AdvertisementS
AdvertisementS

ﻣﻮﻗﻊ ﺻﺪﻱ اﻟﺒﻠﺪ

صدى البلد
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمد صبري
AdvertisementS
الإشراف العام
إلهام أبو الفتح
رئيس التحرير
أحمــد صبـري
Advertisements

نهاية الزواج غير الشرعي بين ترامب والجيش.. كيف أضاع الرئيس أهم مفاتيح البيت الأبيض

الأحد 06/سبتمبر/2020 - 09:30 م
صدى البلد
Advertisements
حسام رضوان
منذ اليوم الأول له في البيت الأبيض يحاول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التعامل مع الجيش الأمريكي باعتباره جزءا من أذرعه المؤيدة له، والتي يستخدمها في استعراض قوته والدعاية لنفسه، لكن يبدو أن "زواجهما السيئ قد بلغ نهايته" بحسب وصف صحيفة "واشنطن بوست الأمريكية.


في الوقت الذي تنهال فيه الخسائر الانتخابية على ترامب لصالح منافسه الديمقراطي جو بايدن، على رأسها فشل الرئيس الأمريكي في إدارة ملف كورونا وتبعاته الاقتصادية التي جرفت كل ما جناه وتفاخر به خلال فترة رئاسته الأولى، يفقد ترامب الجيش الأمريكي وكل ما يرتبط به من جنرالات وجنود وناخبين، ويواصل إهداء مفاتيح البيت الأبيض لبايدن.


في تقرير لها، قالت مجلة "بوليتيكو" الأمريكية إن "ترامب يلعب دور الدفاع أمام الجيش قبل أسابيع من الانتخابات"، لكن يبدو أن الشرخ في العلاقات بين الرئيس والجيش قد تجاوز مرحلة إصلاحه.


وقالت إن ترامب يواجه مجموعة جديدة من الهجمات من قبل الجيش مرة أخرى، وهذه المرة لأنه مجبر على تفسير مزاعم بانه استخف بأفراد من الجيش من القتلى والجرحى، وذلك قبل فترة حرجة من الانتخابات.


تحرك ترامب وغيره من مسؤولي الإدارة بسرعة يوم الخميس وحتى الجمعة لمواجهة تقرير أحدث ما يشبه انفجار من قبل مجلة "ذا أتلانتيك"، والذي نقل عن مصادر مجهولة قولها إن الرئيس استخف بأفراد الخدمة الأمريكية الجرحى والقتلى في مناسبات عدة، وأنه طلب استبعاد المحاربين القدامى المعاقين من العروض العسكرية.


وقال ترامب يوم الجمعة "إنها قصة مزيفة ومن العار أن يسمح لهم بذلك"، على الرغم من أن المراسلين من وكالة أسوشيتد برس وواشنطن بوست وفوكس نيوز أكدوا صحة عناصر القصة بشكل منفصل.


وتضيف "بوليتيكو" أنه وضع صعب بالنسبة لترامب، الذي أحاط نفسه منذ بداية رئاسته بزخارف عسكرية وتفاخر بـ "إعادة بناء" القوات المسلحة.


يقول الخبراء والمسؤولون العسكريون الكبار السابقون إن الاقتباسات من المقال خطيرة ليس فقط لفقدان الناخبين الفعليين المرتبطين بالجيش - ولكن من المحتمل أن يؤدي إلى إيقاف شريحة ضيقة من الناخبين المترددين الذين قد لا يحبون أيًا من المرشحين لانتخابات 2020 ولكنهم ما زالوا يقدسون القوات المسلحة والمحاربين القدامى.


قال الجنرال المتقاعد بن هودجز، الذي شغل منصب القائد العام للجيش الأمريكي في أوروبا حتى النهاية عام 2017. "هناك تقدير واسع النطاق للشبان والشابات في الجيش، حتى لو لم يوافق الناس بالضرورة على السياسة. الحقيقة هي أن هناك الكثير من الأشياء التي قام بها الرئيس أو قالها تجعله عرضة لاتهامات من هذا القبيل".


وقال الأدميرال المتقاعد جيمس ستافريديس، القائد السابق للقيادة الأمريكية في أوروبا وصديق وزير الدفاع السابق جيم ماتيس وجون كيلي، رئيس موظفي البيت الأبيض السابق في عهد ترامب إنهم يشيرون إلى حالات أخرى حدثت قبل إسقاط المقال يوم الخميس ، والتي أدت إلى "تآكل الدعم" بين أفراد الخدمة والمحاربين القدامى.


