في محاولة لكي يتم تخطي جميع عقبات التكنولوجيا بالوقت الحالي والتعرف على التحديات بعد فيروس كورونا، وذلك بالتعاون مع مؤسسات تابعة للاتحاد الأوروبي.

وأضاف صقر أنه حاليا يتم الانتهاء من العقود مع جميع الباحثين الفائزين بالتحديات والمسابقات التي أطلقها بنك الابتكار المصري، والتي شهدت إقبالا كبيرا من الباحثين المصريين الذين قدموا جهودا كبيرة للتصدي لفيروس كورونا.

وأشار صقر في تصريح خاص لـ"صدى البلد"، إلى أن الأكاديمية تدعم الباحثين بالتمويل لتنفيذ ابتكاراتهم كما أنها مازالت تستقبل الراغبين في الحصول على المنح الخاصة بها عبر موقعها الرسمي وتقوم بتقديم الورش بها افتراضيا منعا للاختلاط والوقاية من فيروس كورونا المستجد.

كما أوضح أن الأفكار والمقترحات المبتكرة التي أطلقت عبر منصة بنك الابتكار المصري التابع لأكاديمية البحث العلمى، لتصنيع محلى لوحدة أوتوماتيكية لتطهير الأشخاص متنقلة أو ثابتة عملية واقتصادية ويمكن تصنيعها محليا ويفضل أن تكون مزودة بحساس أو كاميرا لقياس درجة الحرارة وتعمل ذاتيا عبر مرور الأشخاص من خلالها، ويمكن استخدامها فى مداخل الأماكن العامة والفنادق والمولات والمحطات والمطارات، والنوادى وغيرها.
Advertisements
AdvertisementS