AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

سلة الخضر والفاكهة في مصر.. مديرية التحرير بالبحيرة نموذج ناجح لتعمير الصحراء .. المشروع خرج من رحم ثورة يوليو وتغير اسمه الى مركز بدر..وأصبح يصدر الموالح والفراولة للعالم

الخميس 23/يوليه/2020 - 09:33 م
مديرية التحرير بالبحيرة
مديرية التحرير بالبحيرة
Advertisements
جمالات الدمنهوري
مشروع مديرية التحرير حولها من صحراء جرداء إلى جنة زراعية 
أسسها عبد الناصر على مساحة 600 فدان وتستهدف مليون غرب الدلتا
مديرية التحرير تحول اسمها إلى مركز بدر 
تنتج حاليا اكثر 65% من احتياجات مصر من الموالح والفراولة وتصدر للخارج


تعتبر منطقة مديرية التحرير بمحافظة البحيرة أحد أهم إنجازات ثورة 23 يوليو 1952 ، والتى تعتبر أحد مكتسبات الثورة بعد ان أسسها الزعيم الراحل جمال عبد الناصر على مساحة 600 فدان لتستهدف مليون فدان بمنطقة غرب الدلتا، بين ترعة النوبارية شمالا والطريق الصحراوى جنوبا حيث شارك فى أنشاؤها  لجان من "التخطيط الزراعة، المالية الاقتصادية، الميكانيكا والكهرباء، الطرق والمبانى، المواد، الشئون الاجتماعية، الإنتاج الحيوانى، التعاون، الجيولوجيا، أبحاث الحشرات والحيوان".


وفي التقرير التالي يرصد لكم "صدى البلد" قصة ومراحل إنشاء مديرية التحرير بمحافظة البحيرة والتى تعتبر أول ثمرة لثورة يوليو حتى أصبحت تساهم تصدير الموالح والفراولة لتساهم فى الدخل القومي المصري.


المهندس "أحمد عبدالباسط كاتوبة " أول عضو لمجلس الشعب بمركز بدر ، التى كانت تتبع مشروع مديرية التحرير قديما قال إن فكرة إنشاء مديرية التحرير جاءت لتعمير الصحراء وهي أحد مكتسبات ثورة 23 يوليو 1952 بمحافظة البحيرة، وبدأ من خلال الزعيم الراحل جمال عبد الناصر فى أكتوبر 1952 والذى كان وقتها عضوا بمجلس قيادة الثورة برئاسة لواء أركان حرب محمد نجيب، لغزو الصحراء وتعميرها.


واكد أن مجلس الوزراء عام 1954 أصدر القانون 148 لإنشاء مديرية التحرير فى المنطقة الواقعة غربى الدلتا بمساعدة عدة لجان فنية واستشارية تشكلت بجانب مجلس إدارة مديرية التحرير للاستعانة بالخبرات والكفاءات الممثلة فيها، وتكون لجان "التخطيط، الزراعة، المالية الاقتصادية، الميكانيكا والكهرباء، الطرق والمبانى، المواد، الشئون الاجتماعية، الإنتاج الحيوانى، التعاون، الجيولوجيا، أبحاث الحشرات والحيوان".


وتشكلت بعدها لجنة تأسيسية لمديرية التحرير لتقوم بدراسة الفكرة لاختيار أقرب مكان لتنفيذ المشروع، وشكلت اللجنة مجلس إدارة مديرية التحرير فى 21 مارس 1953 مكون من "اللواء محمد نجيب والذى كان يشغل رئيس وزراء مصر وقتها ورئيسا لمجلس الإدارة، والصاغ مجدى حسانين، مدير مكتب رئيس الوزراء عضو مجلس الإدارة المنتدب، وينوب عن الرئيس عند غيابه".




قانون إنشاء مديرية التحرير كان يهدف إلى توسيع الرقعة الزراعية بمحافظة البحيرة وإضافة مساحة جديدة تصل إلى 600 فدان، وإنشاء مجتمعات عمرانية جديدة لجذب الأيدى العاملة، وتشجيع الهجرة الداخلية لتخفيف عبء التكدس بمنطقة الوادى القديم.


كما أكد أن القانون كان يهدف أيضا لإقامة مشروعات فى مجال الثروة الحيوانية والإنتاج الداجنى لتلبية احتياجات السوق المحلية والتصدير، بالإضافة إلى استخدام طرق حديثة فى الري وإقامة مجتمع زراعى وصناعى متكامل لجذب الشباب للتطلع لمستقبل أفضل والمساهمة فى تحقيق الأمن الغذائي لشعب مصر.

ولفت "كاتوبة " إلى أن مديرية التحرير تحول اسمها إلى مركز بدر والتى كان بمثابة إحدى قرى مركز كوم حمادة، وبصدور قرار مجلس الوزراء رقم 325 فى 17/3/2000 و تحولت إلى الوحدة المحلية لمركز ومدينة بدر لتضم 6 مجالس محلية "النجاح، بغداد، أبو بكر الصديق، عمر مكرم، أم صابر، أحمد عرابى"، لكل قرية عدة توابع.


أما "محمود غالى" عضو المجلس المحلى لمحافظة البحيرة عن مركز بدر سابقا أكد أن مشروع إنشاء مديرية التحرير حولها من صحراء جرداء لا خضرة ولا ماء إلى منطقة زراعية نموذجية حتى أصبحت مديرية التحرير سلة زراعة الخضر والفاكهة فى مصر وأصبحت على سبيل المثال لا الحصر تنتج اكثر 65% من احتياجات السوق المحلية للموالح والفراولة وتقوم بتصديرها للخارج.


وأضاف بأن إن الثورة الزراعية التي شهدتها مديرية التحرير"مركز بدر" على مدار أكثر من 68 عاما أحدثت تغييرات جذرية حتى وصل عدد السكان إلى مايقرب من 300 ألف نسمة ومساحتها المزروعة أكثر من 134 فدانًا، وبها أكثر من 436 مسجدا وكنيسة واكثر من 105 مدارس لجميع مراحل التعليم واكثر من 25 معهدًا أزهريًا، واكثر من 56680 عقارًا و25 وحدة صحية و45 جمعية زراعية، ووحدة بيطرية، و30 مركز شباب، و12 جمعية استهلاكية، واكثر من 46 جمعية أهلية، واكثر من 61 تاجرًا تموينيًا، واكثر من 63406 عدادات كهرباء، ومركز ونقطتين شرطة وسجن عمومى.


Advertisements
AdvertisementS