AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

فيروس كورونا يهز صناعة الطيران العالمية.. خسائر مرعبة تضرب 290 شركة.. وصدمة حول موعد التعافي.. واتحاد النقل الجوي الدولي : الأمر قد يستغرق سنوات

الأربعاء 29/يوليه/2020 - 08:27 م
2020 الاسوأ على قطاع
2020 الاسوأ على قطاع الطيران
Advertisements
محمد علي
- 2020.. أسوأ عام على صناعة الطيران في العالم
-توقعات الإياتا: 
انخفاض مزعج في أرباح شركات الطيران.. النصف تقريبًا
- تعافي الحركة الجوية.. ربما تستمر حتى 2024 أو أبعد من ذلك
- الخطر الأكبر.. حدوث موجة وبائية ثانية تقضي على أي أرباح
-كثير من الشركات في طور إعلان الإفلاس



تعاني صناعة الطيران العالمية من خسائر مالية فادحة بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، كوفيد19،  مع اضطرار عدد من شركات الطيران، وخاصة تلك التي لم تتلق مساعدة حكومية ، إلى إعلان الإفلاس، أو عمل تخفيضات كبيرة بين صفوف عامليها، وفق ما ذكرت صحف دولية. 



وتمشيا مع شعاره "ابق قويا حتى عبور  الأزمة"، لم يرغب المدير العام لاتحاد النقل الجوي الدولي (IATA) الكسندر دي جونياك في أن يكون متشائمًا للغاية عند إطلاع وسائل الإعلام في وقت سابق من هذا الشهر على آفاق الانتعاش في هذه الصناعة. 


ومع ذلك ، كانت رسالته قاتمة، حيث يمكن أن يكون لهذه الأزمة ظل ومدى طويل، حيث قال إن  الركاب سيستغرقون وقتًا قبل أن يعودوا إلى عادات السفر القديمة. 


وأشارت تقديرات اتحاد النقل الجوي الدولي (إياتا) التي أعلنها الثلاثاء في مؤتمر صحفي إلى أن حركة الطيران العالمية لن تعود إلى مستويات ما قبل جائحة كورونا إلا في حدود العام 2024.


وبحسب التوقعات فستبلغ أرباح شركات الطيران لهذا العام 419 مليار دولار أي نصف الإيرادات السنوية التي كان يحققها قطاع الطيران التجاري قبل تفشي مرض كوفيد-19، وذلك على مستوى 290 شركة طيران.


وقال رئيس القسم المالي في "إياتا" برايان بيرس  إن الضبابية بشأن موعد إعادة فتح الحدود هو العامل الرئيسي الذي يخيّم على حركة (الطيران) الدولية. 


وأضاف بيرس "وفق تقديرنا الآن لن نبلغ مستوى عام 2019 قبل 2024، أي بعد عام من توقعاتنا السابقة"، مشيرا إلى توقعات الشهرين السابقين. 


وتابع بالقول إن الفصل الثاني من هذا العام "سيشهد انتعاشا أبطأ مما كنا نأمل، وقد لمسنا ذلك بالفعل في مايو ويونيو"، مشيرا إلى أن عودة كوفيد-19 أعاقت إعادة فتح الحدود في عدد من الدول.


وتقدر المنظمة الآن أن انخفاض حركة الطيران في عام 2020 سيكون بنسبة 63% مقابل 55% وفق توقعاتها السابقة.


 وأشار المسؤول المالي إلى أن "التوقعات تعتمد إلى حد كبير على كيفية سيطرة الدول على الفيروس"، وأن توافر لقاح يمكن أن يحسن وضع شركات الطيران.


وعلاوة على ذلك، فقد "أوقفت المملكة المتحدة الرحلات إلى إسبانيا، وقد تسبب ذلك بحالة من عدم اليقين"، وفق قوله، مشيرا إلى عدم استئناف الرحلات لمسافات طويلة بشكل مكثف، و"على وجه الخصوص للسفر عبر المحيط الأطلسي".



وكذلك فالعديد من شركات الطيران لا تخطط لمطلب العودة إلى مستويات 2019 حتى 2023 أو 2024 .



 وحذر دي جونياك ، وقال إنه يشاطر نتائج الاستطلاع حول  المسافرين بغرض الترفيه والعمل في 11 دولة، تم إجراؤه فيها بين  فبراير وأبريل ويونيو، نيابة عن اتحاد النقل الجوي الدولي.



وذكر إن  أربعة وثمانون بالمائة من الركاب - أو أكثر من 8 من أصل 10 - ممن شملهم الاستطلاع في يونيو يخشون السفر حتى يتم احتواء Covid-19 ، ارتفاعًا عن  74 بالمائة في فبراير ، و 45 بالمائة فقط قالوا أنهم سيسافرون مرة أخرى في الأشهر الأولى بعد انحسار الوباء.



 في أوائل أبريل ، قال 61 بالمائة أنهم سيسافرون، بينما يبدي حوالي الثلثين رغبة أقل في السفر في المستقبل  سواء كان ذلك لقضاء العطلة أو زيارة الأصدقاء / الأقارب أو الأعمال.



وجاءت نتائج  بحث لمؤسسة الاستشارات العالمية ICF ، مماثلة  للنتائج التي توصل إليها اتحاد النقل الجوي الدولي.


