AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

برنامج الإصلاح.. اقتصادية النواب تكشف سبب إشادة مؤسسة فيتش بالاقتصاد المصري

الجمعة 31/يوليه/2020 - 10:29 م
وكالة «فيتش» للتصنيف
وكالة «فيتش» للتصنيف الائتماني العالمية
Advertisements
حسن رضوان
قال حسن السيد عضو لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب، إنه منذ إطلاق برنامج الإصلاح الاقتصادى والاجراءات الاقتصادية عام 2014 الى الآن ومصر تشهد أزهى عصورها فى النمو الاقتصادى، ودخول جائحة كورونا أكدت ذلك.



وأوضح "السيد" لـ"صدى البلد"، أن جائحة كورونا كشفت للجميع أن الإجراءات الاقتصادية استطاعت أن تجعل مصر صامدة بقوة أمام الفيروس اللعين، مؤكدًا أن الحكومة قامت بتقديم مجموعة من الإجراءات لمواجهة جميع السلبيات التي نتجت عنها انخفاض دخل قناة السويس وتحويلات المصريين بالخارج وغيرها.


وأشار عضو مجلس النواب، الى أن الدولة وجهت بقوة وحزم هذه السلبيات الناتجة عن فيروس كورونا التى تسببت فى انهيار اقتصاديات عديدة حول العالم ولكم مصر وضعت هذه السلبيات فى وعاء وقامت بعمل جميع الاحتياطات اللازمة من اجل عدم تدهور الأمور.


وأكد النائب أن هناك مشروعات مستمرة من قبل جائحة كورونا الى الآن لم تتوقف مصر المصانع وغيرها وخير دليل على ذلك افتتاح مصانع الروبيكى الفترة الماضية وغيرها وذلك ادى الى اشادة المؤسسات الدولية باستطاعة مصر لمواجهة هذه الجائحة.


أكدت وكالة «فيتش» للتصنيف الائتماني العالمية اسقرار التصنيف الافتراضي طويل الأجل لـ الاقتصاد المصري عند «B+» مع نظرة مستقبلية مستقرة، وذلك للمرة الثانية منذ انتشار فيروس كورونا التاجي «كوفيد - 19».



وأضافت الوكالة في بيان لها الاثنين الماضي، أن تثبيت التصنيف الائتماني للاقتصاد المصري في الوقت الذي خفضت فيه تصنيفها لـ33 دولة، ومنحت 40 دولة نظرة مستقبلية سلبية.


ولفتت إلى أن ذلك يرجع في الأساس إلى مسيرة الإصلاح الاقتصادي والمالي التي قطعتها الحكومة المصرية، والتزامها التام بتعزيز برنامج الإصلاح، وتوافر التمويل المالي والخارجي في مواجهة جائحة «كوفيد - 19».


وأضافت الوكالة، رغم تأثير تداعيات الجائحة بالسلب على الموارد المالية الخارجية في مصر، ونمو الناتج المحلي الإجمالي، والأداء المالي، فإننا نعتبر الصدمة الحالية التي يُعاني منها الاقتصاد العالمي بالكامل بمثابة خلل مادي، وربما مؤقت؛ نظرًا لما كانت عليه الاتجاهات الإيجابية القوية في الفترة الأخيرة». 


ولفتت إلى إن الإصلاحات الاقتصادية التي تبنتها الحكومة المصرية في السنوات الأخيرة وفّرت لها درجة من المرونة لمواجهة مثل هذه الصدمة.

Advertisements
AdvertisementS