خلال حملته الانتخابية الأولى للرئاسة ، أثار ترامب الغضب عندما وصف السناتور الراحل. جون ماكين، الذي تم أسره وتعذيبه على يد القوات الفيتنامية الشمالية خلال حرب فيتنام، بـ"الفاشل" وقال إنه يعجبه أكثر الأشخاص "الذين لم يتم أسرهم".


ووصف هودجز انتقادات ترامب لماكين بأنها "غير مقبولة تمامًا وغريبة أيضًا"، قائلا:"لماذا بحق السماء تقول شيئًا كهذا؟ أعني، لم أفهم ذلك على الإطلاق، لم يكن له معنى".


وفي الآونة الأخيرة ، قام العديد من الجنرالات المتقاعدين البارزين، بمن فيهم ماتيس، بتوبيخ ترامب في يونيو لتهديده بنشر قوات في الخدمة الفعلية في المدن الأمريكية لسحق الاضطرابات المدنية.


وكتب ماتيس في ذلك الحين:"دونالد ترامب هو أول رئيس خلال حياتي لا يحاول توحيد الشعب الأمريكي - ولا يتظاهر بالمحاولة. بدلًا من ذلك، يحاول تقسيمنا".


منذ ذلك الحين، دفع ترامب ببنود جدول الأعمال الأخرى التي لا تحظى بشعبية بين أعضاء الخدمة والمحاربين القدامى، بما في ذلك إسقاط خطط لحظر علم الكونفدرالية من المنشآت العسكرية ورفض خطوة لإعادة تسمية القواعد التي تكرم قادة الكونفدرالية.


كما واجه الرئيس انتقادات على مر السنين لاستخدامه الجيش كداعم سياسي، ولا سيما مقترحاته لعروض عسكرية كبيرة في واشنطن العاصمة، واستخدامه قاعة الأبطال التابعة للبنتاجون للتوقيع على حظر سفر مثير للجدل للمسلمين.


وقال ستافريديس عن تقرير أتلانتيك: "إذا كانت القصة دقيقة من الناحية الواقعية، فسوف تستمر في الإضرار بأرقامه - من الداعمين- مع قدامى المحاربين والعسكريين".


وأشار إلى استطلاع رأي تطوعي حديث لقراء "Military Times" أظهر انخفاضًا مستمرًا في شعبية ترامب بين أعضاء الخدمة الفعلية، وتفضيلًا متزايدًا لنائب الرئيس السابق جو بايدن في الانتخابات المقبلة.


وعلقت الصحيفة أن هؤلاء الناخبين - العسكريين والمعالين والمحاربين القدامى والمدنيين هم الذين يبجلون الجيش - هم المفتاح لإعادة انتخابه. كما أن الولايات المحورية في الانتخابات عليها في هذه الدورة، بما في ذلك تكساس وفلوريدا ونورث كارولينا، هي أيضًا موطن لأعداد كبيرة من العائلات العسكرية والمحاربين القدامى.


وأشار ستافريديس إلى أن تراجع الدعم لترامب بين تلك المجموعة يعكس أيضًا معارضة مبادرات الرئيس للانسحاب من التحالفات الدولية وسحب القوات من الشرق الأوسط، وقال:"إذا كانت هذه التعليقات حقيقية، فمن المستهجن أن يتحدث رئيس وقائد أعلى بهذه الطريقة عن الأشخاص الذين قدموا التضحيات الكبرى".


وفقا لتقرير "ذا أتلانتيك"، ألغى ترامب زيارة كانت مقررة إلى مقبرة "أيسن مارن" الأمريكية بالقرب من باريس في عام 2018 بسبب مخاوف من أن الطقس السيئ قد يفسد تصفيفة شعره، ولأنه لا يعتقد أنه من المهم تكريم قتلى الحرب الأمريكيين.


تروي القصة الصحفية أيضًا حادثة قام فيها ترامب - أثناء وقوفه بجانب قبر روبرت كيلي، نجل جون كيلي، في مقبرة أرلينجتون الوطنية في يوم الذكرى 2017 - يُزعم أنه التفت إلى وزير الأمن الداخلي الخاص به حينها وقال : "أنا لا أفهم ذلك. ما كان لهم من ذلك؟" أي أنه يتساءل  ما الذي استفادوه من ذلك.


قال مسؤول سابق في البيت الأبيض إنه بينما لم يسمعوا أبدًا ترامب يقول أي شيء ينتقص من شأن القوات، في المكالمات الهاتفية، غالبًا ما كان الرئيس "يشكك بعمق في الغرض من عمليات الانتشار الخارجية للجيش".

Advertisements
AdvertisementS