و تُظهر استطلاعات رأي المشاركين في قطاع الطيران والمسافرين من جميع أنحاء العالم التي أجريت في أواخر مارس / أوائل أبريل وأواخر مايو / أوائل يونيو، أن وجهات النظر حول الانتعاش أصبحت أكثر تشاؤمًا بشكل ملحوظ. 


ويتوقع أصحاب المصلحة في الصناعة انتعاشًا أبطأ بكثير لمستويات النشاط قبل الأزمة، حيث توقع معظم الأشخاص في أواخر مارس / أوائل أبريل أن يستغرق التعافي من ستة إلى 12 شهرًا ، وفي أواخر مايو / أوائل يونيو ، حددت غالبية المستطلعين (56 في المائة) الإطار الزمني للتعافي بأكثر من عامين. 


ورأى  ضمن هذه الفئة ،  28 في المائة من الناس إن الأمر قد يستغرق  بين سنتين وثلاث سنوات ، ورأى 24 في المائة من الناس إن الأمر قد يستغرق بين ثلاث وأربع سنوات ، وتوقع 4 في المائة أن يستغرق التعافي أكثر من أربع سنوات، فربما سيعود الأمر بعد خمس سنوات.


 بالنسبة للمستهلكين ، بغض النظر عن الموقع أو سبب السفر ، عبر الجميع تقريبًا بنسبة (95 بالمائة) عن مواقف مختلفة بشأن السفر في أعقاب جائحة Covid-19. 


وخلص مستشارو ICF إلى أنه "من الواضح أن الطريق إلى التعافي لن يكون سلسًا أو سريعًا".   


وهذا ما يقول وفق التقارير العالمية، إنه أصبح من  المؤكد أن عام 2020 من أسوأ الأعوام على شركات الطيران ماليًا، حيث أن الوباء وما يرتبط به من قيود السفر أو الحظر ، وإغلاق الحدود ، والحجر الصحي تؤدي إلى نهاية مفاجئة لعقد من الربحية الثابتة.


 على الصعيد العالمي ، يمكن أن تتوقع شركات الطيران خسارة 84.3 مليار دولار هذا العام ، بهامش صافي ربح سلبي بنسبة 20.1 في المائة ، وفقًا لأحدث توقعات الاتحاد الدولي للنقل الجوي الصادرة في أوائل يونيو. 


وتتوقع الأياتا أن تنخفض الإيرادات بنسبة 50 في المائة ، من 838 مليار دولار في 2019 إلى 419 مليار دولار هذا العام.

 من المرجح أن تنخفض الإيرادات من الركاب إلى 241 مليار دولار ، أي حوالي ثلث مستوى العام الماضي. 

وستنخفض أعداد الركاب إلى النصف تقريبًا لتصل إلى 2.25 مليار ، أي ما يعادل تقريبًا مستويات عام 2006 ، وهو ما يعادل متوسط ​​خسارة صافية قدرها 37.54 دولارًا لكل راكب.


و خلال ذروة الأزمة المالية ، في عام 2008 ، تكبد المشغلون خسارة متوسطها 10.49 دولار لكل راكب.



 وعلق دي جونياك قائلًا إن عام 2020 سيعتبر أسوأ عام في تاريخ الطيران. 

ومن المهم القول، إن هذه الافتراضات من قبل اتحاد النقل الجوي الدولي لا تضع في حسابها حدوث أي موجة ثانية من حالات الإصابة بـ Covid-19 ، وبالتالي يمكن أن تكون أرقام نهاية العام أسوأ بكثير إذا حدثت الموجة الثانية.


وبدأت العديد من البلدان أو المناطق أو المدن التي تغلبت على الذروة الأولى للمرض وخففت عمليات الإغلاق وتشهد الآن زيادة في الإصابات الجديدة ،  إعادة القيود أو الحجر الصحي. 


في أوروبا ، يتغير الوضع يوميًا تقريبًا ، حيث تطبق كل حكومة قواعدها الخاصة بالسفر من وإلى الدول غير الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ولكن أيضًا داخل الكتلة ، مما يعيث  الفوضى  في جداول شركات الطيران. 

وتجاوزت مساعدات الدول لشركات الطيران بسب الوباء  120 مليار دولار بحلول أوائل يونيو ، حسب تحليل IATA، ومع ذلك ، لم تظهر جميع الحكومات ، بشكل رئيسي في آسيا وأمريكا اللاتينية وأفريقيا ، رغبة أو قدرة على تحمل تكاليف دعم شركات الطيران بنفس الطريقة ، مما يترك المشغلين بلا أموال. 


ولقد دخلت العديد من شركات الطيران بالفعل في طور  الإفلاس منذ بداية الوباء ، بما في ذلك طيران المكسيك ، وطيران موريشيوس ، وأفيانكا ، وشركة طيران جنوب إفريقيا ، ولاتام إيرلاينز ، والخطوط الجوية التايلاندية ، وفيرجين أستراليا.


وفقًا لتوقعات اتحاد النقل الجوي الدولي (IATA) ، ستكون شركات الطيران في منطقة آسيا والمحيط الهادئ هي الأكثر تضررًا من أزمة الفيروس عن أي منطقة أخرى بالعالم ، حيث من المتوقع أن يبلغ إجمالي الخسائر 29 مليار دولار لعام 2020.

Advertisements
AdvertisementS