AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

لقيت أمى قاطعة النفس وجنبها جثة.. القصة الكاملة لواقعة نقص الأكسجين بعناية مستشفى سرس الليان والصحة تنفى.. فيديو

السبت 04/يوليه/2020 - 08:42 ص
شاب يوثق كارثة في
شاب يوثق كارثة في العناية المركزة بمستشفى سرس الليان
Advertisements
مروة فاضل

شهدت محافظة المنوفية واقعة مؤلمة في مستشفى سرس الليان، وذلك بعد وفاة شاب وسيدة مصابين بفيروس كورونا داخل المستشفى بسبب نقص الأكسجين وتعطل الشبكة.


وقال شاب: "دخلت على أمى لقيتها قاطعة النفس ورحت أستغيث بالدكتور لاقيته نايم ورحت استغيث بالتمريض ملقتش حد".


وأضاف: "باستغيث بالرئيس عبد الفتاح السيسي والمحافظ، عاوز حق أمي والناس اللي ماتت".


اقرأ أيضا:

التحقيق فى مزاعم وفاة 2 بـ مستشفى سرس الليان بالمنوفية.. والصحة تشكل لجنة للتحقيق


ونشر مقطع فيديو من داخل العناية المركزة يتضمن لحظة معاناة مريض من نقص الأكسجين، كما رصد جثة الشاب المتوفى بنقص الأكسجين.


وكانت الواقعة بدأت بفيديو استغاثة من أحد الأهالي من توقف الأكسجين وعدم وصوله لشقيقه لتوقف الشبكة داخل مستشفى سرس الليان.


وتوفى محمد السكرى، ابن قرية منشاة سلطان بمركز منوف، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا وعدم وصول الأكسجين له.


فيما سجل المستشفى أيضا حالة وفاة أخرى بسبب نقص الأكسجين، وأكد الأهالي سقوط العديد من الضحايا بسبب نقص الأكسجين دون تحرك من الصحة.


من جانبه، قال الدكتور نصيف الحفناوى، وكيل وزارة الصحة بمحافظة المنوفية، إنه تم تشكيل لجنة برئاسة مدير إدارة المستشفيات والطوارئ والعناية والصيانه لتتوجه إلى مستشفى سرس الليان للتحقيق في بلاغ الأهالي.


وأكد أن المستشفى به 50 أسطوانة أكسجين ممتلئة، حيث سيتم إصدار بيان بشأن ما يحدث في المستشفى ومعاقبة المقصرين.


لم يتوقف الأمر عند ذلك، فقرر اللواء إبراهيم أحمد أبو ليمون، محافظ المنوفية، تشكيل لجنة برئاسة  وكيل مديرية الصحة وعضوية كل من مدير إدارة المستشفيات ومدير مستشفى سرس الليان، ومديري إدارات الطوارئ والتفتيش الفني بمديرية الشئون الصحية وآخرين بشأن ما تداولته بعض وسائل التواصل الاجتماعي حول نقص الأكسجين بمستشفي العزل بسرس الليان.


وعلى الفور تم المرور على قسم العناية المركزة العامة والخاصة بمرضى كورونا وقسم الحضانات والأقسام الداخلية، وبمراجعة شبكة الغازات وقوة نسبة  الأكسجين بهذه الأقسام اتضح للجنة بالمعاينة أن قوة الأكسجين والعدادات تعمل بكفاءة حسب المعايير القياسية.


كما قامت اللجنة بالمرور على تنك الأكسجين للتأكد من المخزون بالمستشفى، وتبين أن به ٤ آلاف و٥٠٠ لتر أكسجين وهو مخزون كاف، كما تبين للجنة وجود 40 أسطوانة أكسجين مملوءة احتياطي وهذا عدد كافٍ، كما تحققت اللجنة من عدم وجود أي مشكلة في شبكة الغازات المغذية لجميع الأقسام بالمستشفى أو عجز في مخزون الأكسجين.


وبعد التحري والتحقق من واقعة أمس، الجمعة، تبين للجنة أنه يوجد 135 أسطوانة أكسجين مملوءة، وكذلك وجود 1200 لتر أكسجين بالتنك المخصص، ويوجد 8 حالات بالعناية العامة، و5 حالات في عناية كورونا وجميعهم بحالة جيدة ولم يحدث أي عجز في نسبة ضخ الأكسجين لأي حالة منهم، ولم يتم تسجيل أي مشكلة عجز بالأكسجين في اي قسم من أقسام المستشفى، وأن ما تم تداوله عار تماما عن الصحة، هذا وقد وثقت اللجنة أعمالها بالصور.
Advertisements
AdvertisementS